الرئيسيةمحليةالعربي لكسر التعادلات على حساب الصليبخات

جريدة الانباء :

 

تنطلق اليوم منافسات الجولة الرابعة من دوري VIVA لكرة القدم بـ 3 مواجهات، حيث يسعى الكويت السابع (4 نقاط) لتغيير الصورة قبل فترة التوقف عندما يواجه خيطان الحادي عشر (3 نقاط) على ستاد علي صباح السالم، الذي يستضيف مواجهة أخرى تجمع الساحل العاشر (4 نقاط) باليرموك قبل الأخير بنقطة واحدة، فيما يسعى العربي الخامس (5 نقاط) لكسر حاجز التعادلات الذي طاله في الجولتين السابقتين عندما يستضيف الصليبخات التاسع (4 نقاط) على ستاد صباح السالم.

الأبيض للعودة سريعاً

يدخل الكويت ومدربه الجديد الوطني محمد عبدالله مواجهة خيطان لتصحيح المسار بعد التعادل أمام اليرموك في الجولة الثانية، والذي أطاح بالمدرب السابق الفرنسي لوران بانيد، حيث كانت أولى الخطوات التصحيحية إقامة معسكر خارجي في القاهرة، تلاه التعاقد مع مدرب اللياقة البدنية التونسي خليل الجبايلي، الذي سبق وعمل مع مواطنه مدرب «الأزرق» نبيل معلول، لذا سيسعى المدرب عبدالله إلى تحقيق الفوز والثلاث نقاط من أجل إعادة الكويت ضمن مصاف فرق الصدارة، الأمر الذي يعني أنه سيشرك جميع عناصره الجاهزة باستثناء فهد العنزي المصاب.

ومن المتوقع إشراك المحترفين العاجي جمعة سعيد والسوري فراس الخطيب بعد تعافيهما من الإصابة.

من جهته، يدرك خيطان أن المهمة ستكون صعبة، لكن في الوقت نفسه الفريق ارتفعت معنوياته بعد تحقيق الفوز الأول والثلاث نقاط الأولى في الدوري على حساب اليرموك في الجولة الماضية، لذلك لن يغامر المدرب الصربي أليكس في الاندفاع الهجومي، بل سيبقى في مناطقه على أمل استغلال فرصة من إحدى الهجمات المرتدة بقيادة حمد الحساوي ويعقوب سعد أو في أسوأ الأحوال يبقي المباراة كما بدأت بالتعادل السلبي.

الأخضر والبحث عن الفوز

يسعى العربي ومدربه فوزي إبراهيم الى العودة الجادة للانتصارات مرة أخرى بعد أن تعادل في الجولتين السابقتين أمام فريقين منافسين على لقب الدوري القادسية والسالمية، الأمر الذي يبقى طبيعيا بسبب قوة المنافسينا لكن إن حدث تعثر في مواجهة اليوم أمام الصليبخات سواء بالتعادل أو الخسارة قد تزداد الضغوط على الجهازين الإداري والفني من قبل الجماهير التي تمني النفس بتحقيق اللقب المفقود بعد فترة غياب طويلة.

ويدرك لاعبو الأخضر أن المسؤولية تقع على عاتقهم أيضا ولاسيما أن الفريق يضم لاعبين مميزين أمثال علي مقصيد وحسين الموسوي وعبدالعزيز السليمي ومبارك النصار وبدر طارق لذلك سيحاولون الإثبات للجميع أن الأخضر يريد استعادة اللقب المفقود في هذا الموسم.

وعلى الطرف المقابل، يقدم الصليبخات حتى الآن مستوى جيدا رغم الخسارة أمام الكويت في الجولة الأولى، وأثبت المدرب الوطني أحمد عبدالكريم للجميع أن الصليبخات ليس بالفريق السهل وأنه يريد البقاء ضمن فرق الدوري الممتاز في الموسم المقبل وهو قادر على ذلك، خصوصا أنه يمتلك خطي وسط وهجوم قويين بقيادة المتألقين بدر المطيري ومشعل ذياب.

يدخل اليرموك مواجهة اليوم وهو يبحث عن الانتصار الأول له في الدوري، فالفريق بعد أن قدم مستوى لافتا تعادل فيه أمام الكويت عاد وتراجع في الجولة الماضية وتعرض للخسارة أمام خيطان لذلك سيخوض المدرب البرازيلي جانسينيز داسيلفا المواجهة بشعار الفوز من أجل التقدم أكثر بسلم الترتيب.

أما المنافس الساحل ومدربهم الوطني المميز عبدالرحمن العتيبي فيريدون الإثبات للجميع أن المستوى الذي ظهروا فيه أمام الصليبخات وخسروا من خلاله نقطتين بسبب التعادل لم يكن سوى كبوة بعد أن قدموا مستوى مميزا أمام القادسية رغم الخسارة بهدف ثم حققوا فوزا لافتا على السالمية بهدفين لهدف، لذلك ستكون مواجهة اليوم مهمة من ناحية استعادة الثقة مرة أخرى إما بتقديم مستوى مميز أو انتصار ثان.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة