الرئيسيةعالميةالزمالك وصن داونز.. وحلم "أسياد أفريقيا"!

القاهرة (د ب أ)- يبحث الزمالك المصري عن (عودة ملحمية)
أمام ضيفه ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي في إياب نهائي بطولة 
دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم الأحد لتحقيق حلمه في التتويج بلقبه السادس لأمجد الكؤوس الأفريقية على مستوى الأندية. 

وتلقت آمال الزمالك في التربع على عرش الكرة الأفريقية هذا العام ضربة موجعة، بعدما خسر صفر/3 أمام مضيفه الجنوب أفريقي الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب التي أقيمت بمدينة
بريتوريا، ليصبح مطالبا بالفوز بفارق أربعة أهداف في لقاء الإياب الذي سيقام بملعب الجيش ببرج العرب من أجل الفوز بالبطولة، أو الانتصار بنفس نتيجة مباراة الذهاب من أجل الاحتكام إلى ركلات الترجيح التي قادت الزمالك للتتويج بالبطولة في ثلاث مناسبات من إجمالي خمسة
ألقاب حققها الفريق المصري في المسابقة. 

ورغم صعوبة المهمة، إلا أن مسئولي الزمالك يشعرون بالثقة في قدرة الفريق على تخطي الصعاب وحصد لقبه الأول في دوري الأبطال منذ 14 عاما، في ظل المؤازرة الجماهيرية
الكبيرة المتوقعة للفريق الأبيض. 

وصرح مرتضى منصور رئيس الزمالك لوسائل الإعلام المصرية بأن “لقاء الإياب 
أمام صن داونز يحتاج إلى رجال في الملعب حتى نتمكن من الفوز برباعية بيضاء ببرج العرب، مثلما انتصرنا بالنتيجة ذاتها على الوداد البيضاوي المغربي في ذهاب الدور قبل النهائي على نفس الملعب”. 

وأكد منصور أن الجماهير المصرية التي ستملأ المدرجات سوف تلعب دورا هاما 
في حصول الزمالك على اللقب، ومن ثم التأهل لبطولة كأس العالم للأندية 
للمرة الأولى في تاريخ الفريق. 

ودأبت جماهير الزمالك منذ خسارة الفريق في لقاء الذهاب على شحذ همم 
لاعبيها وتحفيزهم على عبور الكبوة التي تعرضوا لها الأسبوع الماضي، حيث دشنت هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية بعنوان 
(#الزمالك_يقدر) شددت من خلاله على قدرة الفارس الأبيض على استكمال حلمه 
نحو التتويج باللقب السادس. 

ويعول مؤمن سليمان مدرب الزمالك على مجموعة من العناصر القادرة على قلب 
الأمور رأسا على عقب في لقاء الإياب، في مقدمتهم صانع الألعاب الماكر 
أيمن حفني والمهاجم الخطير باسم مرسي والجناح النيجيري ستانلي أوهاويتشي والنجم المخضرم محمود عبدالرازق (شيكابالا) واللاعب الشاب مصطفى فتحي، بالإضافة إلى طارق حامد وابراهيم صلاح والنيجيري معروف يوسف في منتصف الملعب، وإسلام جمال وعلي جبر وأحمد توفيق وعلي فتحي ورمزي
خالد وأحمد  دويدار في خط الدفاع. 

وتعززت صفوف الفريق بعودة الحارس الدولي أحمد الشناوي الذي تعافى من الإصابة التي تعرض لها في مباراة الذهاب، حيث أصبح جاهزا تماما للدفاع عن عرين الفريق بجانب
زميله محمود عبدالرحيم (جنش). 

ويطمح الزمالك، الفائز باللقب أعوام 1984 و1986 و1993 و1996 و2002، في إعادة الكرة المصرية إلى الواجهة العالمية من جديد من خلال المشاركة في مونديال الأندية، الذي سيقام
باليابان في ديسمبر القادم، حيث يرغب الفريق الأبيض في تكرار الإنجاز الذي حققه منافسه العتيد الأهلي، الذي شارك في البطولة خمس مرات كان آخرها عام 2013. 

ويهدف الزمالك أيضا للاقتراب خطوة من غريمه الأهلي، الذي يحمل الرقم 
القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، لاسيما بعد
تساوي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي معه في رصيد خمس بطولات بحصوله على دوري الأبطال العام الماضي. 

كما يتطلع الزمالك لإعادة الكأس التي غابت عن الأندية المصرية خلال العامين الماضيين وحصد اللقب الخامس عشر لأرض الكنانة في البطولة. 

ولم يخسر الزمالك سوى مرة واحدة فقط خلال النهائيات الستة السابقة التي خاضها في دوري الأبطال، فيما فاز بخمسة نهائيات أخرى، وهو ما يزيد من تفاؤل جماهيره بحصد اللقب، علما
بأنه لم يخفق في التتويج بالبطولة مطلقا  عندما يقام إياب نهائي المسابقة على ملعبه. 

في المقابل، تبدو مهمة صن داونز أسهل كثيرا لحصد لقبه الأفريقي الأول، حيث يكفيه الخسارة بهدفين نظيفين أو بفارق ثلاثة أهداف بشرط نجاحه في هز 
الشباك خلال اللقاء. 

ويسعى صن داونز لتكرار الإنجاز الذي حققه مواطنه أورلاندو بايريتس، الذي أهدى جنوب أفريقيا لقبها الوحيد في البطولة عام 1995، وذلك في النهائي الثاني الذي يلعبه الفريق
الأصفر في البطولة. 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة