الرئيسيةمحليةالقادسية لتعزيز صدارته أمام أربيل العراقي
الرياضي :
سيحاول الفريق الملكي لملمة اوراقه التي بعثرها دوري فيفا لينتهي به المطاف في المركز الرابع وهو المركز الذي لم يكن في مخيلة اشد المتشائمين بمصير الفريق هذا الموسم الا ان الجمهور يمني النفس بختام مثالي للموسم عكس بدايته حيث سيحاول القادسية ان يحقق فوزا معنويا مساء اليوم الاربعاء وتحديدا في السابعة الا ربع امام اربيل العراقي من اجل الحفاظ على صدارة المجموعة الثالثة لكاس الاتحاد الاسيوي التي تنافس فيها الى جوار كلا من استقلال تركمنستان واهل طاجكيستان ويتصدر حتى الان المجموعة وفي رصيده 10 نقاط ويحتاج للتعادل فقط ليضمن لنفسه صدارة المجموعة خاصة وان فارق الاهداف يصب في مصلحته عن الاهل والاستقلال اللذين سيتواجهان مساء اليوم ايضا في صراع  خطف البطاقة الثانية في المجموعة ليرافق صاحبها القادسية الى الدور ثمن النهائي في البطولة التي يحمل القادسية لقبها منذ النسخة الماضية.
القادسية سيحاول ان يستعيد ثقة جمهوره مرة اخرى خاصة وانه فقد لقب الدوري كما خسر لقب كاس سمو ولي العهد ولم يعد امامه سوى مواصلة المشوار الاسيوي اضافة الى كاس سمو الامير والذي سيلعب مباراته الختامية امام السالمية في التاسع عشر من الشهر الجاري ويامل ان يحصد اكبر قدر ممكن من المعنويات والثقة قبل موقعة السماوي وهو ما يضيف لمباراة اليوم اهمية اخرى خلاف اهميتها القارية في البطولة حيث ان الفوز اليوم باداء جيد قد يكون كارت ارهاب بالنسبة للسالمية قبل موقعة النهائي وقد يعيد وحدة الصف الجماهيرية مرة اخرى بعد فترة من  الخلافات والجدل حول مستقبل الفريق ومستواه ومصير جهازه الفني الذي سيعمل بدوره  على ان يضع بصمة له هذا الموسم بقيادة المدير الفني الوطني راشد بديح الذي حل بديلا عن الاسباني انطونيو.
 
من المتوقع ان يدخل الجهاز الفني للقادسية بتشكيلة يغلب عليها عنصر الشباب مع منح الفرصة لعدد من اللاعبين البدلاء من اجل اراحة بعض لاعبي الصف الاول خوفا من تعرض احدهم للاصابة او الاجهاد ما قد يخلفه عن موقعة نهائي كاس سمو الامير وهو الامر الذي لا يريده بطبيعة الحال المدير الفني راشد بديح.
 
ومن المتوقع ان يدخل بكلا من علي جواد في حراسة المرمى وامامه الرباعي عبد الرحمن العنزي وخالد ابراهيم وسعود الانصاري  وضاري سعيد وفي الوسط عبد الله شيهو واحمد الظفيري وصالح الشيخ وحمد امان وفي المقدمة الثنائي فيصل عجب الى جوار اللاعب الصاعد احمد الرياحي .
 
وقد يجد عددا من اللاعبين الاساسيين فرصة المشاركة حسب مقتضيات الامور في الشوط الثاني من المباراة الا ان خيار الدفع بهم لن يكون مستحبا بالنسبة للجهاز الفني .
 
الاصفر سيعمل على حسم الموقف بشكل مبكر من خلال الضغط المتتالي والمكثف في كل ارجاء الملعب على فريق اربيل وتنويع اسلوب اللعب سواء من العمق او طرفي الملعب.
 
كما ان فريق اربيل هو الاخر يتميز بقدرات جيدة وان لم يظهر بالشكل المطلوب في هذه النسخة من البطولة عكس الموسم الماضي الذي وصل فيه الى النهائي وخسر من القادسية في دبي بهدف مقابل لاشىء.
القادسية يعول على تحسن المستوى نسبيا في الفترة السابقة اضافة الى الرغبة الجماهيرية الكبيرة في تحقيق شىء مميز هذا الموسم وهو ما يدفع اللاعبين لبذل جهود كبير في المباراتين سواء اليوم او الاربعاء المقبل امام السالمية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة