الرئيسيةعالميةالميدان الإلكتروني يحيي أسطورة خوليت!

لندن – رويترز: أحرز رود خوليت لقب دوري كرة القدم في إيطاليا وهولندا وكان تعاونه في الهدف المذهل لزميله ماركو فان باستن من الذكريات التي لا تنسى في مشوار فوز المنتخب الهولندي ببطولة أوروبا 1988.

وحصد خوليت أيضا جائزة الكرة الذهبية في 1989 ويعتبر من أفضل لاعبي الوسط في جيله لكن معظم شبان الجيل الحالي يرتبطون باسمه في المقام الأول وبصفة أساسية بسبب وجوده في لعبة الفيفا الإلكترونية التابعة لشركة ئي.إيه سبورتس.

وظهر خوليت (55 عاما) ضمن أساطير اللعبة إلى جانب البرازيلي بيليه في النسخة الأخيرة للعبة الفيفا 18 والتي باعت عشرة ملايين نسخة حتى الآن.

وخلال كأس العالم لهذه اللعبة الإلكترونية العام الماضي في لندن كان خوليت سعيدا بعدما استعان طرفا نهائي المسابقة باللاعب خوليت الموجود داخل اللعبة الشهيرة.

وبمتابعة هذا الحدث تعرف خوليت عن قرب على الانتشار الواسع للرياضة الإلكترونية ولهذا السبب أسس النجم الهولندي في يناير كانون الثاني أكاديمية “تيم خوليت” التي تقدم النصائح والتحليل للاعبين المحترفين والمتخصصين في الألعاب الإلكترونية.

وقال خوليت المولود في أمستردام لرويترز خلال ملتقى للرياضة الإلكترونية “في الواقع لقد لعبت ضد نفسي لأنه تم اختياري في الفريقين كان الأمر رائعا كان من الممتع أن أشاهد نفسي وأتعرف على طريقة الاحتفال بالهدف”.

وأضاف “عندما ألتقي الصغار هذه الأيام فإنهم يعرفوني من بلاي ستيشن وليس من لعبي لكرة القدم ويقولون لي ‭‭‭‭‭‭’‬‬‬‬‬‬أنا أريدك لكن ثمنك يكلفني الكثير من الأموال وكيف أضمك؟‭‭‭‬‬‬‬‬‬ وأرد أنا قائلا عليك أن تسأل صديقتي‭‭‭‭‭‭’‬‬‬‬‬‬”.

وتابع “من الجيد أن تستمر أسطورتي”.

وكما هو حال معظم مواليد ما قبل عام 1970 فإن خوليت احتاج إلى بعض الوقت قبل أن يقتنع بواقع وجود لاعبين محترفين في الرياضة الإلكترونية.

لكن بعد متابعة فوز فريق سبينسر (‭‭‬‬‬‬‬‬جوريلا) إييلينج البريطاني على منافسه كاي فولين الألماني، والحصول على شيك مصرفي بقيمة 200 ألف دولار في أغسطس الماضي، أدرك خوليت جيدا أن الألعاب الإلكترونية تطورت كثيرا عما كانت عليه من مجرد أطفال يعبثون في أجهزة التحكم داخل غرفة صغيرة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة