الرئيسيةخليجيةالسد يصطدم بالجيش .. والأهلي يتحدى لخويا

الدوحة- ا ف ب :

 رغم الاهتمام الكبير بقمة السد مع الجيش، إلا أن المرحلة الثانية عشر من بطولة قطر ستشهد مواجهات أكثر من مثيرة كونها تجمع بين فرق متقاربة المستوى والمراكز من القمة إلى القاع.

وهذه المواجهات تجمع الأهلي مع لخويا، وقطر مع أم صلال، والسيلية مع العربي، والخريطيات مع الغرافة، والوكرة مع الخور، والشمال مع الشحانية.

ويجد السد المتصدر نفسه وللمرحلة الثانية على التوالي أمام مهمة صعبة بعد أن اجتاز الغرافة بصعوبة بالغة في المرحلة الماضية، إذ سيتواجه مع الجيش الطامح في الوصول إلى الصدارة والمنافسة على اللقب.

لكن رغم صعوبة المواجهة إلا أن عودة خلفان إبراهيم ثاني أفضل لاعب في آسيا، سوف تعيد إلى الفريق قوته التي افتقدها أمام الغرافة، بينما تعد صفوف الجيش مكتملة تماما خاصة بوجود هدافه الغاني محمد مونتاري وصانع الألعاب البرازيلي رومارينيو.

وتنتظر لخويا حامل اللقب، وبعد أن اجتاز بسهولة الشحانية بخماسية، مواجهة أكثر قوة وصعوبة أمام الأهلي المنطلق بقوة والطامح للعودة إلى المربع الذهبي.

ولا بديل عن الفوز أمام لخويا من أجل مواصلة مطاردة السد، والفرصة متاحة أمامه باكتمال قوته الضاربة بعودة مهاجمه التونسي يوسف المساكني إلى جانب سيباستيان سوريا والسلوفيني فلاديمير فايس والكوري الجنوبي نام تاي-هي.

لكن المشكلة لن تكون في هجوم لخويا بقدر ما ستكون في دفاعه الذي ينتظر اختبارا قويا أمام هجوم الأهلي المرعب بقيادة الكونغولي ألان ديوكو هداف الفريق والدوري، ومشعل عبد الله بالإضافة إلى الثنائي الإيراني سيد جلال ومجتبي جباري، وهم الذين ساعدوه علي تحويل تأخره أمام العربي بهدفين إلى فوز كبير بأربعة أهداف في المرحلة الماضية.

وتبدو الفرصة متاحة أمام الخريطيات لاستعادة الانتصارات وتحقيق الفوز الثالث والابتعاد خطوة عن منطقة الخطر، بشرط استغلال الحالة المعنوية للغرافة الذي فرط بفوز في متناوله أمام السد في المرحلة السابقة، إلى جانب استمرار غياب قائد الدفاع بلال محمد وبديله أيضا مصطفي محمد للإيقاف وحارس المرمى قاسم برهان أفضل حارس في خليجي 22، ولاعب الارتكاز لورانس.

وتمثل هذه الغيابات عائقا كبيرا أمام الغرافة، إلا إذا استطاع هجومه بقيادة البرازيلي نيني والأرجنتيني لوبيز والفنزويلي ميكو تعويضها واستعادة الانتصارات من أجل تثبيت إقدام فريقهم في المربع الذهبي.

وفي واحدة من أقوى المواجهات، يصطدم قطر وأم صلال من أجل استمرار الانتصارات فقط والوصول إلى المربع الذهبي.

ويعيش الفريقان حالة معنوية جيدة باستعادتهما الانتصارات خاصة قطر الذي حقق أكبر فوز حتى الآن على الوكرة بسباعية.

ولن تقل مواجهة السيلية والعربي قوة حيث يسعى الأول إلى استعادة توازنه ومحاولة العودة إلى دائرة المنافسة.

وفي ظل معنويات سيئة للغاية بسبب خسارته بسباعية، يلعب الوكرة مع ضيفه الخور الذي يطمح في استغلال حالة منافسه والعودة إلى الانتصارات من جديد، بينما يأمل الوكرة إيقاف الهزائم المستمرة.

ويتصارع الشمال والشحانية في القاع بعيدا عن باقي الصراعات. ويطمح الشمال إلى تذوق طعم الفوز الأول وترك القاع لمنافسه، فيما يأمل الشحانية تحقيق فوزه الثاني والتقدم خطوة مهمة نحو الأمان.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....