الرئيسيةمحليةالعربي والجهراء بشعار نكون او لا نكون 

الرياضي : 

 

يحل العربي مساء اليوم ضيفا ثقيلا علي الجهراء في احد اصعب المحطات التي تتنظر الكتيبة الخضراء لاستعادة الصدارة و التقدم خطوة كبيرة نحو الفوز بلقب دوري فيفا هذا الموسم تلك المباراة التي ستجذب انظار كل متابعي كرة القدم و ستقام في تمام الساعة الثامنة و الربع مساءا و يحتضنها استاد مبارك العيار .

 

العربي افتقد صدارته بعد الفوز الذي حققه العميد الكويتي علي الملكي القدساوي بهدف نظيف لفهد العنزي حيث رفع الأبيض رصيده ل 60 نقطة متفوقا بنقطة واحدة علي الأخضر الذي اصبح تحت الضغط و مطالب بالفوز لاستعادة صدارته خاصة انه سيكون امام اهم الاختبارات في الجولة المقبلة من دوري فيفا عندما يستضيف القادسية بأحد اهم الديربيات بالسنوات الأخيرة .

 

اما علي الجانب الاخر فان أبناء القصر الأحمر يدخلون تلك المباراة بعد الوقوع في فخ الخسارة وتوديع البطولة الخليجية امام السيب العماني بهدفين نظيفين في نفس ملعب مباراة اليوم و هو ما سيدفعهم للقتال امام الكتيبة العرباوية لمصالحة جماهيرهم الغاضبة بعد تلك الخسارة بالإضافة الي ان الكتيبة الجهراوية بات لها امل المنافسة علي مركز الوصافة لتحظي بفرصة لمشاركة ببطولة كاس الاتحاد الاسيوي في الموسم المقبل حيث ان فوزه علي الأخضر اليوم يضمن له التواجد بالمثلث الذهبي و سينتظر ما ستسفر عنه مواجهه الأخضر و الأصفر بالأسبوع المقبل للانقضاض علي الوصافة مما يزيد من أهمية تلك المباراة بالنسبة له .

 

 

 

 

 

 تدخل مواجهه اليوم تحت نطاق الخطوة قبل الأخيرة فالكتيبة العرباوية تعلم جيدا مدي صعوبة مواجهه الجهراء في ملعبة و وسط جماهيره و ما زاد من أهمية تلك المواجهة للكتيبة الخضراء فوز الأبيض علي الأصفر حيث بات الفوز اليوم ضرورة قصوي لا مفر منها و هو ما دفع الجماهير العرباوية خلال الأيام الماضية الي حشد كل محبي العربي الي التوجه لمبارك العيار و مؤازرة الفريق في هذا الاختبار الصعب كما ان تصريحات المدرب الصربي بونياك تدلل علي صعوبة تلك المباراة حيث قال بونياك ” الفوز علي الجهراء في مبارك العيار يعتبر اهم الخطوات نحو التتويج باللقب فانا اعرفهم جيدا فهم فريق قوي للغاية علي ارضهم و من الصعب الخروج من هذا الملعب بالثلاث نقاط و لكنني اثق في قدرة لاعبيني علي مواصلة مسيرتنا نحو التتويج باللقب هذا الموسم رغم الغيابات ” .

 

 

 

غيابات خضراء و سيدخل العربي مباراة اليوم و هو يعاني الكثير من الغيابات المؤثرة علي صفوفه حيث يتواصل غياب الثلاثي حميد القلاف و الأردني احمد هايل و محمد فريح حيث يعد غياب هذا الثلاثي ضربة قوية و مؤثرة للكتيبة العرباوية بينما بات لاعب الوسط طلال نايف جاهزا للمشاركة في تلك المواجهة القوية ليعود مجددا لقيادة وسط الميدان بينما سيواصل سليمان عبد الغفور حماية عرين الأخضر للمباراة الثانية علي التوالي .

 

اما علي الجانب الاخر فان الجهراء يدخل مباراة اليوم بصفوف مكتملة حيث لا يعاني من اية غيابات بين صفوفه حيث استعاد الفريق بالفترة الماضية المهاجم البرازيلي فينسيوس الذي شارك لدقائق امام السيب العماني حيث يعد فينسيوس من اهم الأوراق الرابحة في تشكيلة الكتيبة الجهراوية و يعول عليه الجهاز الفني بشكل كبير لحسم المباراة بفضل قدراته التهديفية الكبيرة و الانسجام بينة و بين مواطنة الياسو .

 

 

 

يعد خط الوسط بكلا الفريقين اهم خطوطهما حيث يلوح في الأفق معركة قوية بوسط الميدان بين الفريقين لإحكام قبضتهم علي منطقة العمليات حيث ستكون مواجهه خاصة بين الثنائي طلال نايف و حمود ملفي لفرض السيطرة و افساد هجمات كلا فريق علي الاخر بينما سيتولى الثنائي محمد جراغ و فيصل زايد مسئولية بناء الهجمات للعربي و الجهراء ( علي التوالي ) مما يوضح صعوبة فرض السيطرة علي وسط الميدان .

 

اما بالنسبة للشق الهجومي فتضع الجماهير العرباوية امالها علي اكتاف المهاجم المتميز فراس الخطيب للعودة مجددا لقيادة الهجوم رفقة فهد الرشيدي حيث غاب عن الخطيب التوفيق بالفترة الماضية و لكنها تثق بقدرته علي النهوض بالوقت المناسب و تعويض الفراغ الهجومي الذي تركه خلفة احمد هايل المصاب .

 

اما علي الجانب الاخر فان الجهراء يتميز بتنويع الحلول الهجومية ما بين الأطراف بقيادة سعد الوليد و محمد دهش او عبر الاختراق من العمق عبر فيصل زايد و المهاجم المتميز البرازيلي الياسو.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة