الرئيسيةعالميةالعبور المونديالي.. #سويدي أم #إيطالي!

روما -د ب أ: عندما يلتقي المنتخب الإيطالي لكرة القدم نظيره السويدي اليوم في مدينة ميلانو الإيطالي، سيستمد المنتخب الإيطالي طاقته من التاريخ ومن التشجيع الحار المتوقع من الجماهير على استاد “سان سيرو” لانتزاع بطاقة التأهل إلى بطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وتغلب المنتخب السويدي على نظيره الإيطالي (الآزوري) 1-صفر في مباراة الذهاب التي أقيمت بينهما في العاصمة السويدية ستوكهولم ضمن منافسات الملحق الأوروبي لتصفيات المونديال الروسي.

ويتطلع الآزوري إلى قلب النتيجة لصالحه من خلال الفوز بنتيجة حاسمة في مباراة الإياب على ملعبه اليوم.

وفي محاولة من الآزوري لتجنب الخروج الصادم من التصفيات، يعول الفريق كثيرا على التاريخ ومساندة الجماهير.

ويواجه الآزوري، الفائز باللقب العالمي أربع مرات سابقة، خطر الغياب عن المونديال للمرة الأولى منذ 1958 إلا إذا أظهر الفريق تحسنا واضحا في المستوى خلال مباراة الإياب اليوم.

وعلى مدار 20 نسخة سابقة من بطولات كأس العالم، لم يخض الآزوري النسخة الأولى التي استضافتها أوروجواي في 1930 فيما فشل في التأهل للبطولة مرة واحدة فقط وكانت في 1958 بالسويد وخاض الفريق 18 نسخة.

ولكن المنتخب الإيطالي لم يسطع خلال التصفيات المؤهلة للمونديال الروسي حيث خسر صفر-3 أمام نظيره الإسباني في سبتمبر الماضي قبل أن يحقق انتصارين باهتين بنتيجة 1-صفر على منتخبين متواضعين هما المنتخبين الإسرائيلي والألباني وتعادل مع نظيره المقدوني 1-1 ليحتل المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات خلف نظيره الإسباني الذي حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات تاركا الملحق الفاصل للآزوري.

وفي المقابل، قدم المنتخب السويدي مسيرة أفضل نسبيا في التصفيات حيث تغلب على المنتخب الفرنسي 2-1 وسجل 14 هدفا في آخر أربع مباريات خاضها في مجموعته بالتصفيات.

ولجأ الآزوري إلى معسكر انتر ميلان من أجل الاستعداد للمباراة المرتقبة اليوم والتي وصفها ليوناردو بونوتشي مدافع الآزوري بأنها “مباراة عمرنا”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة