الرئيسيةمحليةالقادسية "يرسل" العربي للمجهول

الرياضي :

 

لقن القادسية غريمه التقليدي العربي درسا قاسيا في فنون الكرة ونجح في انتزاع فوز ثمين عليه بهدفين مقابل لاشىء ضمن فعاليات دوري فيفا ليخرج بذلك العربي تماما من دائرة الصراع على لقب الدوري هذا الموسم فيما واصل القادسية تصدره للمسابقة بالوصول الى النقطة 41 في جدول الترتيب العام للمسابقة وتوقف رصيد العربي عند النقطة 31 فقط.
وسجل هدفي القادسية خلال المباراة كلا من سلطان العنزي  وزميله محمد الفهد وجاء هدفي الفوز خلال احداث الشوط الثاني عقب انتهاء الاول بالتعادل السلبي.
 
جاءت بداية المباراة سريعة من كلا الفريقين حيث حاول كلاهما السيطرة على وسط الملعب والاستحواذ تماما على منطقة المناورات وعول القادسية على الثلاثي بدر المطوع وايفان ومحمد الفهد في الشق الهجومي فيما ان العربي حاول من خلال تحركات دوريس وفراس الخطيب
 
 
واشهر الحكم احمد العلي الكارت الاصفر في وجه اللاعب العرباوي فهد الفرحان عقب تدخل عنيف مع اللاعب ضاري سعيد من الخلف استدعى حصوله على انذار.
 
 
وارتفع رتم الاداء سريعا حيث سدد محمد الفهد كرة كادت تشكن شباك حميد القلاف الا ان حميد القلاف ابعدها في الوقت المناسب ورد بعدها مباشرة العربي من خلال فرصة خطيرة عن طريق عبد المحسن التركمنستاني الذي لم يستغل تمريرة فراس الخطيب وسدد فوق العارضة مباشرة .
 
 
وتعددت الكرات العرضية سواء من القادسية او من العربي الا ان الافضلية النسبية كانت لمصلحة الفريق الملكي والذي حصل على عدد كبير من الركنيات ولكنه لم يستغلها بالشكل الامثل .
 
واعتمد القادسية في هجومه على الجهة اليسرى في الوقت الذي ركز العربي هو الاخر من عند جهته اليمنى وهو ما انشأ صراع خاص في هذه المنطقة من الملعب .
 
وبعدها عاد بدر المطوع واعار الكرة الى ايفان واستردها مرة اخرى وسدد في الزاوية البعيدة الا ان الكرة اخطأت المرمى وعقب ذلك حاول العربي الرد وكثف الهجوم عن طريق الزاوية اليمنى عبر اللاعب محمد فريح الذي لعب كرة عرضية ارتقى لها فراس الخطيب واستغل خروج نواف الخالدي الخاطىء من مرماه وسدد فوق العارضة مهدرا فرصة هدف حقيقي لمصلحة العربي واستمرت حالة اهدار الفرص بين الفريقين حيث ابعد دفاع العربي الكرة لبدر المطوع الخالي من الرقابة تماما والذي سدد قوية فوق العارضة ليهدر هو الاخر فرصة هدف محقق للقادسية.
 
واضطر المدير الفني بونياك الى تبديل المدافع محمد البذالي بسبب الاصابة حيث حاول ان يتحامل على نفسه ولكن لم يستطع ودخل بدلا من اللاعب عيسى وليد ليمر الوقت بلا جديد ويطلق الحكم احمد العلي صافرة نهاية الشوط الاول بالتعادل السلبي بدون اهداف .
 
وفي الشوط الثاني حاول كل فريق تأمين وسط ملعبه مع امكانية الاعتماد على الهجوم المرتد السريع في المساحات الخالية وبدأ العربي بالمبادرة الهجومية في بداية الشوط الاول ووضح تراجع القادسية نسبيا الى وسط ملعبه وهو ما اضعف من الناحية الهجومية بسبب ضعف المساندة من لاعبي الوسط لبدر المطوع وايفان والفهد.
 
واجرى داليبور اول تغيير للقادسية بخروج ايفان ودخول سعود المجمد, وكاد القادسية يسجل اول الاهداف بعد تصويبة قوية من محمد الفهد في الدقيقة 12 ابعدها حميد القلاف والدفاع
 
واستمر هجوم القادسية وفي الدقيقة 61 مر بدر المطوع في الجانب الايمن ودخل منطقة الجزاء ومرر كرة عرضية تباطأ في ابعادها الدفاع العرباوي لتجد سلطان العنزي الذي سدد مباشرة في مرمى العربي مسجلا اول اهداف المباراة لتنفجر المدرجات القدساوية وسط حالة من الصمت العرباوي.

واجرى بونياك تغييرين بدخول محمد جراغ بدلا من خلف احمد ودخول حسين الموسوي بدلا من عبد المحسن التركماني ليلعب بثلاث مهاجمين دفعة واحدة في المقدمة.

واستغل القادسية المساحات الشاغرة ولعب بتنظيم هجومي ودفاعي على اعلى مستوى وبعد سلسلة من التمريرات انتهت الكرة عند بدر المطوع والذي مرر بدوره سحرية الى محمد الفهد المنطلق للامام والذي سدد في الزاوية الضيفة لحميد القلاف مسجلا الهدف الثاني.

ودخل عامر المعتوق بدلا من سلطان العنزي كما دخل سيدوبا بدلا من محمد الفهد, وظهرت المساحات بوضوح في دفاعات العربي واهدر بدر المطوع العديد من الفرص  السهلة امام المرمى.
وتبارى لاعبي القادسية في اهدار الفرص الواحدة تلو الاخرى ليتحتسب الحكم 3 دقائق وقت محتسب بدل ضائع لا تشهد اي جديد حتى يطلق الحكم صافرة النهاية بفوز الاصفر بهدفين مقابل لاشى ء.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة