الرئيسيةعالميةالعهد اللبناني يستضيف الوحدات الأردني في كأس الاتحاد الآسيوي

 

 

 

ا ف ب – يستعد العهد بطل الدوري اللبناني لانطلاقة جديدة في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عندما يستضيف الوحدات الاردني اليوم الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

ويلعب اليوم ايضا في المجموعة ذاتها الحد البحريني مع التين اسير التركمانستاني.

وكان العهد خسر في الجولة الأولى أمام مضيفه التين أسير صفر-2 في عشق آباد، ما أدى الى إقالة المدرب محمود حمود عقب اللقاء والاستعانة بالألماني روبرت جاسبرت لقيادة الفريق فيما تبقى من هذا الموسم.

وحقق الوحدات في المقابل بداية قوية في مسعاه للقبه القاري الأول بالفوز على الحد البحريني 2-صفر.

ويطمح العهد الى تحقيق الفوز الذي يعيده بقوة الى المنافسة معولا على الصدمة الايجابية لتعيين المدرب جاسبرت. وستكون المباراة الثانية لجاسبرت مع الفريق بعدما قاده للفوز على الاجتماعي 3-2 في البطولة المحلية.

وباتت الصورة أوضح للمدرب الألماني الذي سيعول على التشكيلة الآسيوية المعهودة للفريق بوجود المدافع الأوغندي دينس ايغوما والسوري عبدالرزاق الحسين في خط الوسط الى جانب التونسي يوسف المويهبي الذي لم يثبت نفسه مع الفريق بعد والمهاجم السنغالي محمدو درامي، ومواكبة قائد الفريق عباس عطوي ولاعب الارتكاز هيثم فاعور والحارس حسن بيطار الذي يتطلع للظهور بشكل مغاير عن المباراة القارية الأولى إذ كان السبب الرئيسي في خسارة فريقه، وأيضاً المدافع الدولي نور منصور.

وفي المقابل، يبحث الوحدات باشراف المدير الفني رائد عساف عن النقاط الثلاث التي ستضعه باكراً على مشارف الدور الثاني.

وتبدو معنويات لاعبي الوحدات مرتفعة جدا بعد الفوز على الغريم التقليدي الفيصلي بهدف وابتعاده في صدارة الدوري الاردني.

ويعول المدرب عساف على الحارس المخضرم عامر شفيع والبرازيلي هيلدر والدولي محمد الباشا وفراس شلباية وعبدالله ذيب والبرازيلي فرانسيسكو والمهاجم السنغالي الحاج مالك والدولي محمود شلباية.

يرفع الفيصلي الاردني شعار الفوز أمام ضيفه نفط الوسط العراقي على ستاد عمان الدولي في إطار منافسات المجموعة الثانية، التي تشهد كذلك لقاء طرابلس اللبناني مع ضيفه استقلال دوشنبه الطاجيكي.

ويملك الفيصلي نقطة واحدة من تعادل سلبي في الجولة الماضية مع استقلال دوشنبه، فيما يحتل نفط الوسط العراقي صدارة المجموعة ب3 نقاط من فوز على طرابلس 1-صفر.

ويؤكد المدرب محمد اليماني المدير الفني للفيصلي ثقته بقدرة لاعبيه على تحقيق الفوز ومصالحة الجماهير الغاضبة بعد الخسارة امام غريمه التقليدي الوحدات الجمعة الماضي ما أدى الى ابتعاده عنه في القمة بفارق 4 نقاط.

وطالب اليماني لاعبيه بالتفاني في مباراة اليوم وتقديم افضل ما لديهم واحترام الفريق المنافس الذي يتطلع هو الآخر لتحقيق الفوز ما يؤشر على مواجهة ساخنة وصعبة على الطرفين.

ويعتمد اليماني على مزيج من اللاعبين الدوليين والشباب من قبيل حارس المرمى محمد الشطناوي، بهاء عبد الرحمن، خليل بني عطية، عبد الإله الحناحنة، مهدي علامة، يوسف الألوسي، براء مرعي، رائد النواطير، مؤيد ابو كشك وياسين البخيت.

وكان مدرب نفط الوسط، المصري المصري حمزة الجمل، أكد ان فريقه جاء الى عمان متسلحاً بعنويات عالية لتحقيق نتيجة إيجابية تحافظ على صدارة المجموعة رغم افضلية الفيصلي الذي يلعب على أرضه وبين جماهيريه.

وقال الجمل “سنخوض مهمة صعبة امام الفيصلي في عمان لكن لدينا ثقة كبيرة بلاعبينا على تخطيها وتحقيق فوز ثان على التوالي سيكون بالتأكيد حيويا على طريق المنافسات”.

واضاف “الفيصلي من الفرق الاردنية المرموقة ومن اندية المقدمة لكن ما نريد تحقيقه هو العودة بفوز منتظر، نملك لاعبين دوليين يمتلكون الخبرة وما يكفي من تجارب التعامل مع اجواء المباريات الصعبة”.

وتعتبر مواجهة اليوم الخامسة للفيصلي في كأس الإتحاد الآسيوي امام الفرق العراقية، حيث قابل دهوك في 4 مناسبات وخرج فائزاً مرتين بهدف دون مقابل وتعادل في واحدة من دون أهداف، مقابل خسارة بهدفين لأربعة، فيما هي المباراة الاولى لنفط الوسط مع فريق اردني في البطولة.

ويحتل نفط حاليا المركز الثاني في المجموعة الأولى للدوري العراقي برصيد 35 نقطة متأخراً عن الزوراء ب4 نقاط بعد خسارته امامه الخميس الماضي بهدف لهدفين.

ومن ابرز اللاعبين الذين يعتمد عليهم الجمل، الحارس نور صبري، نديم الصباغ، علاء الشبلي، مصطفى ناظم، عصام ياسين، كرار جاسم، منير صباح، ثامر حاج محمد، هلكورد ملا محمد، مصطفى سليم ومارديك مارديكيان.

وفي المباراة الثانية، يمني طرابلس النفس بتحقيق فوزه القاري الأول عندما تستضيف استقلال دوشنبه الطاجيكستاني وصيف نسخة العام الماضي على ملعب طرابلس البلدي.

ولا تبدو ظروف طرابلس جيدة بعدما تلقى خسارة قاسية أمام النجمة صفر-3 في الدوري اللبناني، وبالتالي سيخوض اللقاء بمعنويات مهزوزة، لكن المدرب السوري لبطل كأس لبنان نزار محروس يمتلك الخبرة الكبيرة في المسابقة الآسيوية ويعرف ان ظروف الدوري المحلي تختلف كلياً عن المسابقة القارية.

ويعتمد الفريق اللبناني بالدرجة الأولى على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق مراده، وعلى كوكبة من اللاعبين المحليين الجيدين مثل القائد عبد الله طالب والدولي أحمد المغربي ووليد فتوح وأحمد دياب فضلاً عن المدافع السوير المخضرم محمد اسطنبلي والمدافع الغاني ايمانويل أوفوري الى جانب الخط هجوم قوي يقوده الثنائي الغاني عبد العزيز يوسف ومايكل هيلغبي اللذان يطمحان للظهور بمستواهما المعروف في هذه المباراة.

ويعد الفريق الطاجيكي أحد الفرق القوية ضمن المجموعة، ويقوده المدرب موبين إرجاشيف حيث يعتمد ايضا على الدوليين خورشيد محمودوف قائد الوسط والمهاجمين منوشهر دجاليلوف وديلشود فاسييف والمدافع أكثم نزاروف، فضلاً عن الحارس الصربي نيكولا ستوسيتش والمدافعين الايراني الدولي مهدي شجاعي والأوكرانيين بترو كوفالتشوك والمهاجم الكسندر كابلاش.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة