الرئيسيةخليجيةالريان يدخل التاريخ من اوسع ابوابه بثنائية في شباك الجيش

الدوحة – الرياضي:

كتب الريان اسمه بأحرف من ذهب في سجلات تاريخ الكرة القطرية بتحطيمه لرقم قياسي في عدد الانتصارات المتتالية بتحقيق فوزه العاشر على التوالي على حساب ملاحقه المباشر الجيش بهدفين مقابل هدف واحد، في المواجهة التي جمعت بينهما مساء اليوم على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في ختام مباريات الجولة العاشرة من دوري نجوم قطر لكرة القدم.

بهذا الانجاز التاريخي واصل الريان التحليق وحيدا في صدارة الدوري محققا العلامة كاملة برصيد 30 نقطة من اصل 10 مباريات لعبها في الدوري، وليتجاوز بذلك الرقم المسجل باسم نادي السد السابق برصيد 9 انتصارات متتالية  ويوسع الفارق بينه وبين اقرب ملاحقيه الى فارق 7 نقاط.. فيما تجمد رصيد الجيش عن النقطة الـ 23 في المركز الثاني.

كما نجح الريان في تسجيل رقم قياسي ايضا في الجولة الماضية بتسجليه اعلى حصيلة تهديفية في الموسم الحالي عندما امطر شباك قطر بتسعة اهداف دون رد في رحلة بحثه عن استعادة لقب الدوري الغائب عن خزائنه طوال 20 سنة.

وفي مواجهة بين صاحب اقوى خط هجوم (الريان)، وصاحب افضل خط دفاع (الجيش)، باحت المباراة بكل اسراراها على ارضية الملعب وتمتعت الجماهير الغفيرة التي ملأت مدرجات “ملعب البطولات” بنادي السد بمواجهة هي الافضل الى حد الان بالدوري ، حيث كانت الندية والاثارة الجانب المميز الذي طغى على المباراة، اضافة الى الفرص الكثيرة التي لاحت للفريقين  لكنها افتقدت للتركيز في الامتار الاخيرة من امام المرمى.

وفي الوقت بدل الضائع من زمن الشوط الاول في الدقيقة (45 +3) وضع سيباستيان سوريا الريان في المقدمة بهدف جميل، انهى به مجريات الشوط الاول.. وقبل نهاية المواجهة في شوطها الثاني بخمس دقائق، في الدقيقة الـ 85 اعاد المغربي عبدالرزاق حمدالله المياه الى مجاريها، بإدراكه للتعادل بهدف مميز، وبعدها ظن الجميع  ان المباراة تسير في اتجاه واحد وان حلم الريان بتحقيق رقم قياسي قد تبخر.. لكن تاباتا كان له رأي اخر في الدقيقة ال87 بهدف قضى به على امال الجيش، بعد ان سكنت كرته الشباك وسط ذهول من لاعبي الجيش ولاعبي الريان انفسهم.. ليكمل نجم الفريق نحت المسيرة الايجابية في انتظار ضحية اخرى يضيفها الريان الى قائمة ضحاياه في ما تبقى من عمر القسم الاول.

ومنذ عودته من دوري الدرجة الثانية “قطر غاز ليغ” خطف الريان الاضواء جاعلا الانظار مصوبة نحوه بقوة، وموجها رسالة لكل الفرق التي ستلعب معه مع انتهاء كل جولة ، بعدم محاولة الاقتراب من شباكه وهو ما مكنه من تنصيب نفسه بطلا بدون منازع.

ويحتل الريان والملقب “بالرهيب” صدارة ترتيب الفريق من ناحية الاهداف المسجلة، حيث نجح خطه الهجومي في هز شباك منافسيه في 36 مناسبة، وهي حصيلة جد ايجابية، خاصة وان القسم الاول قارب على الانتهاء، في انتظار استكمال الثلاث الجولات المتبقية،  لكن الحصيلة قابلة للارتفاع عطفا على المردود الايجابي للفريق بصفة عامة.

ومن ناحيته قدم الجيش مباراة رائعة، حيث كان قاب قوسين او ادنى من اقتناص الفوز لكن سوء الحظ رافق مهاجميه في كرات عديدة كانت ستكون كفيلة بإيقاف زحف الريان المتواصل، ليتلقى الفريق هزيمته الاولى في هذا الموسم بعد فوزه في 7 مناسبات سابقة، وبالرغم من الخسارة فرض الجيش اسمه بقوة بين المنافسين على لقب الدوري نظرا للمردود المتميز الذي يقدمه من مباراة لأخرى بفضل استراتيجية مدربه الفرنسي صبري لموشي.

وكانت الجولة العاشرة قد افتتحت يوم الخميس بإقامة مباراتين، حيث حسم التعادل الايجابي بهدف لمثله مواجهة ام صلال والوكرة، فيما اكتسح السيلية نظيره نادي قطر بخمسة اهداف دون رد.. واستكملت بقية المباريات يوم امس بإقامة 4 مباريات، فتجاوز العربي فريق الاهلي بهدف دون رد، وتخطى الخريطيات عقبة الغرافة بثنائية نظيفة، وفاز الخور على مسيمير بهدفين مقابل هدف واحد، فيما انقاد السد الى الخسارة الاولى على يد لخويا برباعية مقابل هدفين.

وبهذه النتائج واصل الريان تربعه على عرش الصدارة برصيد 30 نقطة، وحل الجيش في المركز الثاني برصيد 23 نقطة، والسد ثالث برصيد 21 نقطة، والعربي في المركز الرابع برصيد 19 نقطة، وجاء ام صلال في المركز الخامس برصيد 17 نقطة، والمركز السادس لفريق لخويا برصيد 16 نقطة، وحل الغرافة في المركز السابع برصيد 14 نقطة، وجاء الاهلي في المركز الثامن برصيد 13 نقطة، وحل الوكرة بالمركز التاسع برصيد 10 نقاط، والسيلة في المركز العاشر برصيد 10 نقاط ايضا، وحل في المركز الحادي عشر  الخريطيات برصيد 10، وجاء الخور في المركز الثاني عشر برصيد 8 نقاط، وجاء قطر في المركز قبل الاخير الثالث عشر برصيد 4 نقاط، وتذيل مسيمير الترتيب في المركز الاخير برصيد 3 نقاط.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة