الرئيسيةمحليةالنصر «ما يوقف».. والقادسية يظهر بالصعاب.. والسالمية لا يستسلم

الانباء :
عبدالعزيز جاسم
لم تحمل أحداث الجولة التاسعة من دوري stc «التصنيف» أي مفاجآت كبيرة، فالمتصدر النصر واصل تصدره بفوز كبير، وهو الفريق الوحيد حتى الآن الذي لم يخسر ولم يدخل مرماه سوى هدف واحد، فيما عاد القادسية بقوة وأظهر قدرته على استعادة عافيته سريعا بفوزه على الكويت الذي مازال يحتاج الى عمل كبير للعودة إلى «الأبيض الذي نعرفه»، بينما واصل السالمية عروضه القوية واستحق مشاركة الأصفر بعدد النقاط في المركز الثاني وقد نراه مستقبلا منافسا قويا على اللقب عند انطلاق الدوري الممتاز.العنابي لا يعرف التوقف.. واليرموك «باي باي»تراجع قليلا في الشوط الاول لكنه عاد وانتفض في الثاني، هذا هو حال النصر في مواجهة اليرموك التي حسمها بالخمسة، فبعد أداء غير مقنع في البداية أعاد المدرب أحمد عبدالكريم فريقه لوضعه الطبيعي فكانت النهاية سعيدة بتألق جميع اللاعبين، ما يثبت أن العنابي فارس الدوري حتى الآن في كل شيء.من جهته، بات اليرموك ينتظر متى سيكون الإعلان الرسمي عن سقوطه كأول فريق لدوري المظاليم، وقد يكون هذا الأمر مع ختام الجولة العاشرة، ورغم الخسارة الكبيرة، إلا أن اليرموك قدم شوطا أول مميزا لكنه انعكس تماما بكل شيء في الثاني ليسقط بسهولة تامة مع استسلام كبير.الأصفر صعب.. والأبيض انتفاضة متأخرةقد لا يكون القادسية بأفضل مستوياته في الوقت الحالي لكنه في وقت الجد والمباريات الصعبة تجده فريقا آخر والنقطة من أمامه تعتبر مكسبا، وبالفعل ظهر بشكل ومستوى أفضل من المباريات السابقة عندما واجه الكويت وحقق الفوز بهدفين لهدف ولكن يجب أن نشيد أولا بالحارس خالد الرشيدي الذي تألق بشكل لافت وثانيا بالنجم أحمد الظفيري بعد تسجيله أجمل أهداف الموسم.من ناحيته، على الرغم من ارتفاع مستوى الكويت نوعا ما في هذه المواجهة وإضاعته فرصا كثيرة محققة للتسجيل إلا أن هناك أمرين يجب تصحيحهما بشكل سريع: الأول التنظيم الدفاعي، والثاني تبديل أكثر من محترف مع فتح باب الانتقالات الشتوية.السماوي أنصفته الكرة.. والجهراء لم يصمدقد لا تنصفك الكرة في بعض الأحيان لكنها بلا شك ستعود وتمنحك حقك، وهذا ما جعل السالمية يحقق الفوز على الجهراء 2-1 رغم صعوبته وتأخره، فالسماوي يعتبر حاليا من اكثر الفرق التي تقدم مستوى ممتعا ويسيطر على المنافسين وهو ما طبقه على الجهراء لكنه وجد نفسه متأخرا بهدف، إلا أن صبر وهدوء وقراءة المدرب محمد المشعان أعاد الفريق لوضعه الطبيعي وانتصر.من جانبه، دافع الجهراء بشكل مميز واعتمد على المرتدات وسجل هدفا وحاول المحافظة عليه طويلا لكنه نسي أمرا مهما أن عليه المهاجمة أيضا ليذهب كل ما فعله الفريق أدراج الرياح ويخسر كل شيء.البرتقالي عودة مثالية معنويةقد تكون انتفاضة كاظمة في الشوط الثاني، بفضل أفضل اللاعبين بدورينا شبيب الخالدي الذي سجل «هاتريك»، جاءت بتوقيت مثالي لكي يستعيد الفريق مستواه السابق وعافيته بالشكل الذي تريده جماهيره، لذا فإن الفوز 4-1 على خيطان قد يأتي بثماره مستقبلا ورغم ذلك فإن أداء الفريق مازال بحاجة الى تطوير أكثر.وفي الجهة الأخرى، اختلف خيطان الذي ظهر بالشوط الأول عن الثاني فكان قويا وثابتا ومبادرا للهجوم وتغير حاله فجأة بعد استقباله الهدف الأول واصبح مستسلما وكأنه ينتظر إطلاق الحكم صافرة النهاية، ما يعني أن الفريق يفتقد للتركيز الذهني.الأخضر والفحيحيل.. النقطة عادلةلعب الفحيحيل شوطا أول مميزا بكل شيء وأضاع فرصا وهاجم ودافع بشكل مثالي وسجل هدفا، وهو نفس الأمر الذي فعله العربي في الشوط الثاني بعدما رتب أوراقه واستعاد جزءا من مستواه فسجل هدفا وأضاع عددا من الفرص، لذلك كان التعادل 1-1 ونقطة التعادل عادلة بكل المقاييس.الساحل تعلم.. وبرقان تراجع قليلاًيبدو أن الساحل تعلم من المباريات السابقة جيدا فهو على عكس بعض مبارياته هاجم بتوازن وحاول ووصل الى مرمى برقان كثيرا حتى تمكن من تحقيق الهدف الوحيد الذي حافظ عليه ونال بعدها النقاط الثلاث التي قد تكون ذهبية مع نهاية الدوري.وعلى الجهة المقابلة، لم يظهر برقان بمستواه المميز في المباريات السابقة بل تراجع قليلا من ناحية الأداء الهجومي الذي كان يعطيه أفضلية على معظم فرق الدوري حتى وإن لم يسجل فكانت هجماته تحرم منافسه من الوصول الى مرماه على اقل تقدير.الشباب يواصل التقدم بإقناعمن جولة لأخرى، يثبت الشباب أنه أحد الفرق التي سيكون لها حساب ولن تقبل الهبوط لدوري الدرجة الأولى، فهو وعلى الرغم من الفوز على الصليبخات 4-2 ومستواه المتطور يعتبر من أفضل الفرق ثباتا في المستوى حتى وان خسر أو تعادل فتجده يقدم كرة جميلة ومتوازنة.في المقابل، يبدو أن الصليبخات يسير عكس التيار لذلك سيكون بقاؤه في دوري الأضواء أمرا صعبا جدا لأن عدد المباريات المتبقية له 5 ولديه 4 نقاط وبالتالي إن حقق الفوز فيها جميعا فسيصل الى النقطة 19 وهو رقم قد لا يبقيه هذا ان تمكن من الفوز بها مع الأخذ بعين الاعتبار أن تصب نتائج باقي الفرق لمصلحته.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة