الرئيسيةخليجيةالسيلية يبحث عن تكرار إنجاز 2014 أمام لخويا

الدوحة (قنا)- يواصل فريق السيلية مشواره في بطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم عندما يواجه لخويا الأحد على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا ضمن مواجهات الدور الربع النهائي من المسابقة الغالية.

ويدخل السيلية غمار البطولة بطموح لا حدود له وبذكريات سعيدة من الماضي القريب عندما فاجأ الجميع في موسم 2014 بتخطي المرحلة تلو الأخرى في بطولة كأس سمو الأمير حتى تأهل إلى المباراة النهائية في مفاجأة لم يتوقعها أحد قبل أن يخسر في النهائي أمام السد بثلاثة أهداف نظيفة.

وقدم السيلية موسماً مقبولاً في بطولة دوري نجوم قطر 2016، وحقق نتائج جيدة في الكثير من فترات المسابقة، وإن تراجع بعض الشيء في نهاية الموسم، وهو ما أثر على ترتيبه العام في نهاية الدوري باحتلاله المركز السابع برصيد 37 نقطة متفوقاً على أكثر من فريق عريق مثل الغرافة والعربي.

ويقود التونسي سامي الطرابلسي المسؤولية الفنية للفريق، وهو من سبق وقاد الفريق للوصول لنهائي كأس سمو الأمير قبل عامين، ويطمح لتكرار ما فعله في السابق والتأكيد على أن المرة الأولى لم تكن بالصدفة.

وأشعل مدرب السيلية الأجواء قبل ساعات من مواجهة فريقه مع لخويا، عندما أكد قدرة فريقه على تحقيق الفوز وتخطي منافسه.. مؤكداً أن لخويا فريق جيد، لكنه ليس من كوكب آخر، ومن الممكن جداً الفوز عليه وتخطيه والوصول للمرحلة التالية من البطولة، وإن كانت بالطبع أغلب التوقعات ترشح لخويا للفوز وتخطي عقبة السيلية لكن تبقى طموحات الطرابلسي أمرا مشروعا وقابلا للتحقيق، خاصة أن كرة القدم لا تعترف بالتوقعات.

ويعتمد السيلية على عدد من اللاعبين المؤثرين في صفوفه على رأسهم البحريني فوزي عايش وجريجور وايدينهو ومجدي صديق وعبدالرحمن الحرازي وميرغني الزين وعبدالله طالب وعلي مجبل وسياف الكربي وغيرهم من اللاعبين.

وقد تأهل السيلية للمرحلة الرابعة من كأس سمو الأمير بعد فوزه على الوكرة بهدفين لهدف في المرحلة الثالثة، خاصة أنه لم يشارك في مباريات المرحلتين الأولى والثانية من البطولة على اعتبار أنه احتل المركز السابع الذي يعفي صاحبه من خوض أول مرحلتين بالبطولة.

على الجانب الآخر، يبحث لخويا التتويج بلقب كأس سمو الأمير الذي لم يحققه على الإطلاق رغم كل الإنجازات والبطولات التي حققها خلال السنوات القليلة الماضية بالحصول على الدوري القطري 4 مرات وكأس قطر مرة واحدة، إلا أن كأس الأمير تبقى البطولة الوحيدة التي لم يحققها لخويا من بين البطولات المحلية في قطر منذ صعوده من دوري الدرجة الثانية في موسم 2010-2011.

ولن يكون ضم لقب البطولة الغالية للبطولات الأخرى في دولاب بطولات لخويا هو الهدف الوحيد الذي سيبحث من أجله الفريق عن اللقب، ولكن هناك سبباً آخر يتمثل في إنقاذ الموسم بالنسبة للفريق بعدما ضاع درع الدوري وذهب للريان ثم التفريط في كأس قطر بالخسارة في المباراة النهائية أمام فريق الجيش.

الجزائري جمال بلماضي المدير الفني للخويا الذي طالما حقق بطولات مع الفريق، لا بديل أمامه سوى حصد كأس سمو الأمير من أجل تعزيز رصيده لدى لخويا الذي خرج بكل كوكبة نجومه من دون أي بطولة في الموسم.

ويمتلك لخويا نخبة من النجوم أصحاب الإمكانيات الكبيرة منهم التونسي يوسف المساكني مهاجم الفريق، والكوري الجنوبي نام تاي هي، والإسباني تشيكو فلوريس، والكونغولي آلن ديوكو، بجانب اللاعبين الدوليين أعضاء المنتخب القطري مثل كريم بوضياف وتريسور وخالد مفتاح وأحمد عبدالمقصود وعلي عفيف ولويس مارتن جونيور وكلود أمين حارس العنابي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة