الرئيسيةخليجيةالعين يواجه الظفرة والجزيرة يستقبل الوصل

صحيفة الرؤية :

تتواصل مباريات الجولة الأولى من دوري الخليج العربي لموسم 2015 ـ 2016 في يومها الثالث بأربع مواجهات، إذ يستهل العين حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة صعبة أمام الظفرة، ويلعب أيضاً الجزيرة مع الوصل والنصر مع الإمارات والشباب مع الشارقة.
ويبدأ العين حملة الدفاع عن لقبه متسلحاً بمعنوياته العالية، بعد تتويجه بكأس السوبر على حساب النصر، إضافة إلى بطولة الصداقة الإماراتية ـ المغربية التي كان نالها على حساب الوداد البيضاوي.
ويعوّل حامل اللقب على مهاجمه الجديد النيجيري إيمانويل إيمينيكي الذي سجل هدفين من أصل أربعة لفريقه في المباراة الأخيرة أمام النصر.
فيما تتوجه الأنظار صوب ملعب محمد بن زايد في أبوظبي، عندما يستقبل الجزيرة ضيفه الوصل في أولى قمم الدوري، خصوصاً بعد أن أعاد الجزيرة مدربه البرازيلي آبل براغا الذي قاده إلى إحراز الثنائية التاريخية (الدوري والكأس) عام 2011.
أما الشباب ثالث الموسم الماضي فلن تكون مهمته سهلة أمام ضيفه الشارقة في مواجهة يطغى عليها الطابع البرازيلي، يقود الشباب البرازيلي كايو جونيور.

فخر أبوظبي يستدرج الإمبراطور
أكد المدير الفني لفريق الجزيرة البرازيلي أبل براغا في المؤتمر الصحافي التقديمي لمباراة اليوم، أمس الأول في مقر النادي، أنه «يمتلك فكرة جيدة عن منافسه فريق الوصل»، لافتاً إلى أنه لم يبتعد عن متابعة مباريات الدوري الإماراتي «وأثق بأننا سنحقق نجاحاً كبيراً في الموسم الجاري».
وتابع «تابعت الكثير من مباريات الوصل عندما كان دييغو مارادونا يدرب هذا الفريق، وعرفت أخيراً أن غابرييل كالديرون هو المدير الفني هناك، وهذا يعني أن الطابع الأرجنتيني سيكون غالباً على أداء الوصل، ومن الجيد بالنسبة لهم أن حافظوا على هذا المدرب، لأن هذا سيوفر لهم عنصر الاستقرار الفني».
وسلط المدير الفني الضوء على الوضع البدني للاعبيه قبل مواجهة اليوم، مضيفاً «جميع اللاعبين في حالة بدنية جيدة وتحت تصرفي، لأختار منهم القائمة التي ستواجه الوصل في افتتاح الدوري، ونفتقد فقط لخدمات الظهير الأيمن خالد سبيل الذي يعاني بعض المشاكل البدنية».
وشدد البرازيلي على أن المباراة ستكون صعبة بالنسبة له، لكنه مستعد لهذا التحدي «لا أعتقد أن أحد الفرق المشاركة في الدوري قد بلغ نسبة 100 في المئة من الجاهزية البدنية، وستكون الأجواء الحارة ودرجات الرطوبة المرتفعة قاسية للغاية بالنسبة للاعبين».
من جانبه شدد مدرب الوصل الأرجنتيني غابرييل كالديرون على صعوبة المباراة الافتتاحية لفريق الوصل في دوري الخليج العربي أمام الجزيرة اليوم في المؤتمر الصحافي التحضيري للمباراة أمس الأول.
وأضاف كالديرون «الجميع يدرك مدى قوة الجزيرة، فضلاً عن امتلاكهم مدرباً جديداً مميزاً ولاعبين على أعلى مستوى، وبنظرة أولية فالفرق الأقوى نظرياً هي العين والجزيرة والأهلي، ويأتي بعدهم الوصل والنصر والوحدة»، معتبراً جميع المباريات صعبة.
وعن الفترة التحضيرية للفريق والعدد الكبير للمباريات أكد الأرجنتيني «المعسكر جاء مفيداً، والأجواء كانت إيجابية، أما بالنسبة للمباريات الودية الثماني التي لعبناها على أرض الواقع فأربع من هذه المباريات لعبتها بتشكيلتين مختلفتين على مدى شوطي المباراة».
وأشار مدرب الإمبراطور إلى أنه يبحث في الموسم المقبل عن الألقاب «ولكن الكلام سهل والفعل هو ما يهم، لذلك أضع تركيزي على كل مباراة على حدة، لا أريد الكلام على ما سيحدث في النهاية، لأن النتائج الجيدة في كل مباراة ستعطينا نتائج مميزة في النهاية».

الزعيم وفارس الغربية صراع الأمس واليوم
وصف مدرب فريق العين الكرواتي زلاتكو داليتش فوز فريقه بلقبي السوبر الإماراتي المغربي وسوبر الخليج العربي بأنه استهلال مثالي للموسم الجديد ضمن سعي فريقه للمحافظة على اللقب.
وأوضح زلاتكو في المؤتمر الصحافي التقديمي لمباراة اليوم بين فريقه وضيفه فريق الظفرة «سيكون أمراً جيداً، الظفر بنقاط أول مباراة على ملعبنا، مع الثقة والمعنويات العالية إثر نتائجنا الأخيرة»، مؤكداً أن مباراة اليوم لن تكون سهلة، لكننا سنلعب بالأسلوب ذاته الذي عُرفنا به من أجل الظفر بنقاط المباراة الثلاث، فقط علينا اللعب بحذر كبير أمام الضيف، فهو فريق يحظى باحترامنا، مثله مثل جميع الفرق المنافسة، ولديه مهاجم خطير هو ديوب.
وأردف المدير الفني «أسلوب لعب الظفرة يعتمد على دفاع المنطقة، وتضييق مساحات اللعب الدفاعي، وسيعمل على الظهور القوي أمام العين الفريق الأفضل في الدوري، وحامل لقب البطولة، والمؤكد أن تأثير الطقس سيكون حاضراً، غير أنه لا شيء يحول بيننا وبين السعي للنقاط الثلاث كاملة، فالفوز في الاستهلال له فوائد معنوية ممتازة».
وحول أخطاء الفريق الدفاعية وولوج عدد من الأهداف السهلة لمرمى العين، أشار مدرب العين «استقبلت شباكنا عدداً من الأهداف السهلة أثناء المعسكر الإعدادي ومباراتي السوبر الأخيرتين، وهذا أمر يتطلب منا تصحيحه بشكل ناجع ، والدفاع بالنسبة لي ليس خط الظهر، إنما منظومة الفريق كاملة».
وفند الكرواتي إجابته عن سؤال حول عدم تفعيل أطراف الفريق بشكل واضح «فريق العين يلعب بطريقة أسلوب اللعب على طريقة 4-2-3-1، بإتاحة حرية التحرك يمنة ويسرة، وتبادل المراكز للثلاثي الذي يلعب في خط الوسط الهجومي داخل منطقة الخصم من أجل تشكيل جبهة الضغط من العمق والأطراف».
وفي صياغ المباراة أكد المدير الفني لفريق الظفرة الفرنسي لوران بانيد أن الهدف الأساسي للفريق هو الظهور بشكل أفضل من الموسم الماضي، على الرغم من البداية القوية والصعبة بمباراة العين والتي جاءت سريعاً بعد نهاية المعسكر الإعدادي.
وأوضح الفرنسي في المؤتمر الصحافي التقديمي للمباراة أمس الأول أن مباراة اليوم تأتي أمام فريق كبير وقوي، وصاحب إنجازات وبطولات، كان آخرها بطولة السوبر قبل أيام.
وشدد المدرب على أن فترة الإعداد في المعسكر أفادت اللاعبين من حيث زيادة الانسجام والتجانس، غير أن الفريق ما زال يحتاج إلى وقت ومباريات أكثر، حتى يظهر بمستواه الحقيقي، مشيراً إلى أفضلية العين في المباراة، بسبب ملعبه ولعبه مباريات أكثر.
وأفاد بانيد بأنه سيعمل بكل جهده من أجل تقديم أفضل ما عنده، وتحقيق نتائج إيجابية في الموسم الجديد، بعد أن جدد مجلس إدارة النادي ثقته فيه، مشيراً إلى أنه سيقاتل من أجل البطولات الثلاث، حتى يحقق الفريق النجاح.
وأبان أن الظفرة سيذهب لفرض أسلوبه، مطالباً اللاعبين بالتركيز الذهني الفردي والجماعي، حتى يتمكن الفريق من فرض شخصيته، مشيراً إلى أن الفريق سيفقد اللاعبين عبدالله قاسم بسبب الإيقاف، والأرجنتيني لونا بسبب الإصابة.

الملك الشرقاوي يحل ضيفاً على الجوارح
أبدى مدرب الشباب البرازيلي كايو جونيور ثقة كبيرة بفريقه قبل مواجهة الشارقة في المباراة الأولى للفريقين في دوري الخليج العربي.
وأكد البرازيلي في المؤتمر الصحافي للمباراة «أتوقع موسماً صعباً للغاية في ظل اشتداد التنافس بين جميع الأندية، وتقارب المستويات بين أندية العين، الأهلي، الجزيرة، الشباب، الوحدة، النصر، والوصل، حيث يصعب التكهن بشخصية البطل من بين هذه الفرق التي تملك كل المقومات لتحقيق الألقاب».
وأضاف «لا أخفي سعادتي ببداية الموسم الجديد الذي سنعمل فيه من أجل مواصلة نجاحاتنا التي بدأناها في الموسم الماضي، الذي كنا فيه قاب قوسين من الحصول على الدرع، ونافسنا بقوة، بيد أننا أخفقنا في بعض المباريات المهمة».
وأشار جونيور إلى أنه يركز وبصورة كلية على هذه المباراة أكثر من تركيزه على مستقبل فريقه في الدوري هذا الموسم، معللاً ذلك بأنه يفضل التدرج في الوصول لأهدافه، مضيفاً «نعاني بعض الغيابات، ونفقد جهود عدد من اللاعبين بداعي الإصابة، لكننا عملنا على تجهيز البدلاء في التدريبات، لأننا نفضل خوض غمار التنافس بالاعتماد على كل اللاعبين الموجودين معنا في القائمة».
من جانبه أكد مدرب نادي الشارقة لكرة القدم البرازيلي باولو بوناميغو جاهزية فريقه لمباراة اليوم أمام مضيفه فريق الشباب، مشيراً إلى رغبتهم في الظهور الجيد في أولى مشاركات الفرق التنافسية.
وتوقع مدرب الملك في مؤتمره الصحافي التقديمي للمباراة أمس الأول أن تشهد النسخة الثامنة من دوري المحترفين تنافساً قوياً من واقع التعاقدات والتحضيرات المبكرة للفرق، واصفاً منافسته في مباراة اليوم بالقوية.
وأشار البرازيلي إلى أن فريقه وصل إلى مرحلة متقدمة من الجاهزية لخوض منافسات الموسم الجديد بقوة، حيث خاض العديد من التجارب الودية تدريجياً في معسكر النمسا، ساهمت في انسجام الفريق، وخصوصاً اللاعبين الجدد رينالتو كاجا، ماكسويل، ووليد حمدان.
وذكر بوناميغو أن فريق الشباب قدم مستويات جيدة في المنافسة، بدليل نيله المركز الثالث في قائمة ترتيب فرق الدوري، لافتاً إلى أن التعاقد مع المهاجم البرازيلي جو، يمثل إضافة هجومية للفريق.
وأوضح البرازيلي احترامهم لبرمجة الدوري، على الرغم من البداية المبكرة، مبيناً استفادة فريقه من فترة توقف المنافسة في الأسبوعين الأول والثاني، موضحاً «على الرغم من تحفظنا على الانطلاقة المبكرة للدوري، فإننا سنعمل على الاستفادة من فترة التوقف وخوض العديد من التجارب الودية».

الصقور يراهن على انتزاع النقاط الثلاث من العميد
عبر المدير الفني للنصر، الصربي إيفان يوفانوفيتش عن تطلعه بأن يقدم النصر موسماً جيداً، حينما يستهل مشواره في منافسات دوري الخليج العربي لكرة القدم، ويقابل الإمارات في المباراة الأولى.
وأكد المدرب في المؤتمر الصحافي للمباراة أن «الفريق بدأ العمل منذ عامين على مشروع طموح، حقق فيه نجاحات، يسعى إلى أن يواصل البناء عليها في الموسمين المقبلين عبر التركيز على مسابقة الدوري بنسبة كاملة، والسعي للمنافسة فيها بقوة».
وأضاف «بعد تحقيق ثنائية كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، نواصل العمل بالطريقة نفسها التي بدأنا فيها قبل عامين، حينما توليت المهمة حصلت على دعم وثقة من الإدارة، لم يكن من السهل استبدال عدد كبير من اللاعبين، لكننا واصلنا المهمة رغم المخاطر».
وأوضح المدرب أن «الإمارات فريق قوي وجيد، واللعب ضده دائماً بالطريقة نفسها، فريقنا جاهز ونعمل على تحضير الفرنسي كيمبو أكوكو الذي انضم إلى الفريق قادماً بعد تحضيرات مع العين، لكنه توقف آخر عشرة أيام».
من جانبه، وصف مدرب الصقور البرازيلي باولو كاميلي مباراة اليوم بأنها اختبار حقيقي، وأمام منافس قوي، لكنه يراهن على فرقته في انتزاع النقاط الثلاث، مضيفاً «واجهنا بعض الصعوبات في تحضير الفريق للمباراة، وسنفقد جهود عصام الراقي الموقوف».
وتابع في المؤتمر الصحافي للمباراة «الرهان على اللاعبين المواطنين كبير، وهم محل ثقتي»، معترفاً بأن الكولمبي ويلمار مازال بحاجة إلى المزيد من الوقت للتأقلم مع الفريق، مشيراً إلى أنه شارك في عدد قليل من التدريبات.
وأفاد البرازيلي بأن الحظ وبعض الأسباب الأخرى، كانت وراء تفوق النصر على الإمارات، في الموسم الماضي، أبرزها اللاعبون المعارون، مبيناً «نلعب أمام العميد وهناك غيابات في صفوف فريقنا، فكما ذكرت قد نلعب بأجنبيين اثنين، مع العلم بأن وجود ثلاثة أجانب يصنع الفارق».
وأشار المدير الفني إلى أنه بعد الاستغناء عن خدمات مواطنيه هنريكي وألكسند، سعى إلى تعديل طريقة اللعب، مشيراً إلى أن الفريق استبدل لاعب ارتكاز بمهاجم في التعاقدات الأخيرة، وانتدب لاعباً يجيد التحرك على الأطراف بالتعاقد مع رودريغو.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة