الرئيسيةمحليةالقادسية في قبل نهائي الاسيوي رغم الخسارة من الجيش بثنائية

 

 

 

الرياضي :

حجز القادسية مكانه في الدور نصف النهائي لكاس الاتحاد الاسيوي عقب تخطيه عقبة الجيش السوري في الدور ربع النهائي بالفوز عليه ذهابا بثلاثية مقابل لاشىء والخسارة في العودة بهدفين مقابل لاشىء ليصعد الاصفر مستفيدا من قاعدة فارق الاهداف .

يذكر ان الاصفر اهدر ركلة جزاء احتسبت له في الوقت الضائع عن طريق اللاعب بدر المطوع .

ولم يقدم الاصفر الاداء المنتظر منه خلال اللقاء وظهر اغلب لاعبيه في حالة فنية متواضعة وهو ما سمح للفريق السوري بتسجيل هدفين بواقع هدف في كل شوط من شوطي المباراة .

يذكر ان القادسية توج بلقب البطولة السابقة من كاس الاتحاد الاسيوي بعد الفوز على فريق اربيل العراقي بركلات الجزاء الترجيحية في المباراة التي اقيمت بالامارات العربية المتحدة وتحديدا في امارة دبي .

بدأ المدير الفني للقادسية راشد بديح بتشكيلته الاساسية معتمدا على تواجد احمد الفضلي في حراسة المرمى وامامه الرباعي خالد القحطاني ورشيد صوماليا وخالد ابراهيم وضاري سعيد فيما عول بمنطقة وسط الملعب على تواجد فهد الانصاري الى جوار سلطان العنزي وجناحي الملعب صالح الشيخ وعبد العزيز المشعان وفي المقدمة تواجد الثنائي بدر المطوع الى جوار اللاعب الايفواري دوريس وحاول القادسية تهدئة اللعب في البداية وامتصاص حماس لاعبي الجيش مع القيام ببعض الهجمات التي لم يكتب لها النجاح بسبب الرعونة والهدوء الزايد عن الحد بسبب اعتماد اللاعبين على نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت بفوز الاصفر بثلاثية مقابل لاشىء .وانحصر اللعب في منطقة وسط الملعب في ظل غياب الفاعلية الهجومية لعدم المساندة المطلوبة من جانب لاعبي الوسط عبد العزيز المشعان وصالح الشيخ وهو ما تسبب في قلة عددية هجومية للاعبي القادسية عند المناطق الدفاعية لفريق الجيش السوري.

وتراجع الاداء القدساوي وهو ما منح الفرصة للاعبي الجيش السوري الى التقدم للامام واللعب بجراءة اكبر بحثا وحاولوا في اكثر من مرة تهديد مرمى احمد الفضلي الا ان المحاولات لم ترتقى الى درجة الخطورة الكبيرة حتى جاءت الدقيقة 34 من عمر المباراة ونجح الجيش السوري في احراز هدف التقدم بشكل مفاجىء وعلى عكس توقعات لاعبي القادسية وهو الامر الذي اثار القلق في نفس الجهاز الفني بقيادة راشد بديح ومعوانيه وطلب من اللاعبين ضرورة الضغط وبشكل مكثف بحثا عن التعديل الا ان الوقت لم يكن كافيا حيث انتهى الشوط الاول بتقدم الجيش السوري على القادسية بهدف مقابل لاشى ء.

وفي بداية الشوط الثاني نجح الجيش السوري في مباغتة القادسية بهدف ثاني عقد الاوضاع وزاد الضغوط على راس لاعبي الاصفر الذين باتوا على بعد هدف واحد من التعادل عكس ما كان يخطر في بال اكثر المتشائمين من جمهور القادسية .

وظهر الارتباك واضحا على اداء لاعبي القادسية عقب تلقي الهدف الثاني حيث حاول اللاعبين تعديل الاوضاع من خلال تسجيل هدف يقضي على طموحات لاعبي الجيش السوري الا ان هجوم الملكي بات اكثر حذرا خوفا من الهجوم العكسي والمرتدات التي ينفذها لاعبي الفريق السوري باتقان علي مرمى القادسية.

وحاول لاعبي الوسط تفعيل سلاح التصويبات بعيدة المدى الا ان الكرات في اغلبها كانت بعيدة عن المرمى وبمرور الوقت ظهر اداء الاصفر متحفظا في محاولة لتمرير الوقت من دون اي مشاكل واعتمد القادسية على الهجمات المرتدة السريعة في المناطق الخالية خلف دفاعات الجيش السوري واحتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة القادسية انبرى لها بدر المطوع الا انه اهدر الكرة بغرابة شديدة حتى اطلق الحكم صافرة نهاية المباراة .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة