الرئيسيةالدوري الانجليزي«الغانرز» لإظهار نواياه الجادة أمام «المطارق»
يمني ارسنال النفس بان يضع حدا لصيام طويل والفوز باللقب للمرة الاولى منذ 2004، عندما يستهل الموسم الجديد من الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم امام جاره المتواضع وست هام بمعنويات مرتفعة بعد الانتصار الذي حققه على تشلسي في مباراة الدرع الخيرية.

وبدأ فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الذي فاز بدرع المجتمع العام الماضي على مان سيتي بطل الدوري حينها 3-0، الموسم الجديد من حيث انهى الذي سبقه حيث فاز في 20 مباراة من اصل المباريات الـ 26 الاخيرة التي خاضها في ختام الموسم في مختلف المسابقات واحتفظ بلقب الكأس على حساب استون فيلا 4-0، ما اهله لخوض هذه المباراة امام تشلسي الذي احرز لقب الدوري عن جدارة.

وبالتالي، يبدأ الغانرز مشواره في الدوري المحلي اليوم على ارضه ضد جاره وست هام الملقب بالمطارق بمعنويات مرتفعة مترافقة مع حذر تخوفا من تكرار تجربة الموسم الماضي عندما اكتسح سيتي بثلاثية نظيفة ثم وجد نفسه بعد شهرين من تلك المباراة خارج دائرة المنافسة على اللقب ما جعل فينغر عرضة للانتقادات نتيجة فشله في اجراء التعاقدات اللازمة.

ويأمل «المدفعجية» في مواصلة الانتفاضة التي بدأت منذ فوزهم خلال يناير الماضي على مان سيتي 2-0 في معقل الاخير «ستاد الاتحاد».

وكان ذلك الفوز الذي حققه رجال فينغر بداية الانتفاضة التي قادتهم في نهاية المطاف الى المركز الثالث في الدوري والى الاحتفاظ بالكأس.

واعادت مباراة استون فيلا التي اختتم فيها ارسنال موسمه الى الاذهان ما كان عليه الفريق اللندني في اوائل الالفية الجديدة حين كان فريقا لا يقهر، كما ان التزام فينغر بمبادئه التعاقدية التي تجسدت بضمه خلال المواسم الاخيرة مواهب خلاقة مثل التشيلي اليكسيس سانشيس والالماني مسعود اوزيل والاسباني سانتي كازورلا والويلزي ارون رامسي وجاك ويلشير اضافة الى وجود تيو والكوت، قد يعطي ثماره في نهاية المطاف وينهي الصيام عن لقب الدوري منذ 2004.

لكن الفريق اللندني يعاني دائما من مشكلة في دفاعه الا انه تمكن في النصف الثاني من الموسم الماضي من اظهار نضوج تكتيكي قادر على حماية النصف الاول من الملعب الذي تعزز للموسم الجديد بالحصول على خدمات الحارس التشيكي بتر تشيك من الجار اللدود تشلسي مقابل 14.4 مليون يورو، بيد أن الفريق تعرض لضربة قاسية عشية انطلاق الموسم باصابة صانع العابه ويلشير بكسر اجهاد في عظمة الشظية (فيبولا) سيبعده عن الملاعب لعدة اسابيع بحسب ما اكد فينغر.

اما فيما يخص ليفربول الذي انهى الموسم الماضي في المركز السادس، فيختبر قدراته وجاهزيته لمحاولة الفوز باللقب للمرة الاولى منذ 1990 في ضيافة ستوك سيتي.

وقد عزز فريق المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز صفوفه بثمانية لاعبين جدد حتى الان وعلى رأسهم المهاجم البلجيكي كريستيان بينتيكي الذي كلفه 46.50 مليون يورو لضمه من استون فيلا، اضافة الى لاعب الوسط المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو (41 مليون يورو من هوفنهايم الالماني) والظهير الايمن ناثانييل كلاين (17.70 مليون يورو من ساوثمبتون) وقلب الدفاع جو غوميز (4.90 ملايين يورو من تشارلون اثلتيك) ولاعب الوسط جيمس ميلنر (انتقال حر من السيتي) والحارس المجري ادم بوغدان (انتقال حر من بولتون) والمهاجم الشاب داني اينغز (انتقال حر من بيرنلي) ولاعب الوسط البرازيلي الشاب الن دي سوزا (من انترناسيونال مقابل 710 الاف يورو).

وفي المقابل، فقد فريق رودجرز الذي استعد للموسم الجديد بخمسة انتصارات وتعادل في ست مباريات، لاعبين مؤثرين جدا على رأسهم القائد ستيفن جيرارد المنتقل الى الدوري الاميركي للعب مع لوس انجيليس غالاكسي، وستيرلينغ، والظهير غلين جونسون الذي انضم الى ستوك سيتي في انتقال حر وهو سيواجه فريقه السابق في اول مباراة من الموسم الاحد المقبل، اضافة الى ريكي لامبرت المنتقل الى وست بروميتش.

كما يتوجه فريق «الحمر» للتخلي عن الايطاليين ماريو بالوتيللي وفابيو بوريني والاسباني خوسيه انريكي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....