الرئيسيةمحليةالغموض يحيط بمستقبل شفاينشتايغر

مارسيليا – (د ب أ): بات استنفاد باستيان شفاينشتايجر لطاقته حتى يكاد لا يستطيع الحركة على أرضية الملعب بمثابة ظاهرة متكرّرة في مباريات الأدوار النهائية للمنتخب الألماني في البطولات الكبرى، ولكن الفريق واجه نهاية غير سارة لمشواره في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) بفرنسا، بعد عامين من تتويجه بكأس العالم 2014 في البرازيل.
وكان شفاينشتايجر قد تحدّى المشككين بل وتحدّى قدراته الجسدية أملاً في تقديم دور حاسم خلال مباراة المنتخب أمام نظيره الفرنسي، ولكن إسهامه الأبرز تمثل في خطأ تسبب في احتساب ضربة جزاء جاء منها الهدف الأول للمنتخب الفرنسي الذي أنهى المباراة فائزاً 2/صفر.
ففي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، تصدّى شفاينشتايجر للكرة بيده داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم الإيطالي ضربة جزاء للمنتخب الفرنسي سجل منها أنطوان جريزمان هدف التقدّم قبل أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 72.
وقال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني “لا أعرف ما إذا كانت ضربة جزاء أم لا. عند النظر إلى طريقة تعامله مع الكرة ، يبدو الأمر وكأنها لمسة يد، لكنه كان حظاً سيئاً بشكل عام.”
وأضاف “لا يمكن إلقاء اللوم عليه، ولكنه رفع يده لأعلى، وما كان يفترض عليه ذلك. هناك بعض الحركات لا يمكن التحكم بها أحياناً.”
وقال شفاينشتايجر “بالطبع، الخروج أمر مخيّب للآمال. ولكن المنتخب الألماني سيواصل المضي قدماً في طريقه بالتأكيد.. مثلما قلت قبل البطولة، لا أفكر بالأمر (البقاء مع المنتخب). لقد قدمت كل ما لديّ من طاقة في هذه البطولة.”

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة