الرئيسيةخليجيةالليث يواجه خطر النموذجي والعنابي يتحدى العميد

 

 

 

يتطلع الشباب إلى استعادة توازنه وإيقاف النزف النقطي الذي لازمه خلال الجولتين الأخيرتين لدوري عبداللطيف جميل للمحترفين، حينما يستضيف اليوم الفتح ضمن الجولة الـ15، فيما يسعى الاتحاد إلى الخروج من مأزق غيابه عن الانتصارت بحلوله ضيفا على الفيصلي، ويأمل التعاون تعويض ما فاته في الجولة الماضية بلقاء هجر.
الشباب × الفتح
على إستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، يلتقي الشباب والفتح في تجمع فريقين راغبين في تعويض تعثرهما في الجولة السابقة واستعادة توازنهما رغم اختلاف طموحهما.
يدخل الشباب اللقاء بعدما تراجع للمركز الرابع بـ27 نقطة عقب تعثره بالخسارة أمام الخليج في الجولة السابقة مواصلا سقوطه للجولة الثانية على التوالي، ويطمح إلى إيقاف تفريطه النقطي والإبقاء على آماله في المنافسة على اللقب.
في المقابل يدخلها الفتح وفي جعبته 14 نقطة عاشرا بعدما فرط في انتصار كان في متناول يديه أمام الاتحاد في الجولة الماضية واكتفى بالتعادل، ولازال يبحث عن كيفية الابتعاد عن خطر الهبوط وكل ما يفصله عن صاحب المركز قبل الأخير ثلاث نقاط ويدرك أن أي تفريط جديد سيرمي به إلى المجهول.
مدرب الشباب، البرتغالي “باتشيكو” يركز على الغزو عبر الأطراف مع تنويع اللعب، لاسيما وأن لاعبيه يملكون السرعة في التحول من الدفاع للهجوم إلا أنه يعاني خللاً دفاعيا كلفه كثيرا، خصوصا مع تقدم ظهيري الجنب للمساندة الهجومية.
بدوره يعتمد مدرب الفتح، التونسي ناصيف البياوي على الكثافة العددية في الوسط وفتح اللعب عبر الأطراف ويجيد الاستفادة من الكرات المرتدة السريعة، إلا أن عمقه الدفاعي يعاني ويقع في كثير من الأخطاء تسببت في حرمانه من نقاط كان قريبا منها.
الفيصلي × الاتحاد
في المجمعة وعلى ملعب مدينة الملك سلمان الرياضية يتقابل الفيصلي والاتحاد الساعيان إلى تجاوز كبواتهما وتحسين وضعهما في سلم الترتيب.
الفيصلي الذي خسر أمام الرائد في الجولة الماضية يملك 18 نقطة في المركز السادس ويريد أن يستعيد بريقه الذي ظهر به بداية الموسم وتأمين مركزه في وسط الترتيب. من جهته، لم يكن الاتحاد أفضل حالا من منافسه وواصل غيابه عن الانتصارات للجولة الثامنة على التوالي بتعادله مع الفتح في آخر مبارياته ما جعله يبقى خامسا بـ24 نقطة، إلا أن ما يحسب له هو العودة للمباراة رغم تأخره بهدفين ويطمح إلى إيقاف مسلسل نزيفه النقطي وتسجيل انتصار معنوي يجعله يقترب من مراكز المقدمة.
ويجيد مدرب الفيصلي، البلجيكي “ستيفان بيمول” إغلاق مناطقه الخلفية والهجوم عبر المرتدات التي يتقنها لاعبوه بشكل جيد. أما مدرب الاتحاد، الروماني “فيكتور بيتوركا” فيعتمد على الأطراف نظرا للسرعة التي يملكها لاعبو الطرفين لديه، إضافة إلى الاستفادة من الكرات الثابتة.
التعاون × هجر
على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في بريدة يتواجه التعاون وهجر في لقاء صعب ومهم للغاية، لاسيما وأن الفارق النقطي الذي يفصل الفريقين نقطة واحدة تصب في مصلحة الضيف.
ويدخل التعاون للقاء وهو في المركز الثامن بـ16 نقطة عقب تعادله مع العروبة في الجولة الماضية ويسعى إلى تحسين وضعه وسط الترتيب حيث إنه ما يزال قريبا من الخطر.ويدخل هجر اللقاء وفي رصيده 17 نقطة في المركز السابع بعد خسارته أمام الأهلي في الجولة السابقة وعينه على استعادة توهجه الذي ظهر به خلال الدور الأول للدوري.ويركز مدرب التعاون، البرتغالي “جوميز” على فتح اللعب عبر الأطراف ومساندة لاعبي الوسط للهجوم، إضافة إلى الاستفادة من الكرات الثابتة.
ويفضل مدرب هجر، المونتينيجري “نيبوشا يوفوفيتش” إغلاق مناطقه الخلفية والاعتماد على الهجوم المرتد واستغلال المساحات.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....