Home خليجية النصر السعودي يبحث عن “نقاط” الامان بأوزبكستان

النصر السعودي يبحث عن “نقاط” الامان بأوزبكستان

النصر السعودي يبحث عن “نقاط” الامان بأوزبكستان

 

 

 

 

تستكمل مساء اليوم (الأربعاء) منافسات الجولة الخامسة من تصفيات المجموعات من دوري أبطال آسيا للمحترفين، إذ يستضيف الشباب السعودي العين الإماراتي في الرياض، كما يلتقي نفط طهران الإيراني مع ضيفه باختاكور الأوزبكي في طهران لصالح المجموعة الثانية، وفي المجموعة الأولى يدخل النصر السعودي ضيفاً على بونيودكور الأوزبكي في طشقند، ويستضيف لخويا القطري نضيره بيروزي الإيراني في الدوحة.

بونيودكور الأوزبكي – النصر السعودي
يأمل المدير الفني لفريق النصر الأوروغوياني داسيلفا في تجاوز التحديات والظروف التي تلاحق فريقه، من الصراع على جبهاتٍ عدة والإصابات المتلاحقة التي تطارد أبرز نجوم الفريق، من خلال الظفر بنقاط مباراته أمام مُضيّفه بونيودكور، الذي ليس لديه ما يخسره في هذه المواجهة، على عكس النصر الذي يدخل المواجهة وفي رصيده خمس نقاط جمعها من انتصار وتعادلين وخسارة أبقته في المركز الثالث، وسيرمي داسيلفا بجميع أوراقه الهجومية لتحقيق انتصار ربما ينقله لصدارة الترتيب في حال تعادل منافسَيه لخويا القطري وبيروزي الإيراني، ويمتلك النصر أسلحة في جميع خطوطه على رغم افتقاد الفريق لأبرز لاعبيه بداعي الإصابة بداية بإبراهيم غالب، الذي خسره في لقاء لخويا القطري وأحمد الفريدي، الذي لحق بغالب وأصيب في المباراة الأخيرة أمام بيروزي الإيراني، غير أن داسيلفا طرح الثقة في البدلاء وأكد أنهم لا يقلّون عن اللاعب الأساسي، ولم يستقر الأوروغوياني على تشكيل ثابت طوال المباريات الخمس الأخيرة، سواءً في البطولات المحلية أم في دوري أبطال آسيا، غير أن بعض الأسماء ضلّت ضمن خياراته الأساسية، ويعتمد الأوروغوياني على قائد الفريق حسين عبدالغني في الطرف الأيسر وعلى خالد الغامدي في الجهة المقابلة، فيما يأتي عمر هوساوي والبحريني محمد حسين في متوسطي الدفاع ويتفرغ عبدالعزيز الجبرين وعوض خميس لمنطقة المحور وربط الخطوط الخلفية بالأمامية، فيما يأتي على الطرفين الأيمن والأيسر أدريان وفابيان، ومحمد السهلاوي في خط المقدمة وخلفه صانع ألعاب الفريق يحيى الشهري، وتبقى الأوراق الهجومية على دكة البدلاء متاحة بوجود ويلا وحسن الراهب، في الضفة الأخرى يدخل الفريق الأوزبكي هذا اللقاء بقيادة مدربه الأوزبكي بولاكوف مُتذيّل الترتيب بنقطة واحدة من تعادل وحيد أمام النصر وبثلاث خسائر، بولاكوف يطمع في تحقيق نتيجة إيجابية ورسم صورة مشرّفه لفريقه بعد أن فقد فرصة التأهل إلى دور الـ16 بشكل نهائي عطفاً على المستويات المتواضعة التي قدّمها في الجولات الماضية، وعلى رغم الخسائر الثلاث المتلاحقة إلا أن فريق بونيودكور قدّم مستويات مقبولة وخسر بصعوبة أمام لخويا في مواجهتين بهدف وحيد، وكذلك هو الحال لخسارته من بيروزي الإيراني، ويعتمد مديره الفني على إغلاق الطرق المؤدية إلى مرمى فريقه والاعتماد على تحركات صانع ألعاب الفريق رشيدوف والمهاجم شيدوف والاكتفاء بالهجمات المرتدة ولعب الكرات الطويلة الساقطة من خلف المدافعين، واستغلال البنية الجسمانية للاعبي فريقه في الكرات العرضية وركلات الزاوية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here