الرئيسيةعالميةالريال يرحل الى لودوجوريتس البلغاري .. والارسنال ممنوع من الخطأ امام غلطة...

يسعى ريال مدريد الاسباني حامل اللقب الى تأكيد بدايته القوية عندما يحل ضيفا على لودوغوريست البلغاري، فيما يطمح ارسنال الى التعويض امام غلطة سراي التركي اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم التي تشهد قمة نارية بين اتلتيكو مدريد الوصيف ويوفنتوس الايطالي. في المباراة الاولى، يخوض ريال مدريد اختبارا محفوفا بالمخاطر امام مضيفه لودوغوريست الذي فاجأ الجميع في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية بخسارته بصعوبة امام ليفربول الانكليزي 1-2. ويحل النادي الملكي بكامل ترسانته النجومية بالعاصمة البلغارية صوفيا وكله امل في مواصلة صحوته وانتصاراته المتتالية وبدايته القوية في المسابقة التي يحمل لقبها والرقم القياسي في عدد الالقاب بها (10) بعدما كان اكتسح بال السويسري 5-1. ولن يكون رونالدو الخطر الوحيد امام الضيف الجديد على المسابقة القارية، لان صفوف النادي الملكي مدججة بالنجوم ابرزها الويلزي غاريث بايل والكولومبي خاميس رودريغيز والفرنسي كريم بنزيمة. لكن النادي البلغاري الذي خرج الموسم الماضي من دور الـ16 لمسابقة الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ»، لن يكون لقمة سائغة امام رجال المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي خاصة بعد الاداء المبهر امام ليفربول في الجولة الاولى بالاضافة الى انه سيخوض مباراة تاريخية هي الاولى له في المسابقة ولو انها لن تقام على ملعبه الذي يتسع ل8 الاف متفرج حيث اعتبره الاتحاد الاوروبي غير ملائم لاستضافة المباريات القارية. وستقام المباراة على الملعب الوطني في صوفيا. وفي المجموعة ذاتها، لا تختلف حال ليفربول عن ريال مدريد عندما يحل ضيفا على بازل الجريح. ويأمل ليفربول حامل اللقب 5 مرات في استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الاخيرة محليا (هزيمتان وتعادل) ولو على حساب بازل الذي كان تغلب على تشلسي ذهابا وايابا في دور المجموعات الموسم الماضي.وفي المجموعة الرابعة، يسعى ارسنال الى تعويض خسارته امام بوروسيا دورتموند الالماني في الجولة الاولى، عندما يستضيف غلطة سراي على ملعب الامارات في لندن. وهي المواجهة الاولى بين الفريقين منذ خسارة النادي اللندني امام الفريق التركي بركلات الترجيح في المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي عام 2000. ويعاني ارسنال من اصابات كثيرة في صفوفه ولعناصر اساسية ابرزها قائده الاسباني ميكل ارتيتا والويلزي ارون رامسي وجاك ويلشير، وبالتالي لن تكون مهمته سهلة في ايقاف سلسلة النتائج المخيبة في الاونة الاخيرة حيث حقق فوزا واحدا في 6 مباريات في مختلف المسابقات. في المقابل، يبحث الفريق التركي عن فوزه الاول على الاراضي الانكليزي بعد 3 تعادلات و6 هزائم في زياراته التسع الى بريطانيا. وفي يالمجموعة ذاتها، يحل بوروسيا دورتموند ضيفا على اندرلخت البلجيكي في مباراة يسعى من خلالها اصحاب الارض الى استغلال المعنويات المهزوزة لضيوفهم بعد فشلهم في تحقيق الفوز في المباريات الثلاث الاخيرة في الدوري المحلي.وفي المجموعة الاولى، سيكون ملعب فيسنتي كالديرون في العاصمة الاسبانية مسرحا للقمة الملتهبة بين اتلتيكو مدريد وصيف بطل الموسم الماضي ويوفنتوس. ويسعى رجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني الى عاملي الارض والجمهور وصحوتهم في الاونة الاخيرة بعد فوزين متتاليين على الميريا 2- صفر واشبيلية 4- صفر، لالحاق الخسارة الاولى بيوفنتوس واللحاق به الى صدارة المجموعة. ومني اتلتيكو مدريد الذي يعاني نسبيا هذا الموسم بسبب رحيل مهاجمه الدولي دييغو كوستا الى تشلسي الانكليزي، بخسارة مفاجئة امام اولمبياكوس اليوناني 2-3 في الجولة الاولى وهو يمني النفس بالاطاحة بيوفنتوس لتعويضها. وقال سيميوني: «الاجواء حاليا مواتية لتحقيق الانتصارات، هذا ما كنا نبحث عنه، هناك تضامن كبير بين اللاعبين ونحن نعول الى تشجيعات الجماهير التي تحمسنا كثيرا على ارضية الملعب». واضاف «عندما نواجه ريال مدريد او برشلونة او يوفنتوس فاننا نملك حظوظا في تحقيق الفوز لان الامر يتعلق بمباراة واحدة، لكن الامر مختلف عندما تنافس على موسم باكمله». في المقابل، يدخل يوفنتوس المباراة بمعنويات عالية كون رجال المدرب ماسيميليانو اليغري حققوا العلامة الكاملة حتى الان في المباريات الست التي خاضوها هذا الموسم في مختلف المسابقات بينها 5 محلية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة