الرئيسيةالدوري الانجليزيالمانيو وليفربول والهدف .. عودة "حميدة" .. والسيتي لتأكيد الصدارة بالكريستال

تبدو مواجهة مانشستر يونايتد وليفربول الاقوى على الورق في المرحلة الخامسة من الدوري الانكليزي لكرة القدم، كونها تجمع بين فريقين احرزا لقب الدوري 38 مرة، لكن نزال مانشستر سيتي المتصدر وكريستال بالاس وصيفه لن يقل اهمية السبت.

بعد استراحة المباريات الدولية واختتام فترة الانتقالات الصيفية، يعود نجوم البرمييرليغ لاكمال صراعهم، وستكون مباراة مانشستر يونايتد وضيفه ليفربول مناسبة للاعبي مدرب الاول الهولندي لويس فان غال للبحث عن فوزهم الاول في ثلاث مباريات.

ويأمل قائد يونايتد وهدافه واين روني سرقة الاضواء من زميله الجديد الفرنسي الواعد انطوني مارسيال (19 عاما) القادم بصفقة خيالية من موناكو الفرنسي قدرت ب58 مليون جنيه استرليني (80 مليون يورو)، وذلك بعد تألقه مع منتخب بلاده في تصفيات كأس اوروبا 2016 وتحطيمه الرقم القياسي لافضل هداف في تاريخ منتخب الاسود الثلاثة والذي كان بحوزة السير بوبي تشارلتون.

وسجل روني هدفه الخمسين خلال فوز انكلترا على سويسرا 2-صفر الثلاثاء الماضي على ملعب ويمبلي من ركلة جزاء.

وجاء الهدف بمثابة العزاء لروني، الذي لم يعرف طريق الشباك مع يونايتد هذا الموسم سوى في المباريات التأهيلية لدوري ابطال اوروبا ضد بروج البلجيكي.

ويعيش روني (29 عاما) فترة صيام في البرمير ليغ تمتد الى عشر مباريات منذ ابريل الماضي.

وقال روني: “امل ان يكون تسجيلي هدفين في اخر مباراتين (مع المنتخب) حافزا للاستمرار بهز الشباك. انا سعيد وممتن وينبغي ان اركز الان على مباراة ليفربول”.

وبحال مشاركته اساسيا، سيصبح مارسيال اول لاعب جديد يواجه ليفربول في ملعب “اولد ترافورد” منذ ارني طومسون في نوفمبر 1936.

ويبقى معرفة قرار فان غال باستدعاء حارس مرماه الدولي الاسباني دافيد دي خيا الى التشكيلة او استبعاده مجددا برغم فشل انتقاله الى ريال مدريد الاسباني بعد فترة طويلة من المد والجزر، علما بان الصحف المحلية اشارت الى نية يونايتد تمديد عقده بعد رصد وكيله البرتغالي جورج منديش في مانشستر.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب وسط يونايتد مايكل كاريك المنسحب من تشكيلة انكلترا لالام في ربلة ساقه.

ويأمل الفريقان النهوض من كبوتهما المحلية، يونايتد بعد تعادله سلبا مع ضيفه نيوكاسل ثم خسارته على ارض سوانزي سيتي 2-1، وليفربول بعد تعادله على ارض ارسنال وسقوطه المذل على ارضه امام وست هام 3-صفر والتي طرد فيها صانع العابه البرازيلي فيليبي كوتينيو الموقوف عن الموقعة، علما بانهما استهلا موسميهما بانتصارين على التوالي.

واقر لاعب وسط ليفربول البرازيلي لوكاس ليفا الذي قد يبدأ المباراة اساسيا في ظل معاناة جوردان هندرسون والويلزي جو ألن وادم لالانا من الاصابة، ان نتيجة السبت قد تؤثر على مسار الفريقين هذا الموسم: “يخوض الفريقان المباراة بوضع مشابه والكثير من اللاعبين الجدد. قد تكون اكبر مباريات الموسم. نتيجة جيدة قد تمنحك الكثير من الثقة والايمان. هذه فرصة جيدة لنا كي نضع نتيجة مباراة وست هام وراء ظهرنا”.

ويعول ليفربول على مهاجمه البلجيكي كريستيان بنتيكي الذي هز شباك يونايتد مرتين الموسم الماضي عندما كان في صفوف استون فيلا.

وفي المباراة الثانية، يخوض مانشستر سيتي المتصدر، وصاحب اقوى هجوم ودفاع، امتحانا صعبا على ارض كريستال بالاس احد مفاجأت الموسم.

ومانشستر سيتي هو الفريق الوحيد حتى الان الذي حقق الفوز في مبارياته الاربع ولم تهتز شباكه، بينها نتيجة ساحقة على تشلسي حامل اللقب 3-صفر، فنجح لاعبو المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بتقديم اسلوب رائع وضعهم في طليعة المرشحين لانزال تشلسي عن عرشه.

لكن كريستال بالاس لن يكون لقمة سائغة بعد تحقيقه 3 انتصارات في اربع مباريات، اخرها كانت صادمة في عقر دار جاره تشلسي 2-1، علما بان خسارته الوحيدة تكبدها امام ارسنال القوي 2-1.

وحذر الن بارديو، الذي استلم تدريب بالاس في يناير الماضي، خصمه معتبرا ان لا شيء لديه ليخسره في اللقاء: “هذا موقع غير عادي لنا، وقد لا نحتفظ به لفترة طويلة، لكن على المدى القريب يمكننا الاستمتاع به. نستحق ان نكون هنا بعد اربع مباريات”.

ويغيب عن تشكيلة بالاس، الذي يتألق في صفوفه لاعب وسطه الجديد الفرنسي يوهان كاباي، صاحب هدف الفوز في مرمى تشلسي الظهير الايمن جويل وارد الذي تعرض لضرر كبير في اربطة ركبته خلال التمارين.

من جهته، قد يمنح بيليغريني الفرصة للمهاجم البلجيكي كيفن دي بروين بعد انتقاله من فولفسبورغ الالماني بنحو 55 مليون جنيه استرليني، لكنه يفتقد الظهيرين الفرنسي غايل كليشي المصاب في كاحله، والارجنتيني بابلو زاباليتا (ركبة)، فيما عاد المهاجم العاجي ويلفريد بوني الى التمارين بعد جرح بليغ في ساقه. ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط فابيان دلف والظهير الايمن الفرنسي بكاري سانيا.

واشار لاعب وسط سيتي البرازيلي فرناندو الى انه جاهز للمباراة بعد معاناته لفترات طويلة من الاصابة في فخذه: “لقد عانيت من هذه المشكلة لفترة طويلة. تعرضت لها قبل عام وبعد كل مباراة كنت اشعر بالالم واسوأ من قبل. املت ان اعود اقوى بعد العطلة الصيفية، لكن الالم كان اسوأ، انا الان اشعر بالتحسن”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة