الرئيسيةمحليةالعربي لإرضاء جماهيره أمام الساحل قبل «الديربي»

جريدة الأنباء :

 

تختتم اليوم منافسات الجولة الثالثة من دوري VIVA بثلاث مواجهات جميعها مهمة لوجود 3 فرق تصارع من أجل خطف اللقب هذا الموسم، وفي المباراة الأولى يستضيف الساحل (العاشر بنقطة واحدة) على ملعبه نظيره العربي (السادس ب3 نقاط)، وفي المواجهة الثانية التي تقام بنفس التوقيت يحل الصليبخات (الثالث بـ 4 نقاط) ضيفا على السالمية (الوصيف بـ6 نقاط)، وفي المباراة الثالثة يواجه الكويت (الرابع بـ 3 نقاط) نظيره النصر (الخامس بـ 3 نقاط) على ستاد الكويت وتعتبر هذه المباراة هي الظهور الثاني لكلا طرفي المواجهة بسبب إراحة العنابي في الجولة الأولى والأبيض في الجولة الثانية.

الأخضر لنيل النقاط

يسعى العربي اليوم ومدربه البرتغالي لويس فيليبي لمصالحة الجماهير قبل القمة المرتقبة في الجولة الرابعة في «ديربي الكويت» عندما يواجه القادسية، لذلك ستكون مواجهة اليوم مهمة لسببين الأول من الناحية الفنية وهي تحقيق الفوز والاثبات للجميع أن الخسارة من الجهراء لم تكن سوى كبوة بسبب إضاعة الفرص من المهاجمين والسبب الثاني هو معنوي فالفوز وتقديم مستوى لافت سيعطي اللاعبين دافعا إضافيا لدخول الديربي بضغوطات أقل لأن مواجهة القادسية والعربي تبدأ قبل انطلاق صافرة الحكم بأيام لذلك من الطبيعي أن يعاني اللاعبون من ضغوطات إعلامية وجماهيرية.

ويدرك فيليبي أن عليه اختيار العناصر القادرة على ترجمة مجهود لاعبي وسط الملعب إلى أهداف لذلك قد يغير بطريقة اللعب أكثر من تغييره للأسماء لأن حلوله قليلة بسبب الإصابات والغيابات في الفريق.

وفي الجهة المقابلة، يريد الساحل ومدربهم عبدالرحمن العتيتي النهوض سريعا من الخسارة الكبيرة التي تعرض لها الفريق أمام القادسية (2-5) في الجولة الماضية، ولن تكون هناك صحوة أفضل من التعادل أو الفوز على فريق بحجم الأخضر، وقد تكون للنتيجة الإيجابية عوامل كثيرة مستقبلا.

السماوي والمواصلة

سيبحث السالمية ومدربه الألماني رولف ولفغانغ عن مواصلة مشوار الانتصارات في البطولة ومرافقة فرق الصدارة بالرصيد نفسه، لذلك يجب عليه الحذر من المنافس اليوم واللعب بالهدوء نفسه الذي منحه النقاط الـ6 من الجهراء وكاظمة، وهو يملك كل الإمكانيات لتحقيق ذلك بتواجد خط هجومي مخيف يتقدمهم العاجي جمعة سعيد ونايف زويد وحمد العنزي وفيصل العنزي ومن خلفهما العاجي إبراهيما كيتا والأردني عدي الصيفي بالإضافة إلى المتألقين بالفترة الأخيرة بدر السماك ومحمد الظفيري.

وعلى الجانب الآخر، نجد أن الصليبخات حقق فوزا مستحقا أمام خيطان بالجولة الأولى بثلاثية نظيفة وكان قريبا من الفوز امام الفحيحيل إلا أنه تعادل في اللحظات الاخيرة بعد احتساب ركلة جزاء غير صحيحة ما يعني أن الفريق ومدربه المصري عماد سليمان يسيران بخطى ثابتة وستكون مواجهة السالمية اليوم بمنزلة تحد لإثبات الجدارة.

الأبيض والبحث عن «النصر»

يدرك الكويت ومدربه محمد إبراهيم أن مواجهة النصر دائما ما تكون معقدة حتى وإن كان العنابي في اسوأ ظروفه، لذلك سيكون الحذر شعار الأبيض اليوم لأنه يدرك أن النصر اشتد عوده وبات فريقا مميزا من خلال مشاهدة النصر أمام خيطان، ما يعني أن إبراهيم سيلعب المواجهة بتوازن كبير خوفا من شن المنافس لهجمات مرتدة قد تكلفه الكثير في نهاية المباراة.

وإذا كان الكويت سيحذر النصر فإن العنابي سيضع «ألف حساب» للأبيض الذي يعتبر حاليا أفضل الفرق ثباتا للمستوى والنتائج ويسير بخطى ثابتة في أي بطولة، لذلك سيعتمد المدرب الوطني ظاهر العدواني على دفاع المنطقة ومن ثم يتحول سريعا في الهجمات المرتدة معتمدا على مهارة قائد الفريق زبن العنزي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....