Home خليجية “العالمي” يبحث عن النصر أمام بيروزي  

“العالمي” يبحث عن النصر أمام بيروزي  

“العالمي” يبحث عن النصر أمام بيروزي   

 

 

 

الرياض- ا ف ب – يدخل فريق النصر السعودي الثلاثاء اختبارا صعبا عندما يستقبل بيروزي الإيراني في المباراة التي تجمعهما على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في نطاق منافسات الجولة الثالثة لفرق المجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

 

ويأمل النصر في تحقيق اول فوز له وملاحقة ضيفه الذي يغرد في الصدارة وحيدا وإلحاقه الخسارة الأولى به، بينما يحاول بيروزي تحقيق الفوز الثالث تواليا ووضع قدمه الأولى في ثمن النهائي أو على الأقل العودة بنقطة التعادل التي ستبقيه في الصدارة.

 

ويدخل النصر المباراة وهو في وصافة المجموعة بنقطتين جمعها من مباراتين تعادل فيهما بعد أن فرط في الفوز سيما في المباراة الثانية.

 

وسيكون تركيز مدربه الأوروغوياني خورخي داسيلفا منصبا على حصد العلامة الكاملة للبقاء في صلب المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للمرحلة الثانية وهذا يدفعه للهجوم منذ البداية لتسجيل هدف مبكر يخلط أوراق المنافس ويمنح لاعبيه دفعه معنوية لإضافة المزيد من الأهداف خصوصا وأن الفريق يعتبر حاليا في حالة فنية جيدة رغم افتقاده للثنائي إبراهيم غالب وخالد الغامدي بداعي الإصابة والإيقاف على التوالي.

 

ويبرز في الفريق عبدالله العنزي وعمر هوساوي وشايع شراحيلي واحمد الفريدي وعوض خميس ومحمد السهلاوي إلى جانب البحريني محمد حسين والبولندي أدريان ميرزيفسكي والأوروغوياني فابيان استويانوف.

 

أما بيروزي فيدخل المباراة وهو في صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط جمعها من فوزين ويبحث عن الفوز الثالث أو على الأقل نقطة التعادل ليبقى في الصدارة بدون خسارة وقطع نصف الطريق نحو بلوغ الدور الثاني.

 

ونظرا لقوة المنافس فإن مدربه حميد درخشان سيلجأ للأسلوب الدفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة التي قد يخطف من إحداها هدف يصعب من خلاله مهمة مضيفه. ويبرز في صفوف الفريق الذي لم يحقق الفوز في آخر ثلاث مباريات في الدوري ويحتل المركز التاسع حارسه سوشا مكاني ومحسن بنكر ومحمد نوري وبابك حاتمي واحمد نور الله والكوستاريكي مايكل اومانا والبرازيلي فرناندو غابرييل.

 

وفرض التعادل نفسه عنوانا لمواجهات النصر أمام الفرق الإيرانية خلال لقاءاتهما الماضية حيث سبق أن تقابلا في 5 مواجهات فاز النصر في مباراتين وفازت أندية إيران في مثلها وحسم التعادل السلبي مباراة واحدة.

 

وسجل هجوم النصر خلال تلك المواجهات 7 أهداف في حين استقبلت شباكه 9 أهداف.

 

وتعود أول مباراة بينهما إلى عام 1996 عندما واجه النصر سايبا في ربع نهائي غرب آسيا الذي أقيم بنظام المجموعات وانتهى بالتعادل السلبي في حين كانت المواجهة الثانية عام 1997 وفي نفس الدور وتمكن النصر من الفوز على بيروزي 3-2 سجلها المهاجم الغاني أوهين كينيدي (هاتريك).

 

أما المواجهتان الثالثة والرابعة فكانتا عام 2011 في دوري المجموعات لدوري أبطال آسيا ونجح النصر في الفوز ذهابا بالرياض على الاستقلال 2-1 سجلهما حسين عبدالغني وسعد الحارثي قبل أن يخسر إيابا بذات النتيجة في طهران وسجل هدف النصر الكويتي بدر المطوع، بينما كانت المواجهة الخامسة في نفس العام 2011 عندما واجه ذوب آهن أصفهان في الدور ثمن النهائي وخسر المباراة بنتيجة كبيرة قوامها 1-4 وسجل هدف النصر في تلك المباراة التي شهدت طرد حسين عبدالغني اللاعب بدر المطوع.

 

وتعتبر مواجهة الغد هي السادسة في تاريخ مواجهات النصر أمام الأندية الإيرانية والثانية أمام بيروزي ويأمل أن يحقق خلالها الفوز والتمسك بمركز الوصافة.

 

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، لا بديل للخويا عن الفوز على مضيفه بونيودكور اذا اراد المحافظة على امله في انتزاع احدى البطاقتين. ويملك كل من بونيودكور ولخويا نقطة واحدة من مباراتين.

 

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here