الرئيسيةخليجيةالسد والجيش في مهمة البحث عن اللقب الأول

 

 

 

الحياة – أ ف ب :

 

تمثل مباراة نهائي أمير قطر لكرة القدم، التي تُقام اليوم (السبت) الفرصة الأخيرة للسد حامل اللقب والجيش المتأهل للمرة الأولى في تاريخه إليها، بعد أن فقدا الكثير من فرصهما في الصعود إلى منصة التتويج.
ونال لخويا لقبي الدوري وكأس قطر، بينما لم يحقق السد والجيش سوى الألقاب الشرفية، بحصول السد وصيفاً والجيش ثالثاً في الدوري.
وتزداد الأمور صعوبة بالنسبة للسد بعد خسارته على ملعبه أمام لخويا في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، ولا بديل أمامه سوى الفوز على لخويا بهدفين إياباً في الـ26 من الشهر الجاري. السد تأهل بعد فوزه علي الخور (3-1) في ربع النهائي، وعلى لخويا (2-صفر) في نصف النهائي، أما الجيش فتأهل بعد فوزه على الريان (5-1) وعلى قطر (2-1).
حُلم السد بالاحتفاظ بلقبه ومواصلة تحقيق الأرقام القياسية بالحصول على الكأس للمرة الـ15 يصطدم ببعض المشكلات التي يعاني منها في الوقت الحالي، أبرزها وأهمها كثرة المباريات والإرهاق الذي يتعرّض له لاعبوه، إذ التقوا مع لخويا في نصف نهائي البطولة (الجمعة) الماضي، ثم تكرر اللقاء بينهما (الثلثاء) الماضي آسيوياً، وسيلتقي مع الجيش اليوم، ثم مع لخويا مرة ثالثة (الثلثاء) المقبل في الإياب الآسيوي.
يُعوّل السد على مهارات بعض نجومه لاسيّما حسن الهيدوس أحد المرشحين للقب أفضل لاعب هذا الموسم، الذي بات الورقة الرابحة الأولي في ظل الغياب المستمر لخلفان إبراهيم، الذي عاد في آخر دقيقة أمام لخويا.
أما الجيش فهو في حال أفضل، خصوصاً من الناحية البدنية، لأنه أكثر راحة من السد وهي ميزة يسعى الفرنسي صبري لاموشي مدرب الفريق إلى استغلالها بكل قوة لتحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخ النادي.
ويملك الجيش عدداً من الأوراق الرابحة في مقدمهم البرازيلي رومارينيو صاحب المهارات والإمكانات، التي أسهمت في الفوز على قطر، إلى جانب محمد مونتاري وماجد محمد والكوري الجنوبي كيو كون.

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة