الرئيسيةالدورى الايطالى"السيدة العجوز" تواصل النزيف في "الكالتشيو"

 

 

 

روما (د ب أ)- قد لا توافق جماهير فريق يوفنتوس الإيطالي لكن الصراع الذي يخوضه  فريقهم  في الدوري الإيطالي الممتاز لكرة القدم بمثابة خبر سار للمسابقة، والتي يبدو أنها ستشهد منافسة قوية بعد سنوات من هيمنة يوفنتوس على لقب الدوري.

ويحتل فريق يوفنتوس، حامل اللقب، المركز الـ15 برصيد خمس نقاط حصدها من  ست مباريات متأخرا بفارق عشر نقاط عن المتصدرين فيورنتينا وإنتر ميلان.

ويبتعد فريق يوفنتوس عن المراكز المهددة بالهبوط بفارق نقطتين.

ولإكمال الصورة التي لم يتوقع أن يشاهدها احد قبل بداية الموسم أغسطس، فإن فريق تورينو منافس يوفنتوس في مدينة تورينو يحتل المركز الثالث برصيد 13 نقطة فيما يحتل فريق ساسولو المركز الرابع برصيد 12 نقطة، وهو أحد المراكز المؤهلة لبطولة الدوري الأوروبي، بفارق نقطة عن كييفو وأتلانتا وروما.

وقالت صحيفة، “لا ريبوبليكا ” ترحيبا بالشعور الصحي بوجود أكثر من  منافس على اللقب الذي فاز به يوفنتوس أربع مرات متتالية:” يوفنتوس في  أزمة. الدوري يتحسن”.

ونظرا لانه لايوجد مرشح واضح للفوز باللقب، فان اندية مثل نادي  فيورنتينا الذي تغلب على انتر ميلان 4/1  ليتخطاهم في جدول الترتيب بفارق الأهداف تحاول تحسين اوضاعها في الترتيب.

وعلق أندريا ديلا فالي  رئيس نادي فيورنتينا قائلا :”يتعين علينا أن نثبت اقدامنا “.

وأيضا نصح روبيرتو مانشيني المدير الفني لفريق انتر ميلان بتوخي الحذر  بعد فوز فريقه في أول خمس مباريات بالدوري، بينما قال أوربانو كايرو مالك فريق تورينو إنه اخذ صورة لترتيب جدول الدوري مع تفوق فريقه على  منافسه التقليدي يوفنتوس بثماني نقاط.

وتلقى يوفنتوس يوم السبت الماضي هزيمته الثالثة هذا الموسم من نابولي 1/2.

وخسر يوفنتوس طوال الموسم الماضي ثلاث مرات فقط وخسر مرتين فقط في الموسم قبل الماضي.

ولم يخسر يوفنتوس أي مباراة في موسم 2011-2012، والذي كان بداية  يوفنتوس في الفوز بلقب الدوري الإيطالي أربع مرات متتالية.

وفاز يوفنتوس بلقب الدوري في الموسمين الماضيين بفارق 17 عن ملاحقه  روما.

ومع ذلك حذر الحارس جيانلويجي بوفون ،قائد الفريق، من مواجهة الفريق لصعوبات كبيرة في بداية الموسم.

وقال بوفون الفائز ببطولة كأس العالم 2006: “الآن علينا أن نجنب (اللقب الخامس للدوري على التوالي) جانبا . التأخر في الترتيب كبير وفي هذه اللحظة ليس لدينا القدرة على التحليق عاليا”.

ويبدو ان مشاكل  يوفنتوس مصدرها  وسط الملعب الذي أصبح ضعيفا بعد رحيل أندريا بيرلو وأرتورو فيدال بينما يظهر المهاجمون الجدد ماريو ماندزوكيتش وباولو ديبالا  غير قادرين على مضاهاة كارلوس تيفيز، الذي  سجل 39 هدفا خلال موسمين قبل أن يعود لناديه الأصلي بوكا جونيورز.

وقال تيفيز لقناة “أمريكا” التليفزيونية: “أشاهدهم وأشعر بالحسرة لأنني  تركت جزءا من قلبي هناك.. ولكن هذا طبيعي.. كانت هناك تغييرات كثيرة وعلى الجميع أن يثق في هذه المجموعة من اللاعبين”.

وانتفل أيضا فرناندو يورنتي لفريق أشبيلية ويشعر بالندم لعدم تمكنه من المشاركة في المباراة التي سيواجه فيها يوفنتوس، فريقه القديم، الأربعاء للإصابة.

وقال يورنتي: “قضيت عامين رائعين في مدينة تورينو ويوفنتوس سيظل دائما في قلبي.. لازلت أشجع يوفنتوس وأعاني بسبب هذه النتائج كأنني لازالت  هناك”.

وقال “بصراحة، عندما كنت في تورينو (حتى وقت متأخر من أغسطس) كنا نعلم أن هذا الموسم لن يكون سهلا خاصة بعدما خسرنا جهود ثلاثة من أهم  اللاعبين”.

وكان للإصابات دورا أيضا في بداية الفريق المتواضعة بالدوري، مع 11 حالة من المشكلات العضلية أضعفت وسط الملعب بشكل خاص، حيث تعرض كلاودو ماركيزيو مرتين للإصابة ولم يشارك حتى الآن سامي خضيرة المنضم حديثا لصفوف الفريق.

وهناك شعور كبير بخيبة الأمل ازاء  بول بوجبا، الذي لم يظهر كل قدراته خاصة في ظل استمرار ماسيمليانو أليجري في تغيير وتبديل طرق اللعب.

وفي الوقت الذي ترغب فيه الجماهير في أن تكتمل عملية الاحلال والتجديد سريعا، فان أليجري أقل قلقا من الوضع المحرج.

وقال أليجري:” اتخيل  يوفنتوس الذي سوف يقاتل  مرة أخرى على قمة  الجدول.. لا أعرف إن  كنا سوف نستطيع فعل هذا ولكن علينا أن نحاول وعندما يكون  كل اللاعبين جاهزين للعب، ستكون لدي الإمكانية لأستخدام لاعبين لديهم  خبرة أكبر”.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة