الرئيسيةمحليةالقادسية والكويت .. لبداية "سوبر"

 

الرياضي :

يفتتح الموسم الكروي رسميا في السابعة والنصف مساء اليوم بمواجهة من العيار الثقيل بين القادسية بطل كاس سمو الامير في الموسم الماضي امام الكويت حامل لقب الدوري وذلك على لقب كاس السوبر المحلي, وينطلق اللقاء في تمام السابعة والنصف مساءا على ستاد نادي الكويت ويسعى كل فريق الى الفوز اليوم من اجل تدشين بداية جيدة له في الموسم الكروي الجديد ويكسب جرعات كبيرة من الثقة بالنفس خاصة وان المباراة تجمع بين فريقين مرشحين للمنافسة بقوة على بطولات الموسم الجديد كما ان الفريقين يتنافسان على بطولة كاس الاتحاد الاسيوي عقب وصول الفريقين الى الدور قبل النهائي للبطولة القارية الثانية من حيث الاهمية.

المباراة من المتوقع ان تكون تكتيكية من الطراز الاول حيث سيسعى كل فريق الى امتصاص حماس الطرف الاخير ومحاولة السيطرة على الخصم معولا على ادواته التي يملكها وتجيد لعب هذا الدور، وتعتبر ظروف الفريقين متشابهة بشكل كبير فكلاهما بدأ الموسم مبكرا من خلال اللعب في الاتحاد الاسيوي اضافة الى تواجد مجموعة كبيرة من العناصر في المنتخبين الاول والاولمبي والقادسية ايضا بدأ الاعداد في معسكر خارجي بالإمارات كما استعد الكويت من خلال معسكر خارجي اقيم في مدينة ازمت التركية ولعب هناك ثلاث مباريات.

بالحديث عن الكويت اولا باعتباره بطلا للدوري فيملك المدير الفني محمد ابراهيم تشكيلة شبه ثابتة مدججة بالعناصر المميزة القادرة على تغيير مسار المباراة في اي وقت من اوقاتها وقد لجأ محمد ابراهيم الى عنصر اراحة بعض العناصر في الفترة السابقة وتحديدا في مباراة كيتشي بطل هونج كونج بعد ان اطمأن للعبور الى الدور قبل النهائي وذلك من اجل مباراة اليوم, ومن المقرر ان يلعب المباراة بكلا من مصعب الكندري في حراسة المرمى وامامه الرباعي فهد عوض وحسين حاكم وفهد حمود وسامي الصانع وفي وسط الملعب يتواجد شادي الهمامي وشريدة الشريدة وفهد العنزي والبرازيلي روجيريو وفي المقدمة يتواجد الثنائي فينسيوس الى جوار اللاعب خالد عجب, كما يملك المدير الفني محمد ابراهيم مجموعة كبيرة من البدائل التي ستجلس الى جواره على مقاعد البدلاء والقادرة على الدخول في اي وقت من اوقات المباراة بحسب مقتضيات الامور الفنية للقاء.

ويعتبر جناحي الملعب فهد العنزي وروجيريو هما محور الخطورة في فريق العميد والقادرين على سحب الابيض الى المناطق الهجومية بسبب السرعات الكبيرة والقدرة على التحول من الجانب الدفاعي الى الجانب الهجومي كما ان فينيسيوس وخالد عجب ايضا يملكان القدرة على استغلال انصاف الفرق وتهديد مرمى الخصم.

وعلى الجانب الاخر القادسية يملك ايضا كل الحظوظ للفوز باللقب وتدشين بداية قوية للموسم الجديد بعد مشوار متميز في الفترة السابقة بالوصول الى نصف نهائي كاس الاتحاد الاسيوي على الرغم من الخسارة الغير متوقعة في مباراة الجيش السوري الا ان الفريق حقق المطلوب، ويعلم راشد بديح المدير الفني للأصفر كل نقاط القوة والضعف في الخصم ومن المؤكد بانه عد العدة جيدا لمواجهة الليلة وعمل على التحضير المعنوي والنفسي خلال الفترة السابقة.

وبحسب كل التوقعات فالقادسية قد يدخل المباراة بكلا من نواف الخالدي في حراسة المرمى وامامه الرباعي خالد القحطاني ظهير أيسر وخالد ابراهيم ورشيد صوماليا قلبي دفاع وضاري سعيد ظهير ايمن وفي وسط الملعب يتواجد فهد الانصاري وطلال العامر وسيدوبا وعبد العزيز المشعان وفي المقدمة يتواجد دوريس الى جوار اللاعب الجوكر بدر المطوع والذي يعتبر هو أبرز مصادر الخطورة في فريق القادسية اليوم.

القادسية ايضا يملك عدد من الاساليب الفنية والخططية التي يمكن الاعتماد عليها اليوم فسرعات اللاعب دوريس وتمريرات بدر المطوع وتصويبات فهد الانصاري وطلال العامر جميعها اسلحة يمكن التعويل عليها بشدة في مواجهة اليوم كما ان حمد امان واحمد الظفيري وفيصل عجب اوراق رابحة على مقاعد البدلاء جاهزة للدخول في اي وقت وتغيير الامور تماما لما يملكه هؤلاء اللاعبين من قدرات على اعلى مستوى.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة