الرئيسيةمحليةالنكهة الإسبانية تحكم ديربي العربي والقادسية

تتصدر قمة القادسية والعربي، مواجهات الجولة الثانية لدوري فيفا الممتاز التي تنطلق غدًا السبت بالديربي المرتقب بين الملكي والزعيم.

وتتواصل مواجهات المرحلة بعد غدٍ عندما يستضيف التضامن نظيره الساحل في الوقت الذي يلعب فيه كاظمة مع اليرموك.

فيما تم تأجيل آخر مباراتين بين الشباب والسالمية والنصر مع الكويت حتى 28 سبتمبر/أيلول الجاري لارتباط السالمية والكويت بمباراتي العودة لدور الـ 32 لبطولة محمد السادس للأندية الأبطال.

قمة خارج التوقعات

تخطف قمة القادسية والعربي التي تشهد مهرجان اعتزال محمد راشد الأنظار عندما تقام مساء الغد في ديربي تبقى نتيجته دائما خارج نطاق التوقعات لاسيما وأن مواجهة القطبين لا تخضع للمعايير المتعارف عليها في عالم الساحرة المستديرة.

إقامة الديربي مبكرا وفقا لقرعة المسابقة يجعل الوقوف على جاهزية كل فريق أمر صعب المنال بعدما لم تتضح الصورة بشأن شكل ومستوى كل فريق في الموسم الجديد بشكل كبير.

القادسية يدخل اللقاء وفي جعبته 3 نقاط من فوز على التضامن في الوقت الذي يمتلك فيه الأخضر نقطة حصدها من تعادل صعب مع السالمية.

الفوز يبقى طموح وشعار الفريقين لإثبات أنهما قادمان بقوة لسباق المنافسة على اللقب، خاصة مع تشابه الظروف فيما بينهما في العديد من الجوانب التي يتصدرها تولي القيادة الفنية لهما مدربين جديدين على الساحة ومن المدرسة ذاتها.

ويطفو الصراع الفني الإسباني على الديربي هذه المرة، بتواجد الإسباني بابلو مع القادسية ومواطنه مارتينيز مع العربي.

وجوه جديدة في الديربي

طموح الفوز يضع ضغوطا كبيرة على الفريقين مع مشاركة العديد من الأسماء في الديربي للمرة الأولى في تاريخهم خاصة اللاعبين المحترفين.

فالقادسية يعتمد بشكل كبير على لاعبيه المحليين وقدراتهم الفنية إلى جانب محترفه رشيد سومايلا وقاتشيو بينما يعول العربي على محترفيه الجدد توريس وراؤول مع يوسف قلفا والسنوسي الهادي مع ماريون من أجل تحقيق المراد.

سباق التضامن والساحل

العنيد الذي سقط أمام القادسية رغم ظهوره بمستوى جيد يدخل مواجهة الأحد بسجل خال من النقاط أمام الساحل الذي يمتلك 3 نقاط من فوز مستحق على النصر، باحثا عن تعويض ما فاته بالجولة الماضية إلا أن مهمته لا تبدو سهلة أمام أبناء أبو حليفه الذين يدخلون اللقاء بروح معنوية عالية.

العنيد بقيادة الصربي ماركوف يمتلك قوة هجومية تتمثل في راشد المطيري وهيرمان كواو مع مشعل الشمري.

بفي المقابل يعتمد الوطني عبد الرحمن العتيبي على النهج المتوازن مستغلا خبرة محترفيه جون نداي وأوسينو نداي إلى جانب تيته في الهجوم.

لقاء الجريحين

مواجهة كاظمة واليرموك تعتبر لقاء الجريحين حيث سقطا خلال الجولة الأولى في فخ الخسارة بعدما قلب الكويت الطاولة على العميد وخطف الشباب الفوز من اليرموك.

الطرفان يتطلعان لتعديل المسار مبكرا وترك بصمة إيجابية في ظهورهما الثاني لاسيما وأن الخاسر سيفقد المزيد من النقاط في أول خطوتين بالمسابقة.

كاظمة بقيادة بونياك يعول على الدوليين حمد حربي وعمر الحبيتر مع حسين كنكوني إلى جانب سعيه للاستعانة بمحترفيه الذين لم يخطف أيا منهم الأضواء بالجولة الأولى.

على الجانب الآخر يبقى وسام الإدريسي أبرز أوراق اليرموك ومدربهم هاني الصقر الذي ينتظر الكثير من محترفيه يانيك وسكور ليعبرا عن أنفسهم في الدوري الكويتي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....