الرئيسيةعالمية#الريال ينجو من ثورة #إشبيلية ويحطم رقم #البرسا

قول :

بنزيمة يهدي الريال تعادلاً ثمينًا أمام إشبيلية الهائج…
حافظ ريال مدريد على سجله الخالي من الخسارة للمباراة ال40 على التوالي محطمًا الرقم القياسي لغريمه التقليدي برشلونة (39) وذلك بعدما تعادل في الدقائق الأخيرة (3-3) في مواجهة إشبيلية المجنونة على أرضية ميدان “رامون سانشيز بيزخوان” والمقامة لحساب إياب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا.

وبهذا مر الريال للدور المقبل مستفيدًا من فوزه الكاسح في مواجهة الذهاب (3-0)، في انتظار نتائج القرعة التي ستعرفه على خصمه المقبل في المسابقة.

وبادر نادي إشبيلية نحو الهجوم منذ الوهلة الأولى، إذ ضغط بقوة ليصطاد ضربة ركنية كاد “إيسكوديرو” من خلال ارتدادها من الدفاع أن يفتتح النتيجة، فهو تقدم لتسديد الكرة على الطائر ومن على مشارف منطقة الجزاء بطريقة رائعة، لكن لسوء حظه كان “كاسيا” يقظًا.

وعاود في الدقيقة ال6 “إيبورا” المحاولة بتسديدة معاكسة وقوية بالقرب من منطقة الجزاء، لكن “كاسيا” كان من جديد في الموعد وتصدى للكرة.

ومن عرضية مميزة للنادي الأندلسي في الدقيقة ال10 ، ارتمى الظهير البرازيلي “دانيلو” بشكل مفاجئ ليبعد الكرة، غير أنه وقع في المحذور بإسكان الكرة في شباك فريقه وذلك وسط دهشة كبيرة من عناصر النادي الملكي.

رد الريال الحقيقي تأخر حتى الدقيقة ال24، فالمهاجم الشاب “ماريانو دياز” ضغط بقوة على “ميركادو” ليتوغل في بمهارة في منطقة الجهاز، إلا أنه لحظة التسديد فوجئ بخروج الحارس الأندلسي الذي أزعجه وجهل كرته تفلت الشباك.

وتوالت بعد ذلك هجمات كتيبة المدرب “خورخي سامباولي”، ففيتو وبن يدر كانا يتوغلان بمهارة في العمق ليرسلا قذيفة تلو الأخرى من مختلف الزوايا والمسافات، لكن ذلك لم يكن كافيًا لمباغتة المتألق “كاسيا”.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، تبادل “كروس” التمريرات مع “دياز” ثم أرسل من الجهة اليسرى قذيفة رائعة لم ينقصها سوى بعض الدقة لتسكن المرمى، فهي لم تعتل العارضة سوى ببعض السنتمترات.

ومع بداية الجولة الثانية، توغل النجم الشاب “أسينسيو” من الجهة اليسرى بسرعة كبيرة متجاوزًا عناصر الخصم ومتوغلاً نحو منطقة الجزاء ليرسل تسديدة ممزة جعل بها الكرة تمر بين ركبتي الحارس “سوريا” لتستقر في الشباك.

لكن فرحة الميرينجي بالتعديل لم تدم طويلًا، ففي الدقيقة ال 53 انقض يوفتيتش منفردًا في منطقة الجزاء على العرضية الرائعة لإسكوديرو قاذفًا الكرة بقوة دون أن يترك أي مجال للحارس لصدها.

وشهدت الدقائق القادمة مدًا هجوميًا هائلاً من أبناء الأندلس، فبن يدر تفنن في إهدار الفرص تارة برأسية غير دقيقة في منطقة الجزاء وتارة بتسديدة كان سيء الحظ فيها أمام تألق الحارس “كاسيا”.

وشهدت الدقيقة ال71 أخطر هجمات إشبيلية، فالمتوهج “إسكوديرو” أرسل من الجهة اليمنى تسديدة صاروخية بعثت الخوف في نفوس لاعبي الريال، فكرته الزاحفة مرت محاذية للقائم الأيمن.

وفي الدقيقة ال77 تمكن أصحاب الأرض من التوقيع على الهدف الثالث وذلك بعدما توغل “بن يدر” من الجهة اليمنى مرسلاً تمريرة جانبية، ارتدت من “كاسيا” لتعود نحو إيبورا الذي لم يفلت الشباك مشعلاً حماس جماهير “السانشيز بيزخوان”.

وأنهى راموس في الدقيقة ال83 كافة آمال الأندلسيين في العودة في النتيجة الإجمالية، إذ تولى تنفيذ ضربة الجزاء التي اصطادها “كاسميرو” مرسلاً الكرة نحو الشباك على طريقة “بانينكا”

ومع توالي هجمات إشبيلية والقائم الذي عاندهم في مناسبات عديدة، خرج النجم الفرنسي “كريم بنزيمة” في الوقت المبدد ليراواغ لاعبين من عمق منطقة الجزاء ويسدد مهديًا الفريق تعادلاً مجنونًا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة