الرئيسيةعالميةالجزائر أمل العرب الوحيد امام "الفيلة" بدور الثمانية

مالابو (د ب أ) :

يسعى المنتخب الجزائري لكرة القدم لتكرار تفوقه على منتخب كوت ديفوار حينما يلتقي معه في دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا بغينيا الاستوائية الأحد.

وتعد المباراة سيناريو مكررا للقاء المنتخبين في الدور ذاته بنسخة  البطولة التي أقيمت بأنجولا عام 2010 والتي انتهت بفوز محاربو الصحراء  3/2 على الأفيال الإيفوارية، تحت قيادة المدير الفني الأسبق لمنتخب  الجزائر رابح سعدان.

ويعتبر منتخب الجزائر، الذي توج باللقب عام 1990، أحد أبرز المرشحين  للتتويج باللقب، خاصة عقب نجاته من مجموعة الموت بتأهله إلى دور  الثمانية للمسابقة.

وصرح فيلاني مازيبوكو المحلل الرياضي بصحيفة (ميركوري) الجنوب أفريقية  التي تصدر من مدينة ديربان بأن “منتخب الجزائر يعد أحد أكثر المنتخبات  قوة وتنظيما من الناحية التكتيكية في البطولة”.

أضاف مازيبوكو “إن الأفضل لم يأت بعد من جانبهم. إنهم يتطلعون للفوز في  كل مباراة، ويبذلون قصارى جهدهم من أجل تحقيق الانتصار في النهاية”.

واستهلت الجزائر مبارياتها في المسابقة بالفوز 3/1 على جنوب أفريقيا، قبل أن يتلقى الفريق خسارة مفاجئة صفر/1 أمام غانا في المباراة  الثانية، ثم أظهر الفريق وجهه الحقيقي خلال فوزه 2/ صفر على السنغال في  الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثالثة، ليحتل المركز الثاني في  ترتيب المجموعة ويصعد لدور الثمانية لملاقاة منتخب كوت ديفوار، متصدر المجموعة الرابعة، الأحد.

ومازالت الشكوك تحوم حول مشاركة نجم المنتخب الجزائري ياسين براهيمي في  المباراة، بعدما تعرض للإصابة خلال لقاء الفريق أمام السنغال، ليضطر الفرنسي كريستيان جوركوف المدير الفني للفريق لاستبداله في الدقيقة 72  من عمر اللقاء.

وتحدث مازيبوكو عن براهيمي قائلا “إنه يعد أحد العناصر الأساسية والهامة في المنتخب الجزائري. ستكون خسارة كبيرة للجزائر إذا لم يلحق بالمباراة، لكن الفريق لديه العديد من اللاعبين الأكفاء القادرة على تخطي عقبة كوت ديفوار”. في المقابل، فقد تربع منتخب كوت ديفوار، الفائز باللقب عام 1992، على صدارة المجموعة الرابعة بعدما انتزع فوزا ثمينا 1/صفر على نظيره الكاميروني في الجولة الثالثة بالمجموعة، ويدين الفريق بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه ماكس ألان جارديل الذي أحرز هدف المباراة الوحيد عبر تصويبة صاروخية من مسافة بعيدة المدى.

ورغم تأهل الفريق للدور الثاني، إلا أن نجمه يايا توريه، الذي توج بجائزة أفضل لاعب أفريقي للمرة الرابعة على التوالي مطلع العام الجاري،  لم يظهر بعد بالمستوى المعهود الذي يقدمه مع فريقه مانشستر سيتي حامل  لقب الدوري الانجليزي. وقال مازيبوكو “إن توريه ظهر بعيدا تماما عن أدائه المعتاد مع سيتي بالفعل. منتخب كوت ديفوار بحاجة إليه حقا من أجل الفوز بالمباراة، وينبغي عليه العودة إلى مستواه الطبيعي إذا أراد منتخب الأفيال الاستمرار في البطولة”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....