الرئيسيةمحلية#الطوخي أول مدرب يفوز بـ#كأس_الخليج لـ#الرياضي: #مصافحة_الأمير لحظة لا تنسى

الرياضي:
حظي المدرب المصري الكبير طه الطوخي بتكريم خاص على هامش حفل افتتاح خليجي 23 من أمير الكويت. وكان الدكتور طه الطوخي هو أول مدرب حمل كأس الخليج منذ انطلاقة منافساتها في عام 1970 بالبحرين عندما كان مدرباً للمنتخب الوطني الكويتي، رغم أنه كان أصغر من عمل بمهنة التدريب، عندما بدأ مسيرته وهو في سن 23 عاماً، إثر تعرضه لإصابة حالت دون استمراره كلاعب في النادي الأهلي، ليتحول إلى التدريب ويكتشف العديد من نجوم بطولات الخليج على مدار تاريخها انطلاقا من سجله الحافل من التدريب في دول الخليج وتحديداً في الكويت والسعودية والإمارات لمدة 30 عاماً مع عدد من أندية السعودية والإمارات التاريخ التدريبي للدكتور الطوخي لم يتوقف فقط عند كونه المدرب المصري الوحيد الذي توج ببطولة على رأس منتخب وطني غير منتخب بلاده، فقد كان ولايزال المدرب المعاصر الذي درب الراحل صالح سليم والدكتور طه اسماعيل المحاضر الدولي وحسن حمدي رئيس النادي الأهلي المصري السابق، وسمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم المصري السابق.
وعلى الرغم من اعتزاله التدريب عام 89 إلا أنه لم ينفصل يوما عن معشوقته كرة القدم وتفرغ لمتابعتها بعد أن رأى اتحاد كرة القدم أنه لم يعد بحاجة إلى خبرته العريضة في التخطيط وإدارة اللعبة، خاصة في قطاعاتها الناشئة.
وخلال اللقاء الإعلامي مع المدرب المصري المخضرم مع وسائل الإعلام أعرب عن سعادته الغامرة بهذه المفاجأة التي لم يكن يتوقعها باختياره من قبل اللجنة المنظمة للبطولة لتكريمه في حفل الافتتاح وفي حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت وهذا الجمع الكبير من القيادات الرياضية في كافة الأقطار الخليجية.
وقال الطوخي في تصريحاته: أشعر بالفخر والسعادة بالطبع لأن الانجاز الذي تحقق ظل عالقاً في الأذهان بصفتي المدرب الأول الذي نال شرف الفوز بالكأس الخليجية، وبالتالي فإن هذا التكريم الذي حصلت عليه من قبل اللجنة المنظمة لخليجي 23 حدث سيبقى عالقا في ذاكرتي وذاكرة عائلتي طوال الوقت.
وعن تفاصيل تلك المفاجأة قال الطوخي: اللجنة المنظمة للبطولة تواصلت معه قبل يومين فقط من موعد حفل الإفتتاح وبالتحديد يوم الأربعاء الماضي وطلبت منه التواجد بأسرع وقت ممكن في الكويت وبالتحديد يوم الخميس من اجل ان أحظى بالتكريم في حفل الافتتاح مساء الجمعة، وبالتالي سارت الأمور بشكل سريع ومتلاحق وغير متوقع، ورغم أن الدعوة جاءتني قبل يومين من موعد الافتتاح إلا أنني لبيتها مباشرة خاصة بعد ان عرفت بانني ساكون جزءاً من حفل الافتتاح كلفتة تكريمية اعتبرها من ابرز محطات حياتي، وقد كانت مفاجأة سعيدة جداً افرحت كل عائلتي وأبنائي وأحفادي.
وواصل حديثه قائلاً: المسؤولون في الكرة الكويتية لم ينسوني بدليل انني تواجدت هنا في الكويت بدعوى من اللجنة المنظمة للنسخة (16) التي اقيمت في الكويت عام 2003، وبالتالي فإنني أشكرهم كثيراً على هذه اللفتة الرائعة، التي أتاحت لي الفرصة لمصافحة سمو الأمير وولي العهد.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة