الرئيسيةمحليةالازرق في مهمة ترويض الشمشون الكوري

 

 

الرياضي :

يسعى منتخبنا الاول الى مواصلة التالق في مجموعته المؤهلة الى نهائيات كاس اسيا بالامارات 2019 والى نهائيات كاس العالم في روسيا 2018 وذلك عندما يلعب مع منتخب كوريا الجنوبية في الجولة الرابعة للمجموعة السابعة وذلك في تمام الخامسة والنصف مساء اليوم على ستاد نادي الكويت,في مباراة من المؤكد لن تكون سهلة باي حال من الاحوال قياسيا على قوة الخصم وامتلاكه مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين اصحاب الخبرات العالية والمستويات الجيدة اضافة الى السجل الجيد في التصفيات حتى الان حيث يتشارك المنتخبين الكويتي والكوري صدارة المجموعة التي تضم الى جوارهما ايضا كلا من منتخب مينامار ومنتخب جزيرة لاوس اضافة الى منتخب لبنان.

وسيعمل كلا المنتخبين بقوة من اجل الظفر بالنقاط الثلاث من اجل فض شراكة المجموعة التي يتربع على قمتها كلا المنتخبين وفي جعبتهما 9 نقاط جمعهما من خلال الفوز في المباريات الثلاث الاولى من التصفيات بنسبة انتصارات حتى الان 100%.

الازرق يعتبر المباراة نقطة انطلاقة نحو تأكيد الصعود الى نهائيات كاس اسيا حيث ان الحصول على النقاط الثلاث يعني ان الازرق ضمن لنفسه مكانا في بطولة امم اسيا بالامارات كما سيخطو بقوة نحو المرحلة المقبلة من التصفيات المونديالية وهو ما يدركه جيدا المدير الفني للازرق التونسي نبيل معلول واكد عليه في مرات عدة ومن ثم فمن المتوقع ان يدخل لقاء اليوم بتوازن دفاعي هجومي ولن يغامر بالاندفاع للامام خوفا من سرعات لاعبي المنتخب الكوري الجنوبي وقدرتهم على التحول من الحالة الدفاعية للهجومية باسرع وقت ممكن بسبب امتلاك السرعات التي تتيح له ذلك خاصة وان لاعبي كوريا الجنوبية لديهم سرعة عالية للغاية وهي سمة مميزة لهم في اغلب مبارياتهم وبكل تاكيد يعي الجهاز الفني للازرق ذلك عقب دراسته للخصم من خلال مشاهدة مباريات عدة لهم في الفترة السابقة.

البداية قد تكون حذرة من كلا المنتخبين حيث ينوي كل فريق التعرف على نوايا الاخر قبل البدء في تنفيذ غاراته الهجومية وسيكون الصراع الحقيقي في منطقة وسط الملعب والذي يعد المسرح الرئيسي للعمليات اليوم فالسيطرة التامة على منطقة المناورات تعني امتلاك زمام الامور تماما وفرض اسلوب اللعب على الاخر ما يعني ان المسئولية ستكون مضاعفة اليوم على لاعبي الوسط في منتخبنا وسيكونوا مكلفين بادوار هجومية اضافة الى المهام الدفاعية التي تعتبر اساسا لهم في مواجهة اليوم.

مرور الوقت في ظل التعادل السلبيبين المنتخبين قد يرفع من الحالة المعنوية للمنتخب الكوري الجنوبي ويدفع لاعبينا الى محاولة الضغط بشكل اكبر وهو سلاح ذو حدين فقط يكلفنا ذلك مساحات شاغرة في المناطق الخلفية يمكن استغلالها عن طريق منتخب كوريا الجنوبية ومن ثم فالتركيز مطلوب بشدة في المباراة ولا يجب التفريط فيه حتى الثانية الاخيرة من عمر اللقاء خاصة وان مثل هذه المواجهات تلعب على تفاصيل صغيرة ودقيقة وهي التي تحسم المباراة في اغلب الاحوال .
بالنظر الى التشكيلة المتوقع ان يدخل بها المدير الفني نبيل معلول لقاء اليوم فتشير التوقعات الى استمرار الاعتماد على سلمان عبد الغفور في حراسة المرمى خاصة وانه حتى الان يؤدي مهمته بشكل مثالي حيث حافظ على نظافة شباكه في المباريات الثلاث الاولى من التصفيات, وفي الخط الخلفي يتواجد فهد عوض في مركز الظهير الايسر ومساعد ندا وحسين حاكم قلبي دفاع فيما سيلعب عبد الله البريكي بنسبة كبيرة في مركز الظهير الايمن وفي وسط الملعب سيتواجد فهد الانصاري كخيار اساسي الى جوار اللاعب سلطان العنزي وعلى الجانب الايمن يتواجد عبد العزيز المشعان وربما يجد سيف الحشان فرصة اللعب ايضا في التشكيلة الاساسية اليوم وفي المقدمة يتواجد الثنائي الدائم يوسف ناصر كرأس حربة صريح ومن خلفه ياتي اللاعب بدر المطوع مهاجم متأخر قادر على صناعة اللعب وايضا الاختراق العمقي.

يعول الازرق في المقام الاول على قدرات بدر المطوع الكبيرة خاصة وانه استرد مستواه العالي في المباراة السابقة مع ناديه بكأس الاتحاد الاسيوي حيث يجيد المطوع التصويب وصناعة اللعب وايضا تنويع اسلوبه في الملعب ما بين الاتجاه للاطرف او العمق او حتى التمركز احيانا في منطقة الجزاء لاصطياد بعض الكرات , يوسف ناصر يعتبر سلاح هجومي رئيسي بفضل تحركاته المستمرة في المنطقة الهجومية واستغلاله الواضح لقوته البدنية وسرعته امام الخصم وايضا اللعب بشكل جيد في الكرات الهوائية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة