الرئيسيةخليجيةالامارات تبدأ حملة الدفاع عن اللقب أمام عمان

الرياضي :

بعد اقل من عامين على ادائه المتطور الذي استحق التقدير، يبدأ منتخب الامارات سعيه للاحتفاظ بلقبه بطلا لدورة كأس الخليج بكرة القدم عندما يلتقي نظيره العماني اليوم الجمعة ضمن المجموعة الثانية للنسخة الثانية والعشرين.
ففي المنامة، لفت منتخب الامارات بلاعبيه الشباب وقيادة المدرب القدير مهدي علي الانظار وفرض نفسه مرشحا قويا للقب منذ المباراة الاولى.
اجتاز “الابيض” الاماراتي اولا منتخب قطر بثلاثة اهداف مقابل هدف، ثم تخطى اصحاب الارض بهدفين لهدف، قبل ان يتغلب على عمان بالذات بهدفين نظيفين، وفي نصف النهائي اقصى الكويت بهدف وحيد ليواجه العراق في مباراة القمة المثيرة ويحرز اللقب بفوزه عليه بهدفين مقابل هدف بعد التمديد.
اللقب كان الثاني للامارات في دورات كأس الخليج، بعد الاول على ارضها عام 2007.
ويأمل منتخب الامارات بتكرار انجاز نظيريه الكويتي والسعودي اللذين نجحا في الاحتفاظ باللقب الخليجي، الازرق الكويتي حين فاز بأول أربعة القاب بين عامي 1970 و1976 ومن ثم عامي 96 و98، والاخضر السعودي عامي 2002 و2003
واذا كان منتخب الامارات توج بطلا في النسخة الماضية مع “جيل الاحلام” الذي حقق انجازات رائعة في الفئات السنية مع مهدي علي بالذات، عبر احراز كأس اسيا تحت 19 عاما في 2008 وبلوغ ربع نهائي كأس العالم للشباب دون 21 عاما في 2009، واحراز فضية اسياد غوانغجو بالصين عام 2010، ثم التأهل الى اولمبياد لندن 2012، فان نتائج المباريات الودية الاخيرة كانت مصدر قلق بالنسبة الى الاماراتيين.
وحقق “الابيض” فوزا واحدا في ثماني مباريات اعدادية لدورة الخليج، التي تشكل بدورها محطمة مهمة للمشاركة لاحقا في كأس اسيا مطلع العام المقبل.
كانت بداية الاستعدادات عبر معسكر في سويسرا في ايار/مايو الماضي خاض خلاله المنتخب الاماراتي مباراتين فخسر الاولى امام ارمينيا 3-4 وفاز في الثانية على جورجيا 1-صفر، ثم انتقل الى النمسا حيث خاض ثلاث مباريات تعادل في جميعها مع النروج والبارغواي بنتيجة واحدة صفر-صفر وليتوانيا 1-1.
وجاءت نتائج المحطة الثالثة من الاعداد في ابوظبي في تشرين الاول/اكتوبر الماضي كارثية بعدما تعادل مع استراليا صفر-صفر وتعرض لهزيمة ساحقة امام اوزبكستان صفر-4 هي الاكبر منذ ان استلم مهدي علي مهام تدريب المنتخب في اب/اغسطس 2012.
وعمل مهدي علي على معالجة الاخطاء في المعسكر الاخير بالدمام قبل انطلاق البطولة.
واحتفظ علي بمعظم اللاعبين المتوجين ب”خليجي 21″، وفي مقدمتهم صانع الالعاب عمر عبد الرحمن الذي نال جائزة افضل لاعب فيها.
وتراجع مستوى عمر عبد الرحمن بسبب كثرة الاصابات، لكن تمريراته وقراءته الجيدة للمباريات تبقى عاملا حاسما. 
ومن ابرز لاعبي المنتخب الاماراتي وليد عباس واسماعيل الحمادي واحمد خليل وماجد حسن والحارس علي خصيف وعلي مبخوت واسماعيل احمد ومحمد فوزي وراشد عيسى.
ويغيب المدافع حمدان الكمالي بسبب الاصابة.
في المقابل، فان منتخب عمان بقيادة مدربه الفرنسي بول لوغوين يريد تحقيق بداية جيدة رغم صعوبة المهمة امام حامل اللقب.
 
وادخل لوغوين العديد من اللاعبين الشباب في التشكيلة بعد اعتزال عدد من المخضرمين، في الوقت الذي استعان به بالمهاجم هاني الضابط بعد انقطاع دام 7 سنوات لتعويض النقص في خط المقدمة جراء الاصابات.
لكن المنتخب العماني يعاني في الفترة الاخيرة لتحقيق نتائج جيدة، فبعد ان كان مرشحا بارزا في ثلاث دورات متتالية بين 2004 و2009 حين توج بطلا للمرة الاولى في تاريخه، تراجع مستواه بشكل ملحوظ في النسختين الاخيرتين. 
ويعود الفوز الاخير لمنتخب عمان الى نصف نهائي “خليجي 19” على ارضه حين تغلب على نظيره القطري بهدف حسن ربيع، ومن حينها لم يذق طعم الفوز برغم احراز لقبه الخليجي الاول في تلك الدورة لكنه جاء على حساب المنتخب السعودي في النهائي بركلات الترجيح.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....