الرئيسيةخليجية#الشباب يعود لدائرة المنافسة من بوابة #الفتح

الرياض (د ب أ) – دخل الشباب في دائرة المنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم إثر تغلبه على الفتح 2/صفر خلال المباراة التي جمعتهما السبت في المرحلة السابعة من المسابقة.
ورفع الشباب رصيده إلى 14 نقطة وقفز للمركز الثالث مؤقتا ليصبح الفارق بينه وبين الاتحاد المتصدر نقطتين فقط، فيما توقف رصيد الفتح عند ثلاث نقاط وتراجع للمركز الرابع الأخير.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين حيث انحصر اللعب في وسط الملعب في اغلب فتراته.
وفي الشوط الثاني زادت سرعة المباراة وتمكن الشباب من تسجيل هدفين عن طريق عبدالله الفهد في الدقيقة 52 وهيبرتي فرنانديز من ضربة جزاء في الدقيقة 77.

ويلعب الشباب مع مضيفه الفيصلي يوم الخميس المقبل في المرحلة الثامنة من الدوري، فيما يستضيف الفتح نظيره الهلال يوم السبت المقبل في ذات الجولة.
وانحصر اللعب في وسط الملعب في الربع ساعة الأول من الشوط الأول وكان الحذر هو السمة السائدة في تلك الفترة خشية دخول أهداف مبكرة تربك الحسابات وتبادل الفريقان السيطرة على مجريات اللعب لكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة حقيقة على المرمى.
وبمرور الوقت فرض الفتح سيطرته على مجريات اللعب وضغط على الشباب من على الأجناب لكنه فشل في اختراق دفاعات الشباب القوية، حيث تراجع لاعبو لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي الفتح واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة على مرمى الفتح.
ورغم المحاولات الهجومية للفريقين لكن التعادل السلبي خيم على مجريات اللعب في الشوط الأول في ظل تألق دفاع الفريقين.
وفي الشوط الثاني أصبحت المباراة أكثر سرعة خاصة بعدما تخلى فريق الشباب عن حذره الدفاعي وامتلك زمام الامور وبادر بشن هجمات على مرمى الفتح الذي تراجع لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه.
وأسفر ضغط الشباب عن الهدف الأول في الدقيقة 52 عندما لعبت ضربة ركنية أبعدها المدافعون لتتهيأ أمام هاتان باهبري على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية غير اتجاهها محمد بن يطو لتهييأ أمام حسن فلاتة داخل منطقة الست ياردات حيث سددها لكن عبد الله العويشير حارس الشباب أنقذها لتتهيأ أمام عبدالله الفهد الذي وضعها داخل المرمى معلنا تقدم الشباب بهدف نظيف.
حاول الفتح تعديل النتيجة بعد الهدف الذي سكن مرماه وضغط بكل قوته على الشباب لتظهر المساحات في صفوفه بدأ يستغلها فريق الشباب في شت هجمات متتالية خطيرة.
ومن إحدى الهجمات المرتدة للشباب في الدقيقة 76 احتسب الحكم ركلة جزاء للشباب نتيجة عرقلة محمد بوسبعان لهيبيرتي فرنانديز لاعب الشباب داخل منطقة الجزاء نجح هيبيرتي في إيداعها المرمى ليعلن تقدم الشباب بهدفين نظيفين في الدقيقة 77.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة معلنا فوز الشباب على الفتح 2/صفر.

image

image

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة