الرئيسيةعالمية"التانغو" في مهمة انتحارية أمام الكولومبي

 

 

 

بارانكويا (رويترز) – ستتطلع الأرجنتين رغم غياب ليونيل ميسي لانطلاقة جديدة في مشوارها بتصفيات كأس العالم لكرة القدم أمام كولومبيا الثلاثاء مثلما حدث قبل أربع سنوات في طريقها للوصول إلى نهائيات 2014.

وستعود الأرجنتين للعب وسط الحرارة والرطوبة في مدينة بارانكويا الساحلية وهي تحتاج للفوز بشدة بعد أسوأ بداية لها في تصفيات كأس العالم مع الحصول على نقطتين فقط في أول ثلاث مباريات.

وتحتل الأرجنتين المركز قبل الأخير بين عشرة منتخبات في تصفيات أمريكا الجنوبية بفارق سبع نقاط وراء الاكوادور صاحبة الصدارة.

وتبتعد تشيلي بطلة أمريكا الجنوبية بفارق نقطتين عن الصدارة قبل اللعب خارج أرضها مع أوروجواي التي تملك ست نقاط في المركز الثالث.

وفي نوفمبر 2011 وصل المنتخب الأرجنتيني تحت قيادة مدربه السابق أليخاندرو سابيا إلى كولومبيا وهو يملك أربع نقاط من ثلاث مباريات بعد هزيمته 1-صفر في فنزويلا.

وتأخرت الأرجنتين بهدف في الشوط الأول وخرج مدافعها نيكولاس بورديسو مطرودا لكن سابيا هاجم بكل بقوة بعدما دفع بسيرجيو أجويرو بدلا من أحد لاعبي الوسط من أجل مساندة ميسي وجونزالو هيجوين في الأمام ليفوز الفريق الزائر 2-1 على كولومبيا في النهاية.

وقال خافيير ماسكيرانو لاعب وسط الأرجنتين والذي سيضع شارة قيادة المنتخب مع غياب ميسي مرة أخرى بسبب الاصابة قبل نهائي كأس العالم أمام ألمانيا في ريو دي جانيرو العام الماضي “هذا الفريق مولود في بارانكويا.”

وأضاف يوم الجمعة الماضي بعد التعادل 1-1 مع البرازيل تحت قيادة المدرب جيراردو مارتينو “مرة أخرى يجب علينا الفوز في بارانكويا.”

لكن هذه المرة سيغيب ميسي وأجويرو صاحبا الهدفين في بارانكويا عام 2011 وهو ما يترك هيجوين دون مساندة كما أن كولومبيا تطورت كثيرا بعد تلك المباراة.

وأقالت كولومبيا المدرب ليونيل ألفاريز ليتولى الأرجنتيني خوسيه بيكرمان المسؤولية ويقود الفريق لكأس العالم للمرة الأولى في 16 عاما ثم الوصول لدور الثمانية في البرازيل.

وكان رادامل فالكاو هو مصدر خطورة كولومبيا في ذلك الوقت قبل أن تحرمه اصابة في أربطة الركبة بعد عامين من المشاركة في كأس العالم 2014.

لكن مصدر التهديد الأكبر في كولومبيا يأتي الآن عن طريق جيمس رودريجيز الذي أدرك التعادل 1-1 لفريقه خارج أرضه أمام تشيلي يوم الخميس الماضي.

وقال رودريجيز “الجميع يريدون اللعب أمام الأرجنتين وهذه مباراة تحفز المرء. ميسي ليس موجودا وأجويرو أيضا لكن المنافس يملك تشكيلة جيدة للغاية.”

وأضاف “لم يتغير المستوى الخاص بالمنافس ويجب علينا الذهاب من أجل الفوز.”

ويجب على الأرجنتين أيضا التعامل مع الحرارة التي قد تتجاوز 30 درجة مئوية وهو ما ستحاول كولومبيا الاستفادة منه مع اقامة المباراة في فترة الظهيرة.

وستتقابل تشيلي مع أوروجواي في مونتيفيديو في أول مواجهة بين الفريقين منذ دور الثمانية في كأس كوبا أمريكا خلال يونيو حزيران الماضي.

وشهدت المباراة طرد ادينسون كافاني مهاجم أوروجواي بسبب اعتدائه على جونزالو خارا مدافع تشيلي الذي نخز بأصبعه مؤخرة منافسه.

وقلل دييجو جودين قائد أوروجواي من تكهنات تشير لاستهداف خارا “لم نتحدث بشأن الأمر أو بخصوص أي لاعب معين من تشيلي.”

وأضاف “كل ما تحدثنا عنه كمجموعة مع المدرب أوسكار تاباريز هو كيف نفوز على تشيلي.”

ورحبت أوروجواي بعود كافاني من الايقاف يوم الخميس الماضي عندما سجل هدفا لكن الفريق خسر 2-1 أمام الاكوادور التي تتمتع بأفضل بداية لها على الاطلاق في التصفيات.

وستتقابل الاكوادور مع فنزويلا متذيلة الترتيب وستلعب البرازيل صاحبة المركز الرابع مع ضيفتها بيرو بينما ستلتقي باراجواي على أرضها مع بوليفيا.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة