الرئيسيةمحليةالروس يهددون سلوفاكيا في ليل

باريس – ا ف ب: تخوض روسيا مواجهة سلوفاكيا الأربعاء في ليل ضمن الجولة الثانية من المجموعة الثانية لكأس أوروبا 2016 لكرة القدم التي تحتضنها فرنسا حتى العاشر من يوليو المقبل، منتشية من تعادلها المتأخر أمام إنجلترا افتتاحاً فيما تبحث سلوفاكيا عن البقاء داخل المنافسة بعد سقوطها أمام ويلز.
لكن هدف فاسيلي بيريزوتسكي المتأخر في شباك إنجلترا، خيم عليه شبح أعمال العنف التي سبقت مواجهة إنجلترا – روسيا في شوارع مدينة مارسيليا الجنوبية، وأسفرت عن عشرات الجرحى أحدهم إنجليزي بحالة حرجة.
وفتح الاتحاد الأوروبي للعبة تحقيقاً ضد روسيا بسبب تصرفات عنصرية وشغب جماهيرها وإشعال المفرقعات النارية، وهدد المنتخبين بشطبهما من المسابقة بحال تكرار أعمال العنف.
وفي ظل إقامة مباراة إنجلترا وويلز الخميس في لنس التي تبعد أقل من 40 كليومتراً عن ليل، ستكون مواجهات الجمهورين الإنجليزي والروسي محتملة أيضاً. وقد أعلنت السلطات الأمنية الفرنسية الثلاثاء نيتها ترحيل 29 مشجعاً روسياً من البلاد بسبب تهديدهم السلامة العامة.
وبحال فوز روسيا على ملعب “بيار موروا”، سيرتفع الضغط على المنتخب الإنجليزي المدعو لمواجهة جارته ويلز الخميس في لنس.
ودخلت روسيا البطولة من دون ثنائي الوسط المميز ايجو دينيسوف والان دزاجوييف المصابين. وغاب الحارس البديل يوري لوديجين عن تمارين الثلاثاء، فيما قد يستعين المدرب ليونيد سلوتسكي بدنيس جلوشاكوف الذي دخل بديلاً في مباراة إنجلترا علماً بأنه كان يعاني من شد في ربلة ساقه.
وشكر سلوتسكي بعد مباراة إنجلترا لاعبيه “الذين كانوا نشيطين جداً في نهاية المباراة. على الرغم من الضغط، نجحوا في إدراك التعادل وهو أمر ليس من السهل أبداً تحقيقه. لقد أنقذوا المباراة وقاتلوا حتى النهاية. إنجلترا سيطرت ولكننا نجحنا في احتواء مهاجميها الخطيرين”.
في الطرف المقابل، ستشكل الخسارة نهاية المشوار لسلوفاكيا المشاركة لأول مرة في تاريخها الحديث في المسابقة، وذلك بعد سقوطها افتتاحاً أمام ويلز 2-1.
والتقى الفريقان في تصفيات كأس أوروبا 2012، فخسر كل منهما على ارضه صفر-1.
بعد انفصال تشيكوسلوفاكيا سلميا عام 1993، انتظرت سلوفاكيا وقتاً أطول من جارتها لتبرز على الساحة القارية. لم تغب تشيكيا عن البطولة الأوروبية منذ 1996 عندما خسرت بصعوبة أمام ألمانيا بهدف ذهبي لأوليفر بيرهوف (2-1). انتظرت سلوفاكيا حتى 2010 لتشارك في المونديال لأول مرة، و2016 لتستهل مشاركتها القارية.
عندما فازت تشيكوسلوفاكيا بلقب كأس أوروبا 1976، تضمنت تشكيلتها الأساسية ثمانية لاعبين من سلوفاكيا من ضمنهم خط الدفاع بأكمله.
من جهتها، تتطلع روسيا إلى تعويض آخر خيبتين لها في بطولة كبرى، بعد خروجها من الدور الأول للبطولة القارية قبل أربع سنوات ومن دور المجموعات في مونديال البرازيل 2014.
وهذه آخر تجربة فعلية لروسيا قبل استضافة مونديال 2018 ولا شك بأنها تسعى لتحقيق أفضل من النتيجتين الأخيرتين لها، وإن كان سجلها ليس ناصعاً فيها بعد خروجها من الدور الأول أعوام 1992 و1996 و2004، علماً بأنها أحرزت اللقب عام 1960 تحت اسم الاتحاد السوفياتي بقيادة الحارس الأسطورة ليف ياشين.
وتلعب سلوفاكيا في الجولة الثالثة مع إنجلترا الاثنين في سانت إتيان وروسيا مع ويلز في التوقيت عينه في تولوز.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة