الرئيسيةخليجيةالخريطيات وقطر يسعان للهروب من شبح الهبوط أمام الوكرة والغرافة

 

 

الدوحة /قنا/ قارب دوري نجوم قطر لكرة القدم على الوصول الى محطته النهائية مع تبقي جولتين فقط، علما بأن الجولة الخامسة والعشرين وقبل الأخيرة ستنطلق منافساتها اليوم السبت وستشهد مواجهات قوية ومثيرة، حيث تتجدد المنافسة بين الريان والسد في “كلاسكيو ” الكرة القطرية، كما تتواصل المنافسة الشرسة في قاع الترتيب بين قطر والخريطيات من اجل ضمان البقاء، فيما تبحث بقية الفرق عن تحسين ترتيبها استعداد لمسابقة كأس سمو الأمير المفدى.

وتخوض اندية دوري النجوم مواجهات صعبة وقوية من اجل تحسين موقعها في جدول الترتيب لاسيما بالنسبة لأندية المربع الذهبي الطامحة للحفاظ على مراكزها من اجل المنافسة على لقب كأس قطر، اضافة الى احتدام المنافسة في اخر جدول الترتيب، فبعد ان كان شبح الهبوط يطوق 6 اندية بات الصراع منحصرا بين ناديي قطر والخريطيات وكليهما يبحث عن تقديم عروض جيدة وحفظ ماء الوجه قبل ان تحدد المرحلة الاخيرة من الدوري هوية الفريق الثاني الذي سيرافق مسيمير الى دوري قطر غاز ليغ.

وتنطلق الجولة الخامسة والعشرون اليوم السبت بإقامة 4 مباريات، فيلتقي الخريطات مع الوكرة، ويواجه الغرافة نادي قطر، ويلعب الخور مع السيلية، ويواجه العربي مسيمير.. وتختم بقية مباريات الجولة الاحد بإقامة 3 مباريات، فيلعب لخويا مع الاهلي، ويلتقي ام صلال مع الجيش، ويواجه السد نادي الريان.

ويلعب فريق نادي الوكرة دوراً محورياً وحاسماً في معركة فريق نادي الخريطيات للبقاء بدوري نجوم قطر، حيث يلتقي الفريقان على استاد الخور. وبالنسبة للوكرة، فإن الفريق أمن بقاءه بالدوري بانتصاره الأخير على حساب لخويا بهدفين دون رد، وهذه النتيجة وضعته بعيداً عن منطقة الهبوط وبفارق 6 نقاط عن فريق قطر الذي يقبع حالياً في المركز قبل الأخير، وأيضاً فارق الأهداف الكبير لصالح فريق الوكرة عن فريق قطر يضمن له البقاء بعيداً تماماً عن خطر الهبوط.

انتصاران في آخر ثلاث مباريات دفعت بفريق الوكرة في الاتجاه الصحيح، حيث كان الفريق قد حقق الفوز على مسيمير في الجولة الثانية والعشرين، ثم خسر من أم صلال في المباراة التالية، وفاز على لخويا في الجولة الأخيرة، ووصل رصيد الوكرة إلى 29 نقطة في المركز الحادي عشر.

أما فريق الخريطيات فيتشبث بالامل في حصد نقاط المباراة، خاصة وأن لديه 24 نقطة وهو في الترتيب الثاني عشر.

اما في مواجهة الغرافة مع قطر، فسيلعب الغرافة الباحث عن تحسين موقعه بالدوري امام نادي قطر وصيف القاع على استاد عبدالله بن خليفة، والمواجهة تعني قطر اكثر من الغرافة بحكم الخطر الذي يحيط بالفريق، حيث يمتلك نادي قطر 23 نقطة لذلك يأمل في اقتناص نقاط اللقاء من أجل ان تكون طوق الانقاذ من الخطر بعد ان اختار الفريق الطريق الصعب.. فيما لدى الغرافة 34 نقطة.

وفي مباراة اخرى يلعب الخور والسيلية على استاد حمد الكبير بالنادي العربي، في مواجهة تحسين المواقع والبحث عن خطوة صوب الامام، حيث ان الخور رغم انه لم يحسم أمر البقاء رسمياً كما الوكرة الا أنه محصن بقوة بنقاطه التي وصلت الى 29 والاهداف التي لديه، فيما يسعى السيلية لتعويض خسارته التي تعرض لها امام السد رغم تقدمه بهدفين في الجولة الماضية، وهو ما ادى الى تراجعه الى المركز الثامن، وبين طموح الخور وتطلع السيلية سنشهد مباراة مليئة بالحماس والندية.

أما بخصوص مواجهة مسيمير والعربي، يسعى الأخير الى عبور الأول الذي هبط لدوري (قطر غاز ليغ). ويأتي العربي في المركز السابع برصيد 34 نقطة، وكان قد خسر في الجولة الماضية أمام أم صلال، في المقابل يمتلك مسيمير 5 نقاط فقط في المركز الأخير وكان قد خسر في الجولة الماضية أمام الأهلي.

أما في بقية مواجهات الجولة الخامسة والعشرين من دوري نجوم قطر لكرة القدم والتي تستكمل بقية مبارياتها الاحد، فتستهل بمواجهة لخويا مع الاهلي في مواجهة مهمة للفريقين، يدخلها لخويا بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على النصر السعودي في الجولة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويملك لخويا الذي فقد لقبه المحلي لمصلحة الريان 41 نقطة في المركز الرابع، ويجد منافسة كبيرة من جانب أم صلال صاحب المركز الخامس، أما الأهلي ففي المركز التاسع برصيد 31 نقطة ويتطلع لمركز أفضل في الترتيب.

وفي مواجهة اخرى يسعى الجيش المنتشي بتأهله إلى دور الستة عشر لدوري أبطال آسيا لكرة القدم لحسم تأهله لكأس قطر عندما يواجه أم صلال الذي يأمل في تعثر لخويا امام الاهلي. ويملك الجيش 44 نقطة ويحتل المركز الثالث قبل جولتين من النهاية ويتقدم بفارق ست نقاط على أم صلال صاحب المركز الخامس.

وانتصر أم صلال 3-2 في المواجهة الأولى على الجيش في الدوري هذا الموسم ويحتاج لتكرار هذا الفوز وانتظار تعثر لخويا الذي يسبقه مباشرة في الترتيب بفارق بثلاث نقاط عندما يواجه الأهلي.

وتختتم الجولة بقمة كروية يحبذ عشاق ومتابعو الكرة القطرية ان يسموها “كلاسيكو” الكرة القطرية بين المتنافسين التقليديين الريان والسد، وبالرغم من ان الريان حسم اللقب قبل نهاية المسابقة بخمس جولات الا ان المباراة تعني له الكثير ودائما ما عودنا الفريقان على ان تكون المواجهة محط انظار واعجاب الجميع كما حدث في القسم الاول عندما انتزع السد الفوز بثنائية مقابل هدف واحد.

ويسعى الريان الذي عانى في الجولتين الاخيرتين بعد ان انقاد للتعادل امام قطر وخسر امام الغرافة الى مواصلة عروضه القوية ومحو الصورة السلبية التي رافقته مؤخرا.

ويأمل الريان برد اعتباره امام السد الذي كان الحق به الخسارة في المرحلة الاولى من الموسم، لكن منافسه صاحب المركز الثاني برصيد 45 نقطة يريد التمسك بالوصافة التي عاد اليها في المرحلة الماضية حيث يريد ضمان المشاركة في دوري ابطال اسيا الموسم المقبل.

كما أن المباراة بين السد والريان تعتبر قمة كروية مهمة بين الفريقين بغض النظر عن موقفهما وترتيبهما في الدوري، لذا سيكون الفوز هو الشعار الذي سيدخل به كلاهما المباراة لتحقيقه.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة