الرئيسيةمحليةالمعنويات سلاح التانجو لمحاربة الإجهاد

هيوستن -د ب أ: عندما يلتقي المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم نظيره الأمريكي في المربع الذهبي لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) المقامة حاليا في الولايات المتحدة، سيكون الحماس والمعنويات العالية هما السلاح الذي يتغلب به ليونيل ميسي ورفاقه على حالة
الإجهاد التي يعاني منها العديد من لاعبي الفريق. 
ويدرك المنتخب الأرجنتيني جيدا أن الاختبار والتحدي الحقيقي في مباراة اليوم سيكون في قدرة اللاعبين على اجتياز حالة الإجهاد بعد مبارياتهم الثلاث في الدور الأول للبطولة وكذلك المباراة الصعبة التي اجتازها الفريق بجدارة أمام نظيره الفنزويلي العنيد في دور الثمانية
للبطولة. 
ويضاعف من صعوبة المهمة على التانجو الأرجنتيني أنه حصل على فترة راحة تقل يومين كاملين عن نظيره الأمريكي الذي تغلب على المنتخب الإكوادوري 2/1 في دور الثمانية يوم الخميس الماضي فيما خاض المنتخب الأرجنتيني مباراته بدور الثمانية وتغلب فيها على المنتخب الفنزويلي
4/1. 
ويضاف إلى هذا اللياقة البدنية العالية للمنتخب الأمريكي والتي تمثل السلاح الأقوى لفريق المدرب الألماني يورجن كلينسمان. 
ولم يحصل المنتخب الأرجنتيني على الوقت الكافي سواء للاحتفال بتأهله للمربع الذهبي أو للراحة قبل ملاقاة المنتخب الأمريكي حيث وجد نفسه في نهاية مباراة فنزويلا مطالبا بلقاء أصحاب الأرض بعد أقل من 72 ساعة. 
ورغم هذا، لم يضع ليونيل ميسي نجم وقائد المنتخب الأرجنتيني ورفاقه في اعتبارهم حالة الإجهاد وانصب تركيزهم بالكامل على الاستعداد للقاء المربع الذهبي والذي يمثل الخطوة قبل الأخيرة على طريق تحقيق الهدف المنشود وهو استعادة اللقب القاري بعد 23 عاما من فوز الفريق بلقبه
الرابع عشر الأخير في البطولة وبالتحديد في 1993. 
وأشار خيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني إلى أن أشياء مهمة وعديدة تعود إلى سنوات طويلة مضت تجعل فريقه لا يبالي بالإجهاد ويركز كل تفكيره في مباراة اليوم. 
وأوضح مارتينو: “ما من أحد يمكنه أن ينتزع منا الحلم والخيال” في إشارة إلى أن المنتخب الأرجنتيني يحلم بإحراز اللقب في البطولة الحالية بعدما خسر نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل أمام نظيره الألماني صفر/1 في الوقت الإضافي ثم خسر نهائي كوبا أمريكا 2015 في تشيلي أمام
أصحاب الأرض بركلات الترجيح. 
ورغم نجاحه في معادلة الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يحرزها أي لاعب مع المنتخب الأرجنتيني على مدار تاريخه وهو 54 هدفا والذي ظل مسجلا لسنوات طويلة باسم النجم السابق جابرييل باتيستوتا (باتيجول)، ما زال الهدف الأساسي الذي يركز فيه ميسي حاليا هو الفوز بلقبه الأول
مع المنتخب الأرجنتيني في البطولات الكبيرة. 
وكان ميسي عادل رقم باتيستوتا من خلال الهدف الذي سجله للفريق في مباراة دور الثمانية التي فاز فيها 4/1 على المنتخب الفنزويلي. 
وقال ميسي:”أشعر بالسعادة لمعادلة هذا الرقم القياسي، ولكن تفكيرنا يسير في اتجاه شيء آخر وهو رفع كأس البطولة التي نرغب فيها منذ فترة طويلة”. 
وعن المنتخب الأمريكي الذي يلتقيه الفريق اليوم، قال ميسي نجم برشلونة الأسباني:”إنه منافس قوي وصعب للغاية. إنه منافس قوي للغاية من الناحية البدنية التي يستفيد منها كثيرا عندما يحالفه التوفيق”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة