الرئيسيةمحليةالجالية الايرانية تقول "كلمتها" في ملبورن والقادم "اعظم" في سيدني

 

 

 

 

ملبورن- ا ف ب – صحيح ان ملبورن ليست طهران و”ستاد ريكتانغولر” ليس “ازادي ستاديوم” لكن المنتخب الايراني شعر انه يلعب على ارضه ومن بين جماهيره في مباراته ضد البحرين في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة لكأس اسيا استراليا 2015.

انهم الاستراليون من اصل ايراني الذين وصل عددهم الى 18 الف متفرج في مدرجات “ستاد ريكتانغولر” ما جعل “تيم ميلي” يشعر وكأنه في منزله ما ساعده على حسم اللقاء لمصلحته 2-صفر بفضل هدفي حجي صافي ومسعود شجاعي.

انها المرة الاولى التي يحل فيها المنتخب الايراني في استراليا منذ 1997 اي منذ مباراة اياب الملحق الاسيوي-الاوقياني المؤهل الى مونديال فرنسا 1998 والتي اقيمت في ملبورن بالذات.

وكانت العودة موفقة لايران كما كانت حاله في تلك المباراة التي اقيمت قبل حوالي 18 عاما، حين عاد “تيم ميلي” بتعادل رائع 2-2 بعد ان كان متخلفا بهدفين نظيفين لهاري كيويل واوريليو فيدمار قبل ان يرد عبر كريم باقري وخداد عزيزي.

تأهل حينها الايرانيون الى نهائيات فرنسا 1998 بفضل التعادل الذي حققه ذهابا في “ازادي ستاديوم” في طهران بهدف لكيويل مقابل هدف لعزيزي.

ومن المؤكد ان الايرانيين الباحثين عن لقبهم القاري الاول منذ 1976 يمنون النفس بان تكون عودتهم الى استراليا ناجحة ايضا هذه المرة بفضل مؤازرة الجالية الايرانية والاستراليين من اصل ايراني والذين يقدر عددهم بحوالي 40 الف نسمة، حضر منهم حوالي 17 الفا في مباراة الاحد في ملبورن حيث اشعلوا المدرجات واعطوا بعض الحياة للبطولة التي غابت عنها الجماهير حتى الان باستثناء المباراة الافتتاحية بين البلد المضيف والكويت (4-1).

“انا شخصيا سعيد جدا بهذا الفوز لاننا حققناه امام هذا الجمهور الكبير. الجمهور باكمله سعيد بذلك”، هذا ما قاله حجي صافي الذي افتتح التسجيل لبلاده في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول بتسديدة رائعة من حدود المنطقة الى المقص الايسر للمرمى البحريني.

اما انترانيك تايموران فقال بدوره: “كنا سعداء جدا بهذا الدعم الجماهيري الذي حظينا به من المدرجات. جعلنا كل مشجعينا سعداء وامل ان نسعدهم مجددا في مباراتنا الثانية ضد قطر”.

ومن المؤكد ان الحشد الجماهيري سيكون اكبر في المباراة الثانية المقررة الخميس في سيدني وذلك لان هذه المدينة وولاية نيو ساوث ويلز بشكل عام تحتضن العدد الاكبر من الجالية الايرانية والاستراليين من اصل ايراني الذين تعود الفترة الزمنية الاولى لهجرتهم الى اوائل الخمسينات ثم تعززت بسبب الثورة الايرانية عام 1979 ثم ازداد عدد المهاجرين الى استراليا خلال الحرب الايرانية-العراقية التي امتدت من 1980 حتى 1988.

ويخوض المنتخب الايراني البطولة القارية في ظروف صعبة بسبب العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب على بلاده نتيجة برنامجها النووي، اذ لم يتمكن من خوض اكثر من مباراتين تحضيرتين بسبب صعوبة الحصول على تأشيرات.

كما انه يعاني ماديا بسبب عدم استفادته من المكافآت المالية التي استحقها عن مشاركته في مونديال البرازيل الصيف الماضي نتيجة تجميدها من قبل الاتحاد الدولي “فيفا” بسبب الحظر الاقتصادي والمالي ومنع التحويلات المالية الى ايران.

لكنه يأمل ان يتجاوز كافة هذه الصعوبات والعودة الى منصة التتويج التي غابت عنها منذ 39 عاما الا ان المهمة ستكون صعبة في ظل وجود استراليا المضيفة واليابان حاملة اللقب.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة