الرئيسيةمحليةالترجيحية تنصف التضامن على حساب خيطان

الرياضي :

 

نجح فريق التضامن  في العبور الى الدور ربع النهائي من بطولة كاس ولي العهد على حساب خيطان بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق حيث تقدم التضامن عن طريق الياس قبل ان يتعادل خيطان عن طريق حسين الغريب بهدف في مرماه.
بدأ اللقاء سريعا من كلا الفريقين حيث حاول التضامن فرض اسلوب لعبه سريعا والضغط على لاعبو خيطان في وسط ملعبهم واعتمد على الاختراق من العمق اضافة الى طرفي الملعب معولا على تحركات اللاعب الياس فيما لم يدخل خيطان اجواء المباراة بالقوة المنتظرة وظهرت خطوطه متباعدة بشكل كبير ما سمح للتضامن بالسيطرة الميدانية على اللقاء والوصول الى مرمى خيطان في اكثر من كرة وكاد يشجل بالفعل في عديد من المرات لولا سوء التوفيق الذي لازم لاعبو التضامن وايضا تالق حارس خيطان والذي ابعد العديد من الكرات.
وفي الدقيقة 27 من عمر الشوط الاول تلقى الياس كرة بينية من لاعب الوسط نواف شويع وسيطر على الكرة ببراعة وسدد في الوقت المناسب ليضع فريقه في المقدمة بعد سيطرة استمرت طوال احداث الشوط الاول.
وتوترت اعصاب لاعبو خيطان والذين اندفعوا في محاولة لتعديل النتيجة بيد ان مدافع التضامن احمد الرشيدي اظهر مستوى متميز ونجح في السيطرة على كل تحركات لاعبو خيطان في الجانب الهجومي وابقى النتيجة على حالها.
وزادت معاناة خيطان عقب تلقي اللاعب عمر حبيتر بطاقة حمراء ليكمل خيطان اللقاء بعشر لاعبين فقط ولكن من المفارقات الغريبة ان اداء خيطان تحسن بعد الطرد واستحوذ على الكرة ووصل الى مرمى التضامن بالفعل وشكل خطورة نسية.
وظهر بعض التراخي على اداء لاعبو التضامن والذين ظنوا من جانبهم انتهاء المباراة عقب تقدمهم بهدف وطرد لاعب من خيطان.
وقبل انتهاء الشوط الاول مباشرة نجح خيطان في ادراك التعادل من خلال النيران الصديقة حيث مرر اللاعب نواف الشيباني الكرة ليخطىء المدافع حسين الغريب في التعامل مع الكرة ويسجل في مرماه وينتهي الشوط الاول بالتعادل الايجابي من كلا الفريقين.
وفي الشوط الثاني هدأ نسق الاداء وحاول كل فريق الحفاظ على مرماه خوفا من تلقي هدف قاتل وهو ما اثر على النواحي الهجومية في المباراة وندرت الفرص على كلا المرميين وانحصر اللعب في وسط الملعب مع افضلية نسبية للاعبو التضامن الذين استحوذوا بدون فاعلية وانتهت احداث الشوط الثاني بالتعادل ليلجأ الفريقين الى الوقت الاضافي.
وحاول كل فريق البحث عن هدف الفوز وان تاثر لاعبو خيطان نسبيا بالعامل البدني حيث يلعب الفريق عشر لاعبين منذ الشوط الاول فيما فشل التضامن في استغلال الامر واهدر كل الفرص التي لاحت على مدار اللقاء حتى وصل الفريقين الى ركلات الترجيح التي انصفت فريق .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة