الرئيسيةمحليةالقادسية والكويت في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين

الرياضي :

تترقب الجماهير مواجهة من العيار الثقيل  في الخامسة والنصف من مساء اليوم بين القادسية امام الكويت ضمن منافسات الدور نصف النهائي لكاس سمو ولي العهد في مباراة تعتبر حدث بالنسبة للكثيرون لاسيما وان من يجلس على مقعد المدير الفني للعميد اليوم هو المدرب محمد ابراهيم صاحب التاريخ الكبير مع الاصفر والذي يلعب امام الجمهور للمرة الاولى مع الابيض، المباراة بلاشك تعتبر مهمة للغاية لكلاهما والفوز هو المطلب الوحيد من اجل الوصول الى المحطة النهائية في البطولة والاقتراب اكثر من الفوز باللقب، الابيض والاصفر كلاهما مرشحان للفوز واى نتيجة متوقعة مساء اليوم وجميع الاحتمالات واردة فالاصفر يمكنه ان يحسم المباراة لمصلحته استنادا على ما يملكه من تاريخ كبير ونجوم على اعلى مستوى كما ان الابيض ايضا لديه نفس الفرص بسبب تواجد مدير فني مخضرم يعرف كيفية التعامل مع هذه المباريات اضافة ايضا الى مجموعة من اللاعبين اصحاب الخبرات الكبيرة والقدرات الفنية والمهارية العالية للغاية.
القادسية وعلى الرغم من انه يعاني نسبيا في الفترة الراهنة بسبب الغيابات اضافة الى بعض الازمات الاخرى والتي كان اخرها ازمة اللاعب حمد امان والمتغيب عن التدريبات منذ فترة الا انه  يملك الكثير من الاسباب التي تبرر له اللعب للفوز اليوم ابرزها الجماهير الصفراء التي تدعم فريقها ومن المتوقع ان تتواجد في مباراة اليوم بكثافة من اجل المساندة، القادسية يعتمد على احمد الفضلي في حراسة المرمى والذي قدم مستوى متميز للغاية في المباراة السابقة واعلن عن نفسه على الرغم من عودته القريبة من الاصابة ،وفي الدفاع يتواجد خالد ابراهيم وسيلفا وعامر المعتوق وخالد القحطاني وفي وسط الملعب طلال العامر وفهد الانصاري وعبد العزيز المشعان وصالح الشيخ وفي المقدمة الثنائي بدر المطوع الى جوار اللاعب المحترف السويسري دانييل .
وسيعمل القادسية على محاولة ايقاف مفاتيح لعب الكويت وفرض رقابة لصيقة على اخطر لاعبي الابيض مع محاولة السيطرة التامة على منطقة وسط الملعب من خلال تكثيف التواجد فيها والضغط بقوة على عامل الكرة اضافة الى تنويع اسلوب اللعب وعمل المدير الفني انطونيو على تطبيق هذه الامر خلال التدريبات الاخيرة.
وعلى الجانب الاخر العميد يعاني نسبيا من الارهاق خاصة وانه خارج من ايام قليلة من مواجهة صعبة امام العربي وانتهت بالتعادل السلبي بدون اهداف وسيعمل المدير الفني محمد ابراهيم على استغلال معرفته التامة بكل تفاصيل القادسية وقدراتهم وامكاناتهم وبلاشك سيحاول ان يفتح صندوق اسرار الملكي والذي يملك مفاتيحه من اجل عبور مطب اليوم ،ويعول ابراهيم على تشكيلة شبه ثابتة بتواجد مصعب الكندري في حراسة المرمى وامامه الرباعي فهد عوض ظهير ايسر وفي قلب الدفاع يتواجد حسين حاكم الى جوار فهد حمود وفي الجانب الايمن سامي الصانع ويعول الكويت في وسط الملعب على كلا من شادي الهمامي وشريدة الشريدة محوري ارتكاز اضافة الى فهد العنزي كلاعب حر تحت رأسي الحربة عبد الهادي خميس والايراني رضا قوغان  فيم سيحتفظ ابراهيم بعدد من الاوراق الرابحة على مقاعد البدلاء للدفع بها في اى وقت من اوقات المباراة مثل البرازيلي باستوس والجناح الطائر وليد علي  وناصر القحطاني .
الصراع الحقيقي  سيكون في منطقة وسط الملعب في ظل محاولات متوقعة من كلاهما لفرض اسلوب اللعب على الاخر والحصول على المباغتة الهجومية لارباك حسابات الخصم، الكويك يدرك ان اى مساحات لبدر المطوع وتركه وحيدا ستكون العواقب غير سعيدة بالنسبة له وفي المقابل دفاع القادسية مكلف بفرض رقابة على فهد العنزي صاحب الامكانات العالية والسرعات الكبيرة وايقافه ضرورة ملحة بالنسبة للمدير الفني الاسباني انطونيو .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة