الرئيسيةخليجيةالعراقي أمام التايلاندي.. أكون أو لا أكون!

ا ف ب – سيكون المنتخب العراقي قبل الاخير (دون نقاط) على موعد مع ىتجدد الامل عندما يستضيف في طهران نظيره التايلاندي الاخير والمتطلع بدوره الى وقف مسلسل العثرات.

وقد تدفع خصوصية اللقاء الطرفين لبذل كل ما في وسعهما ورمي كل اوراقهما في هذه المباراة التي يتوقع لها ان ترتقي الى مستوى الإثارة والصراع.

وذكر مدرب المنتخب العراقي راضي شنيشل عشية المباراة “حظوظنا في التأهل قائمة ونامل بان نجتاز التايلانديين ونحقق اول فوز ندخل به دائرة المنافسة”.

واضاف شنيشل “في مباراتنا الاخيرة قدمنا مستوى طيبا واداء كبيرا وهذه المرة نريد ان نواصل مثل هذا التفوق الفني وترجمه إلى فوز منتظر. المهم ان لاعبينا تحرروا من الضغط
النفسي بعد مباراة اليابان (1-2) وهم يتمتعون الآن بمعنويات عالية وبثقة كبيرة لتحقيق نتيجة ايجابية”.

وكان المنتخب العراقي استعاد شيئا من بريقه في المباراة الماضية وقدم أداء طيبا على الرغم من خسارته امام اليابان في الوقت القاتل بعد ما كان قريبا جدا من العودة بنقطة
ثمينة.

ومباراة اليوم هي الثالثة بين العراق وتايلاند في هذا التصفيات بعد ان التقيا في الدور التمهيدي مرتين عانى فيهما “اسود الرافدين” وخرجوا بتعادليين صعبين وبنتيجة واحدة
(1-1 ذهابا وإيابا) ضمن المجموعة السادسة التي ذهب التايلانديون بصدارتها الى الدور النهائي.

وباتت اوراق المنتخب العراقي مكشوفة ومعروفة لنظيره التايلاندي المعروف بنفسه الطويل وقدرة لاعبيه على التسجيل والعودة في اي وقت”.

وأشار شنيشل إلى أن “المنتخب التايلاندي تطور كثيرا ويعرف كيف يستفيد من المساحات لكننا لن نسمح له بتحقيق ذلك”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة