الرئيسيةمحليةالفهد : لست مسؤولا عن تصريحات المحطب وليس لدي مشكلة مع السركال

الرياضي :

 

نفي رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ طلال الفهد ما تردد حول انه وراء التصريحات المثيرة للجدل من قبل المنسق الاعلامي للازرق طلال المحطب بحق رئيس الاتحاد الاماراتي يوسف السركال مبديا استغرابه من هذه الاقاويل ، وقائلا بان كافة الاذاعات ووسائل الاعلام الخليجي ترجع ملكيتها للحكومات فهل يمكن اعتبار اى تصريح او موضوع صحافي خارج عنها يكون بتوجيه من الحكومات الخليجية او غيرها! مشددا على انه من الاساس لم يسمع تصريحات المحطب ولم يعرف ما دار فيها .

.

وعاتب الفهد على الجمهور السعودي بسبب عدم تواجده بالشكل الجيد حتى الان قائلا بان مستوى البطولة مازال متوسطا من الناحية الفنية والجماهيرية مناشدا اياهم بضرورة الحضور في بقية مباريات البطولة  .

 

ونفي الفهد ايضا ما يثار حول وجود اى ازمات بينه وبين يوسف السركال رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم قائلا بانه لا يوجد اى شىء في نفسيته بل على العكس هم من يتكلمون عن الكويت وعن المنتخب الكويتي قاصدا الجانب الاماراتي بحسب ما قال الشيخ طلال الفهد.

 

وحول ما اذا كانت ترسبات الانتخابات الاسيوية السابقة والتي كان ينافس فيها السركال البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم قال الفهد قد يكون هذا  الامر صحيحا ولكن ليس بالنسبة للكويت التي تعودت على اجواء الانتخابات كثيرا ونجح  شخصيات منها ورسب اخرون في كثير من المواقف ولدينا خبرات كبيرة في التعامل مع الانتخابات وقد يكون الاخرون هم من لا يملكون تلك الخبرة مضيفا بانه لا يقصد السركال على وجه الخصوص في هذا الجانب ولكن يتحدث بشكل عام.

 

وشدد الفهد على ان الاتحاد الكويتي لا يبحث عن الاثارة او الاعلام لخطف الاضواء كما يقال بل على العكس تماما فهو خارج  دائرة الضوء ويعمل فقط من اجل الارتقاء بمستوى المنتخب من دون التفكير في اى امور اخرى.

 

واكد الفهد ان دورة الخليج ليست دورة الشيوخ والامراء كما يردد دائما ولكنها اصبحت دورة الاعلاميين بسبب التواجد الكثيف لوسائل الاعلام للدرجة التي اصبحت فيها التغطيات الاعلامية  لدورة الخليج تفوق الاهتمام بدورة الالعاب الاسيوية،، مبينا في الوقت نفسه ان هناك وجه سلبي لهذا الحشد الاعلامي يتلخص في السباق على الخبر والبحث عن الاثارة بغض النظر عن بعض الاخلاقيات او اصول الزمالة .

 

وعن مستقبل خليجي 23 رد الفهد على ما يقال حول ان اسناد البطولة للبصرة في الاجتماع الاخير ما هو الا مسكن ولن يكون  له اساس على ارض الواقع في ظل مهلة الثلاث اشهر التي لن تسمن او تغني عن جوع قال الفهد بان هذا الكلام لا صحة له على الاطلاق حيث ان مهلة الثلاث اشهر بسبب اجتماع المكتب التنفيذ للاتحاد الدولي في ديسمبر المقبل من اجل النقاش حول رفع الحظر عن الملاعب العراقية ،كما ستحرص لجنة تفتيشية  اخرى على زيارة البصرة وايضا الكويت  للتعرف على مدى جاهزية البلدين الاساسي والبديل استعدادا لاستضافة الحدث الخليجي قبل ان تضع تقريرها النهائي .

 

واضاف الفهد بان اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية اسفر عن وضع اجندة خاصة لبطولات الخليج على ان تستمر كل عامين نافيا ان يكون هناك اى توجه لان تكون البطولة سنوية، وستكون اجندة البطولة بداية من يناير 2016 ثم يناير 2018 وهكذا.

 

وتابع بان هذا الامر قد يكون عاملا مهما في اعتراف الفيفا ببطولة الخليج رسميا  لاسيما وان الاتحاد الدولي شدد على هذا الامر في وقت سابق وننتظر ما سيحدث عقب وضع اجندة محددة للبطولة وردة فعل الفيفا.

 

واكمل بان اختيار الموعد وهو شهر يناير يتوافق مع بطولة كاس الامم الافريقية والتي تستغنى فيها الاندية عن لاعبيها المشاركين من اجل التواجد في البطولة ومن ثم ستكون المعاملة بالنسبة لنا على نفس الطريقة.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....