الرئيسيةخليجيةالاتحاد في تحدي الرائد... وهجر والخليج في صراع البقاء

 

 

 

الحياة :

 

تختتم منافسات الجولة الـ19 من دوري عبداللطيف جميل للمحترفين مساء اليوم (الأحد) بإقامة مواجهتين، إذ يستضيف الاتحاد الرائد على إستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، فيما يلتقي هجر والخليج على ملعب الأول في الأحساء.

الاتحاد – الرائد
يسعى الفريق الاتحادي إلى استعادة المركز الثالث، إذ يحتكم على 36 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن الهلال، والمدرب الروماني بيتوركا يتطلع إلى مواصلة تحقيق الانتصارات المتتالية خصوصاً وأن المباراة تقام تحت أنظار جماهير «العميد».
الخطوط الاتحادية استعادت جزءاً كبيراً من هيبتها في الجولات الماضية، بفضل تجانس الصفوف وحماسة اللاعبين، فالكتيبة الصفراء مزيج بين عناصر الخبرة والأسماء الشابة التي تنتظر فرصة إثبات أحقيتها ضمن القائمة الأساسية، ويشكل البرازيلي ماركينهو قوة جبارة في منتصف الميدان، فهو صاحب مهارة عالية ويتحرك بحيوية عالية في أرجاء الملعب كافة، إلى جانب امتلاكه قدم قوية تعرف طريق المرمى جيداً، كما أن عبدالفتاح عسيري وفهد فلاته وعبدالرحمن الغامدي ومختار فلاته لهم أدوار بالغة الأهمية في مخططات المدرب الروماني بيتوركا.
رباعي خط المؤخرة يعد الأضعف في المنظومة الصفراء، فالأخطاء تتكرر في كل مباراة، إذ يفشل أحمد عسيري وباسم منتشري في القيام بالمهمات الدفاعية على أكمل وجه، ولا يختلف حال ظهيري الجنب محمد قاسم وراشد الراهيب كثيراً، ما يجعل المرمى الاتحادي عرضه للأهداف السهلة، خصوصاً مع تراجع مستوى حارس المرمى فواز القرني.
وعلى الطرف الثاني، يرمي مدرب الرائد البلجيكي مارك بريس بأوراقه كافه بحثاً عن نتيجة إيجابية تعزز من حظوظ الفريق بالابتعاد عن مناطق الخطر، إذ يمتلك الرائد 18 نقطة وضعته في المركز الـ9، وحقق في الجولة الماضية فوزاً ثميناً على حساب هجر.
المدرب مارك بريس يدرك أن الفوارق الفنية لا تصب في مصلحة فريقه، ما يجعله لا يتردد في إحكام إغلاق المناطق الخلفية بأكثر عدد من اللاعبين والاعتماد على الهجمات المرتدة، التي يجيد تنفيذها العراقي أمجد راضي والمغربي الحسن الطير والبرازيلي مندومو، إضافة إلى حيوية فهد الجهني ومشعل العنزي في حال مشاركتهما ضمن القائمة الأساسية.

هجر – الخليج
تتشابه طموحات الفريقين، فكلاهما مهددان بالهبوط ومغادرة دوري عبداللطيف جميل للمحترفين، فهجر يقف في المركز الـ11 برصيد 15 نقطة، فيما يحتل الخليج المركز الـ10 برصيد 18 نقطة، لذا ستكون المنافسة على أشدها للخروج بالنقاط الثلاث كاملة، كون الفوز على المنافس تكون نقاطه أثمن في حسابات البقاء.
هجر يتسلح بالأرض والجمهور بحثاً عن نقاط المباراة كاملة، ومدربه نيبوشا دائماً وأبداً ما يعتمد على تكثيف مناطق المناورة ومحاولة الوصول إلى شباك الخصم من خلال الهجمات المرتدة التي يحسن الاستفادة منها المهاجمان محمد الراشد وخالد الرجيب، في الوقت الذي يقوم الكرواتي داريو جيرتك والغيني نابي سوماه بأدوار كبيرة على الشقين الدفاعي والهجومي.
وفي المقابل، يتطلع لاعبو الخليج إلى مواصلة حضورهم القوي أثر المستويات الكبيرة التي قدموها أخيراً أمام كبار الفرق، إذ أجبروا الأهلي على التعادل وحقق الهلال فوزاً صعباً في الدقائق الأخيرة، والمدرب التونسي جواد قادري يتعامل مع كل مباراة بواقعيه مطلقة، وبحسب قوة الفريق المقابل من عدمها، وعلى رغم غياب عناصر عدة في خطوط الفريق في مقدمهم تركي الخضير وأيمن فتيني وهتان باهبري وهادي عباس للإصابة، إلا أن الفريق قادر على مواصلة العطاءات، إذ يمتلك لاعبوه حماسة عالية طوال الـ90 دقيقة، ويمثل الفلسطيني إبراهيم الزواهرة والأردني حسن الدردور القوة الحقيقة في صفوف الفريق الأصفر، إلى جانب عبدالله السالم وأحمد مبارك.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة