الرئيسيةالدوري الانجليزيالمانيو وليفربول في لقاء ثأري و "كلاسيكي"

تتجه الأنظار اليوم إلى شمال غربي إنجلترا، وبالتحديد إلى مدينة مانشستر، حيث يشهد ملعب أولدترافورد مواجهة مهمة بين مانشستر يونايتد صاحب الأرض والجمهور، وليفربول المتعطش للفوز، في الجولة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

مانشستر يونايتد يدخل إلى هذه المباراة وهو في أحسن أحواله، خصوصا بعدما استعاد عافيته في البطولة وأصبح ينافس فرق المقدمة في جدول الترتيب، وذلك بعدما أصبح في المركز الثالث برصيد 28 نقطة، ويأمل في هذه المباراة في تحقيق الفوز السادس على التوالي، أمام ضيف يعاني كثيرا هذا الموسم، من أجل الاقتراب خطوة جديدة من تشيلسي ومانشستر سيتي في الصدارة. وربما تكون الفرصة سانحة ليونايتد لمواصلة صحوته. وكان يونايتد قد تخطى مضيفه ساوثهامبتون في الجولة السابقة بفوز جاء بمساندة الحظ 1/2. وسجل روبن فان بيرسي مهاجم يونايتد الهدفين في الانتصار على ساوثهامبتون، وساعدته ثلاثة أهداف في ثلاث مباريات على إسكات المنتقدين بعد مستواه السيئ في بداية الموسم. وقال قائد منتخب هولندا إنه وبقية لاعبي الفريق استعادوا قمة مستواهم.

وقال فان بيرسي الذي يتأخر فريقه بثماني نقاط وراء تشيلسي إن «المباراة القادمة أمام ليفربول، لذا فإننا نتطلع لهذه المباراة. نشعر بالسعادة لأننا في مرحلة صعود مستمر، وعلينا أن نحافظ على هذه القوة الدافعة». وأضاف فان بيرسي «كنت في حالة جيدة جدا في أخر أسبوعين، من الناحية الجسدية بإمكاني مواصلة انطلاقاتي بشكل أكبر وأكبر». وواصل «يمكنني أن ألعب 90 دقيقة بسهولة، وفي كل مرة تصبح الأوضاع أسهل، يمكنني مواصلة اللعب حتى الدقائق الأخيرة، وهذا ما أريده». وأشار المهاجم الهولندي «وبعد ذلك ستأتي الأهداف والتمريرات الحاسمة، علي فقط أن أواصل الأداء بنفس الطريقة والمشاركة في عدد دقائق أكبر».

الهولندي لويس فان غال، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد، أكد أن الجناح الأرجنتيني الدولي أنخيل دي ماريا لن يشارك في المباراة أمام ليفربول اليوم بسبب معاناته من إصابة في أوتار الساق. وتعرض دي ماريا من إصابة في أوتار الساق خلال المباراة التي فاز فيها مانشستر على هال سيتي بثلاثة أهداف نظيفة، ليغيب عن المباراتين أمام ستوك سيتي وساوثهامبتون. وسيتعين على بطل إنجلترا 20 مرة التأقلم أيضا على غياب ثنائي الدفاع لوك شو وكريس سمولينغ، إضافة إلى لاعب الوسط دالي بليند.

وقال فان غال في إشارة إلى قائمة طويلة من الإصابات ضربت التشكيلة هذا الموسم «الآن لدينا أربعة لاعبين مصابين فقط، ولذلك الوضع أفضل من سابقه». واستعاد مانشستر جهود المدافعين رافاييل وفيل جونز بعد فترة غياب طويلة بسبب الإصابة، كما قد يلحق المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو بمواجهة ليفربول بعد استعادة لياقته البدنية التي أثرت عليه كثيرا في الأسابيع الأخيرة.

وعلى النقيض، يدخل ليفربول وصيف البطل الموسم الماضي المباراة وهو في أسوأ حالاته، خصوصا بعدما تعادل سلبيا في الجولة السابقة في ملعبه مع سندرلاند، بالإضافة إلى تعادل آخر في مباراته الأخيرة في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي أمام بازل السويسري وخروجه من دور المجموعات وتأهله إلى الدوري الأوروبي عقب الإخفاق في البطولة الأفضل أوروبيا. ويحتل ليفربول المركز التاسع في الدوري برصيد 21 نقطة، ولديه أمل في العودة من جديد إلى سكة الانتصارات ومصالحة جماهيره.

وقال برندان رودجرز، مدرب ليفربول، إن ماريو بالوتيلي قد يعود إلى التشكيلة أمام مضيفه مانشستر يونايتد بعدما شارك في التدريبات عقب غياب دام شهرا بسبب إصابة في الفخذ. ولم يظهر اللاعب الإيطالي – الذي لم يسجل أي هدف حتى الآن في الدوري الممتاز بقميص ليفربول منذ انتقاله من ميلانو قبل انطلاق الموسم – منذ هزيمة فريقه 2/1 أمام تشيلسي في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وأبلغ رودجرز الصحافيين قبل مواجهة اليوم «لقد عاد لتوه إلى التدريبات وسوف نقيم حالته». واستطرد «سنمنحه كل فرصة ممكنة لمعرفة مدى قدرته على العودة إلى التشكيلة». ولم يقدم بالوتيلي سوى بعض اللمحات من موهبته الكبيرة منذ وصوله إلى ليفربول، وبدا أن طريقته في اللعب لا تتناسب مع أسلوب اللعب السريع الضاغط الذي يحاول رودجرز تثبيته في الفريق. وفي غياب بالوتيلي ظل مستوى ليفربول في الدوري غير مستقر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة