Home خليجية “الفدائي” يتحدى “النشامى”

“الفدائي” يتحدى “النشامى”

“الفدائي” يتحدى “النشامى”

ملبورن (د ب أ) :

 

يتطلع كل من المنتخبين الفلسطيني والأردني لكرة القدم إلى مداوة جراحه على حساب الآخر عندما يلتقي الفريقان على الملعب المستطيل في ملبورن اليوم الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا.

واستهل كل من الفريقين مسيرته في البطولة بهزيمة أضعفت آماله في المنافسة على التأهل للدور الثاني من البطولة حيث خسر المنتخب الأردني بهدف نظيف ومني المنتخب الفلسطيني بهزيمة ثقيلة صفر/4 أمام نظيره الياباني حامل اللقب.

ولهذا، تمثل مباراة الجمعة الفرصة الأخيرة لكل من الفريقين في البطولة حيث يحتفظ الفائز بأمل التأهل للدر الثاني فيما يودع الخاسر البطولة مبكرا.

والحقيقة أن أيا من الفريقين لم يحظ بترشيحات قوية قبل بداية البطولة حيث كانت معظم الترشيحات لصالح المنتخبين الياباني والعراقي للعبور من هذه المجموعة إلى الدور الثاني (دور الثمانية).

ولكن كلا منهما ما زال محتفظا بالأمل في تفجير المفاجأة وخاصة المنتخب الأردني الذي كان ندا قويا لنظيره العراقي في فترات العديدة من مباراتهما في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

ويرى المنتخب الأردني (النشامى) في المباراة  فرصة لإنعاش آماله بغض النظر عن أي تعاطف مع جاره الفلسطيني الذي يخوض البطولة للمرة الأولى في التاريخ وتلقت شباكه أربعة أهداف في أول ظهور له بالبطولة القارية.

ورغم الفارق في التاريخ والخبرة بين الفريقين، لا يمكن اعتبار مباراة  أمس مواجهة محسومة بين الفريقين لصالح النشامى لأن المنتخب الفلسطيني يخوض البطولة بلا أي ضغوط عليه ومن ثم سيكون الطرف الأهدأ في مباراة اليوم ويسعى لتفجير المفاجأة.

ورغم الهزيمة الثقيلة أمام المنتخب الياباني، لا يمكن اعتبار هذه المباراة مقياسا لما يمكن أن يقدمه المنتخب الفلسطيني في مباراة اليوم لأن الفارق ليس هائلا مع مستوى النشامى مثلما هو بين المنتخب الفلسطيني ونظيره الياباني حامل اللقب.

وينتظر أن يتخلى المنتخب الأردني في مباراة اليوم عن التراجع الدفاعي الذي اتسم به أداء الفريق في فترات عديدة من المباراة الأولى أمام العراق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here