الرئيسيةمحليةالكويت والعربي.. «صعبة قوية»

جريدة الأنباء :

 

يشهد ختام الجولة السادسة من دوري VIVA حدثين مهمين، الأول يتمثل بالمواجهة التي تجمع الكويت الثالث (10 نقاط) مع أحد منافسيه على لقب الدوري الخامس (9 نقاط) على ستاد صباح السالم، والثاني هو عودة ستاد مبارك العيار في الجهراء لاستضافة المباريات مرة أخرى بعد توقف قارب العام عندما يلتقي السالمية الرابع (10 نقاط) مع أصحاب الضيافة الجهراء الاخير بنقطة واحدة، حيث لم تقم أي مباراة على ستاد العيار منذ تاريخ 8 ديسمبر 2015 بعد أحداث المشاجرة التي حدثت بين لاعبي الجهراء وحكم المباراة ومن ثم صدور قرار بعدم استضافة الستاد لأي مواجهة لمدة عامين إلا أن اللجنة المؤقتة لإدارة اتحاد الكرة أوقفت وسمحت لأبناء القصر الأحمر باستضافة المباريات مرة أخرى على ملعبهم.

وتقام بنفس الجولة مواجهة تجمع بين الساحل الثامن (7 نقاط) وخيطان الحادي عشر (3 نقاط) على ستاد علي صباح السالم بنادي النصر.

الأخضر والأبيض.. طموح واحد

يدخل العربي مواجهة اليوم وهو يدرك تماما أن الظروف السابقة لم تخدمه حتى الآن، فالفريق مر بـ3 مراحل ولم ينقض من عمر الدوري سوى 5 جولات، المرحلة الاولى تمثلت بتواجد المدرب الوطني فوزي إبراهيم ومن ثم إقالته، والثانية جاءت بتواجد مساعده أحمد عسكر على رأس الجهاز الفني ومن ثم عودته مساعدا، بينما تعتبر الثالثة وهي الاهم والحاسمة التعاقد مع المدرب الصربي ميودراغ جيسيك الذي ربما يكون في مواجهة متابع اكثر منها مدربا لعدم معرفته للاعبين حيث تواجد في البلاد لمدة 3 أيام وهي مدة غير كافية لمعرفة اللاعبين وإمكانيات الفريق.

ويعلم الأخضر ان السقوط خصوصا بالخسارة قد يعقد من موقف الفريق مستقبلا بسبب نزيفه للنقاط المبكر، حيث فقد حتى اللحظة 6 نقاط من أصل 12 ممكنة وهو رقم كبير في 5 جولات.

أما على صعيد جهوزية اللاعبين فيبدو أن الأوراق الرابحة والمؤثرة متواجدة خصوصا بتواجد مبارك النصار وعلي مقصيد ومحمد فريح وبدر طارق، إلا أن الفريق سيفتقد كثيرا لخدمات قلب الدفاع السوري أحمد الصالـح بسبب الإصابة.

من جانبه، يريد مدرب الكويت محمد عبدالله والذي حتى هذه اللحظة يقدم مستوى مميزا مع الأبيض أنه قادر على قيادة الفريق دون الحاجة للتعاقد مع مدرب أجنبي وأن مواجهة اليوم الصعبة أمام العربي ستؤكد كلامه من خلال تحقيق الانتصار والوصول للنقطة الـ13، حيث يدرك أن عبدالله ولاعبيه أنهم اكثر جهوزية من منافسهم خصوصا بعد عودة المهاجم عبدالهادي خميس للتألق وفرض نفسه كلاعب أساسي بالإضافة لعودة نجم الفريق فهد العنزي لأجواء المباريات بعد تعافيه من الإصابة كل تلك الأمور تصب في مصلحة الأبيض إلا ان لاعبي الأبيض لن يلتفتوا كثيرا لكل تلك المعطيات لأنهم يعلمون من تجارب سابقة أن أرضية الملعب والـ90 دقيقة هي المحك الأساسي لمن هو أجهز وأفضل.

الجهراء يريد العودة من ملعبه

يعلم مدرب السالمية الوطني محمد دهيليس أن مواجهة الجهراء لن تكون سهلة وأن المركز الأخير الذي يحتله منافس الليلة قد يكون دافعا له لتقديم أفضل مستوياته بعد فترة التوقف، لذلك سيشرك دهيليس جميع عناصره الرابحة والتي تتواجد دون أي إصابات أو غيابات خصوصا العاجي إبراهيم كيتا ونايف زويد وفيصل العنزي والأردني عدي الصيفي.

من جهته، يريد مدرب الجهراء الوطني ثامر عناد استغلال عامل الأرض وتحقيق الانتصار الأول لفريقه ومن ثم الانطلاق بمسيرة الانتصارات تمهيدا للوصول لمركز آمن يتجنب معه الهبوط في نهاية الموسم على أقل تقدير، لذلك قد تكون مواجهة السماوي بمنزلة العودة الحقيقية لأبناء القصر الأحمر لاسيما وأن صفوف الفريق زاخرة بعدد من اللاعبين المميزين.

الساحل وخيطان.. متوازنة

يبحث الساحل ومدربه الوطني عبدالرحمن العتيبي عن مواصلة العروض المميزة في الدوري من خلال تحقيق الانتصار والتقدم خطوة نحو مراكز الصدارة خصوصا وأن تلك الفرق تواجه بعضها البعض في هذه الجولة، أما مدرب خيطان الوطني أنور يعقوب فيريد أن يثبت للجميع أن التطور الذي حدث للفريق في بطولة كأس سمو ولي العهد سيظهر اليوم أمام الساحل من خلال تحقيق نتيجة إيجابية وكذلك تقـــديـم مستوى لافت.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....