الرئيسيةمحليةالكويت.. النقطة ثمينة

الانباء :
إعداد وتحليل: عبدالعزيز جاسم – [email protected]فارق النقطة التي حافظ من خلالها الكويت على صدارة الدوري والتي حققها في الوقت نفسه بتعادله مع العربي 2-2 تعتبر ثمينة بالحالتين لأنها أبقته وحيداً بالصدارة مع ختام الجولة الـ15 من دوري stc الممتاز، فيما يعتبر القادسية أكثر المستفيدين بنهاية الجولة بفوزه الثمين على السالمية 3-2 وإبعاده عن المركز الثاني وتقليصة فارق الصدارة مع «الأبيض» الى نقطة واحدة، فيما تمكن النصر من تجاوز كاظمة بهدف دون رد، وتعادل الشباب مع التضامن 2-2 واليرموك مع الساحل 1-1.. وإلى تفاصيل اللقاءات والنتائج: «الأبيض».. تحت الضغطوضع الكويت نفسه تحت الضغط في المباريات المقبلة بعد تعادله مع العربي وربما تكون مباراة «الاخضر» بمنزلة الصحوة واستعادة الفريق لمستواه خصوصا من ناحية التنظيم في جميع الخطوط لأنه من الواضح أن المدرب الهولندي رود كرول لم يعرف إمكانات اللاعبين حيداً وهو أمر طبيعي لكن في الوقت نفسه عليه الحذر لأن أي تعادل أو خسارة سيعني ربما فقدان اللقب.«الأصفر» زين.. ما ضيع الفوز فرص ضائعة كثيرة في الشوطين الأول والثاني، دفاع مفكك في الثاني، غياب مدرب وراء الخط يوجه كل تلك الأمور.. هذا ما حدث مع القادسية في مواجهته للسالمية لكنه بالنهاية حقق الأهم وهو الفوز، فبعد بداية مثالية بهدف وتقدم مبكر وطرد حارس مرمى المنافس أحمد عادي ظن الجميع ان الامور ستكون شبه محسومة إلا ان لاعبيه تفننوا في اضاعة الفرص مما كلفهم دخول هدفين في مرماهم لكن بنهاية المطاف رتب الفريق صفوفه وسجل هدفين.«السماوي».. حاول العودةخسر السالمية من القادسية لكنه أظهر قدرة كبيرة على العودة خصوصا في الشوط الثاني، فالظروف التي مرت على المدرب سلمان عواد من هدف مبكر تلاه طرد لحارسه ساهمت في ارتباك صفوفه بالشوط الأول ورغم ذلك رتب أوراق الفريق وسجل هدفين في نهاية الشوط الاول وبداية الشوط الثاني لكن النقص العددي والتراجع البدني ساهما في خسارة نقاط المباراة بنهاية المطاف.«البرتقالي».. يحتاج وقتاً كان واضحاً مــن أداء كاظمة أمـــام النصر أن الفريـــق في حاجـــة إلى الوقت لتحقيق الانسجام خصوصا أن معظم الفريق مـــن اللاعبين الشباب وتنقصهم الخبرة لتطبيق فكر المدرب بوقــــت قصيـــر ما صعـــب مــن مهمتهـــم في العـــودة بالمباراة بعد التأخر بهدف.«الأخضر».. متطورقدم العربي مباراة مميزة أمام الكويت وكان قريبا من الفوز لولا سوء تركيز لاعبيه سواء في الدفاع أو في إنهاء الهجمات المرتدة لكنه على مستوى التنظيم وتناقل الكرة يعتبر أفضل الفرق وحافظ على نسقه وأدائه الذي قدمه قبل التوقف ما يعني أن الفريق لم يتأثر برحيل مدربه البوسني داركو.الشباب.. تغير بالكامليدرك الشباب أن البداية دائما تكون صعبة وتكون أصعب عندما تعود للمنافسة وتجد ان مدربه السابق خالد الزنكي قد رحل وجاء بدلاً عنه مدرب ذو فكر جديد وهو الروماني فلورين ماتروك، إضافة إلى ذلك رحيل جميع محترفيه وأهمهم هداف الدوري بيراهيم غاي، كل تلك الأمور لا شك ساهمت في تراجع مستوى الفريق بشكل عام ورغم ذلك تمكن أبناء الأحمدي من تحقيق نقطة التعادل.الساحل.. غيابات كبيرةيعتبر المستوى الذي قدمه الساحل أمام اليرموك جيدا خصوصا في الشوط الثاني رغم الغيابات الكبيرة بسبب فيروس كورونا والغاء عقود محترفيه، حيث ظهر الفريق بتوازن في جميع خطوطه بالظهور الأول مع مدربه الوطني يوسف حالي، وربما مع مرور الجولات نشاهد تطورا من ناحية الجمل التكتيكية. «العنابي».. حقق المطلوبظهر النصر بشكل جيد في مواجهة كاظمة وكان الطرف الأكثر سيطرة وخطورة على مرمى منافسه ويحسب للمدرب أحمد عبدالكريم تنويع اللعب سواء من العمق أو الأطراف وكذلك استغلال سرعة لاعبيه ومهارتهم بشكل مميز لذلك استحق الفوز والـ 3 نقاط.التضامن.. المحلي مميز على الرغم من أن ظروف التضامن تتشابه كثيرا مع الشباب برحيل المحترفين وتغيير الجهاز الفني إلا أن تواجد المدرب الوطني جمال القبندي الذي يعرف إمكانات اللاعبين أكثر من غيره ساهم في اختيار تشكيلة لاعبيه المحليين بصورة مميزة خصوصا بعدما تمكن من قلب النتيجة بعد التأخر بهدف في بداية الشوط الثاني لكن تراجع اللياقة البدنية ساهم في استقباله هدف التعادل باللحظات الأخيرة.اليرموك.. تراجع بدنيمن الواضح أن مدرب اليرموك المؤقت حسين ياسين حقق هدفه من مباراة الساحل بعيداً عن التعادل، فقد أراد الوقوف والاطمئنان على مستوى لاعبيه الشباب وكان له ذلك، لكن ظهورهم كان على فترات بسبب تراجع اللياقة البدني خصوصا أواخر الشوط الثاني.
 
المطوع نجم الأسبوع

استحق نجم القادسية بدر المطوع أن يكون نجم هذه الجولة بعدما قدم مستوى مميزا طوال شوطي مباراة الفريق امام السالمية بالإضافة إلى تسجيله هدف الفوز القاتل بطريقة رائعة، ويحسب له احتفاظه بمجهوده البدني طوال الـ90 دقيقة على الرغم من انها المباراة الأولى في استئناف الموسم.
 
 
 
 
 
الحكام في الميزان

 
فريق «الأنباء» للجولة الـ 15
اختار القسم الرياضي فريق «الأنباء» للجولة الـ 15 من دوري stc، ويضم:
٭ الحارس: حسين كنكوني (كاظمة).
٭ الدفاع: حسن حمدان (العربي) حسين حاكم (الكويت)، جاسم عتيق (الساحل).
٭ الوسط: أحمد الظفيري (القادسية)، بندر السلامة (العربي)، بدر المطوع (القادسية)، عبدالعزيز وداي (التضامن)، عبدالوهاب العوضي (اليرموك).
٭ الهجوم: باتريك فابيانو (السالمية) وأحمد الرياحي(النصر).
 
منو سجل؟
 ٭ الشباب: مبارك سعيد -أحمد يونس
٭ التضامن: سلمان الصعب -عبدالوهاب الصليلي
٭ اليرموك: عبدالوهاب العوضي
٭ الساحل: محمد جمال
٭ السالمية: باتريك فابيانو (2)
٭ القادسية: عدي الدباغ (2) – بدر المطوع
٭ النصر: أحمد الرياحي
٭ الكويت: جمعة سعيد – فيصل زايد
٭ العربي: سيدريك هنري – بندر السلامة
 
في المرمي
 ٭ وصل مهاجم السالمية باتريك فابيانو إلى صدارة هدافي الدوري برصيد 10 أهداف، متساويا مع مهاجم الشباب السابق بيراهيم غاي الذي غادر فريقه، وجاء خلفهما بـ9 اهدف مهاجم الكويت يوسف ناصر، ثم مهاجم القادسية بدر المطوع ومهاجم الساحل السابق أحمد تيتي برصيد 8 أهداف، ثم برصيد 7 أهداف سيد ضياء (النصر) وجمعة سعيد (الكويت).
٭ لم تشهد مباراتا الساحل مع اليرموك والتضامن مع الشباب تواجد أي محترف في مباراتيهما وذلك بسبب انهاء عقود بعض المحترفين او تعذر وصولهم حتى الآن.
٭ شهدت الجولة حالة طرد واحدة لحارس مرمى السالمية أحمد عادي أمام القادسية.
٭ كاظمة هو الفريق الوحيد الذي لم يسجل في هذه الجولة.
٭ هجوم الكويت يعتبر الأفضل بتسجيله 37 هدفا، فيما يعتبر دفاع القادسية الأقوى باستقباله 9 أهداف.
٭ القادسية والساحل أكثر فريقين حققا التعادل في الدوري بواقع 6 مباريات.
 
غلط في غلط
في مثل هذه الظروف الاستثنائية والحالة الصحية العامة يمكن تجاوز أي هفوة غير مقصودة بعد عودة النشاط إثر توقف طويل في كل المجالات.
«شدوا الحيل»
 
صح لسانك
الروح العالية التي ظهرت عليها الفرق وكثرة الأهداف تشيران إلى رغبة اللاعبين وتعطشهم لتقديم مستويات مميزة تعويضا لما فاتهم.
«ما بقى شي»
 
 
 
 
 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....