الرئيسيةخليجيةالسد يخطط لـ«تشفير» الصدارة أمام السيلية.. والمرخية للتعويض.. والريان يقابل الخريطيات

الرياضي- فريد عبدالباقي:
يسعى السد إلى الابتعاد بصدارة الدوري القطري لكرة القدم (دوري نجوم QNB) عند مواجهة السيلية في مواجهة صعبة لكلا الفريقين في الجولة الثانية من المسابقة والمقرر لها مساء الجمعة.

وتشهد الجولة الثانية لدوري نجوم QNB يوم أيضاً بإقامة مباراتين حيث يلعب الخريطيات والريان على استاد الخور، ويلعب نادي قطر مع فريق المرخية على استاد عبدالله بن خليفة.

وتختتم الجولة يوم السبت بلقاء الدحيل والعربي على استاد عبدالله بن خليفة في الخامسة وخمسين دقيقة، ويلعب الخور والأهلي في الثامنة على استاد الخور.

ويدخل السد منتشي بعد قرار لجنة الإنضباط بأحقيته الحصول على نقاط لقاء المرخية رغم خسارته (1-2)، وبسبب مخالفة المرخية للوائح بإشراكه لاعبا موقوفا في المباراة التي جمعت بين الفريقين.

وكان نادي السد قدم مذكرة احتجاجية على عدم قانونية مشاركة لاعب نادي المرخية صالح اليهري في المباراة التي انتهت لمصلحة المرخية 2-1، وهو ما يخالف اللائحة وطالبت إدارة السد بتغيير نتيجة المباراة واعتبار فريقها فائزا بالمباراة والنقاط الثلاث.

وأقرت لجنة الانضباط، فوز السد وفقا للمادة 5/15 و115 وكذلك المادة 1/55، وفرض غرامة مالية قيمتها 10 آلاف ريال على نادي المرخية.

وبذلك تصدر فريق السد جدول الترتيب برصيد 3 نقاط وفي جعبته 3 أهداف، حيث يواجه السيلية في الجولة الثانية مساء الجمعة على استاد حمد بن خليفة بالنادي الأهلي.

وفي المقابل يسعى السيلية أيضاً إلى تحقيق الفوز من أجل الانفراد بصدارة الدوري لاسيما أنه يمتلك 3 نقاط جمعها من الفوز على العربي في الجولة الأولى بثلاثة أهداف مقابل هدف.

أما نادي قطر سيكون على موعد مع المرخية في مواجهة ستكون في غاية القوة والصعوبة والفريقين عائدين للدوري في الموسم الجديد، وبالرغم من أن البعض قد يرجح الكفة لمصلحة نادي قطر الذي خسر بصعوبة من الدحيل في الجولة الماضية، إلا أن المرخية لن يكون صيداً سهلاً خاصة بعد الأداء الذي قدمه من مستوى كبير أمام السد في الأسبوع الأول.

وسيكون الخريطيات في اختبار أكثر صعوبة عندما يلاقي الريان الذي فاز على الخور بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الأولى، فالخريطيات الذي خسر من أم صلال ولم يقدم الأداء المنتظر سيعمل على أن تكون هذه المباراة هي الانطلاقة الحقيقة له في المقابل فالريان لن يفرط في نقاط المباراة حتى يواصل مشواره القوي الذي بدأه من الأسبوع الأول بهدف المنافسة مبكراً على الدرع هذا الموسم.

ويترقب المتابعون المباراة التي ستجمع بين الدحيل والنادي العربي كونها تأتي بعد الفوز الصعب الذي حققه الدحيل والخسارة التي مني بها العربي في الأسبوع الأول، وسيحاول كل فريق أن تكون هذه المباراة انطلاقة جديدة له، وخاصة العربي الذي لم يقدم ما تتطلع إليه جماهيره أمام السيلية، في حين أن الدحيل وبالرغم من فوزه على نادي قطر إلا أن هذا الانتصار جاء بصعوبة كبيرة، فقد جاء هدف الفوز في اللحظات الأخيرة.

والمباراة تبدو في غاية الأهمية للفريقين لرغبة كلاً منهما في تحقيق الفوز لحصد النقاط الثلاث، كما يزيد من قوتها أن كل مواجهات الفريقين دائماً تحفل بالندية والإثارة في الأحداث والنتائج، وأيضاً رغبة كل فريق في حصد النقاط .

أما الدحيل فيخوض هذه المباراة وفي رصيده ثلاث نقاط من الفوز الصعب على نادي قطر في المباراة الماضية بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ولهذا فالمباراة المقبلة قد تكون فرصة له حتى يستعيد الأداء المعروف عنه وأيضاً لتعطي الفريق دافع لمواصلة المشوار الصعب في الدوري.

أما النادي العربي فلا يوجد لديه أي نقطة بعد الخسارة السابقة من السيلية بثلاثة أهداف مقابل هدف في الأسبوع الأول، ولذا تبدو أهمية الفوز كبيرة له حتى يعدل من وضعه ولا يبتعد كثيراً عن ما يتطلع له ويتمناه في الموسم الجاري، وأيضاً لمصالحة جماهيره وخاصة بعد الهزيمة في الجولة الأولى.

وتشير كل التوقعات أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة على الفريقين بسبب الرغبة المشتركة بينهما في حصد النقاط الثلاث، ومن المنتظر أن يدفع كل مدرب بأفضل العناصر الجاهزة لديه.

ولن يقل الصراع إثارة بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر عنه بين المدربين خارج الخطوط، وسيكون جمال بلماضي مدرب الدحيل في مواجهة مع قيس اليعقوبي مدرب العربي والمدير الفني السابق لنادي الوكرة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة