الرئيسيةالدورى الاسبانىالعقم التهديفي .. يُصيب ميسي ورنالدو معاً

وكالات :

عجز اللاعبان الأفضل في العالم، البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، والأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني، عن تسجيل الأهداف للجولة الثانية على التوالي في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، في واقعة غريبة قلما تحدث في ملاعب كرة القدم الإسبانية.

وأخفق نجم نادي ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو، في الوصول إلى شباك فريق “ريال بيتيس” خلال المباراة التي جمعت بين الفريقين، مساء السبت، على ملعب “سانتياغو برنابيو” ضمن منافسات الجولة الثانية من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتُعد هذه هي المباراة الثانية على التوالي التي يفشل فيها اللاعب البرتغالي في هز شباك الفرق المنافسة على صعيد بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك بعدما كان اللاعب قد أخفق في الوصول إلى مرمى فريق، سبورتينغ خيخون، في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن منافسات الجولة الأولى من الليغا.

وأبدت جماهير نادي العاصمة الإسبانية قلقها الشديد؛ بسبب افتقاد النجم البرتغالي للفاعلية الهجومية في مباراته المائة مع فريقه على ملعب سانتياغو برنابيو، في بطولة الدوري الاسباني لكرة القدم؛ حيث بقي الدون عاجزاً عن مجاراة زملائه الذين تناوبوا على التسجيل في مرمى “بيتيس” إذ حقق الريال فوزاً عريضاً على خصمه بخمسة أهداف دون مقابل.

ولم تُعر وسائل الإعلام الإسبانية اهتماماً كبيراً لعجز “رونالدو” عن التسجيل للمباراة الثانية على التوالي، لا سيّما أن اللاعب البرتغالي قد سبق له عدم تسجيل أي هدف خلال أول جولتين من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم في 3 مواسم سابقة هي: 2010-2011، 2012-2013، 2013-2014، وذلك قبل أن يعود لممارسة هوايته التهديفية فيما تبقى من مباريات الموسم.

لكن ما أثار دهشة الصحف الإسبانية الصادرة صباح الأحد أن نجم نادي ريال مدريد الإسباني، قد عجز عن تسجيل الأهداف للجولة الثانية على التوالي في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم إلى جانب منافسه التقليدي، نجم نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، في واقعة غريبة قلما تحدث في ملاعب كرة القدم الإسبانية.

وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يُشارك فيها رونالدو وميسي خلال مباراتين متتاليتين من الدوري الإسباني ويفشل كلاهما في الوصول إلى مرمى الفرق المنافسة، إذ عمد اللاعبان الأفضل في عالم كرة القدم خلال الوقت الحالي إلى تسجيل الأهداف بغزارة منذ موسم 2009-2010 وهو ما يمثل تاريخ انضمام البرتغالي، كريستيانو رونالدو، لصفوف ريال مدريد قادماً إليه من مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وعلى ذات الخطى سار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أيضا، بعدما فشل في التسجيل أمام أتلتيكو بلباو ومالاغا على التوالي لأول مرة منذ موسم 2007-2008.

وفشل ميسي في هز شباك فريقي بلباو في الجولة الأولى من الليغا، واستمر صيامه عن التهديف أمام مالاجا رغم انتصار فريقه في كلتا المباراتين، وهي المرة الأولى التي يواجه فيها ميسي ذلك الأمر.

ولم يسجل ليونيل ميسي الهداف التاريخي لبرشلونة الإسباني، منذ موسم 2007-2008، حيث تعادل برشلونة مع نظيره راسينغ سانتاندير سلبا بلا أهداف، فيما لم يسجل ميسي أيضا في الجولة الثانية أمام فريق والثاني أتلتيك بلباو والتي فاز فيها فريق برشلونة بنتيجة 3-1 حيث سجلها كل من البرازيلي رونالدينيو والإيفواري يايا توريه.

ويسعى ميسي لكسر تلك المعادلة في الجولة الثالثة حين يلعب برشلونة ضد أتلتيكو مدريد في موقعة صعبة سيحتضنها ملعب “فيسنتي كالديرون”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة