الرئيسيةمحليةالنيران الصديقة تقود المجر لتعادل قاتل مع أيسلندا

مارسيليا (د ب أ)- قادت النيران الصديقة المنتخب المجري لانتزاع تعادل بطعم الفوز من نظيره الأيسلندي بهدف لمثله في الجولة الثانية لمباريات المجموعة السادسة بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا السبت بمدينة مارسيليا، ليقترب بشدة آماله من حسم التأهل رسميا للأدوار الإقصائية بالمسابقة التي عاد إليها بعد غياب دام 44 عاما.

وبادر المنتخب الأيسلندي، الذي فرط في تحقيق انتصاره الأول في تاريخ مشاركاته في اليورو، بالتسجيل في الدقيقة 40 عن طريق نجمه جيلفي سيجوردسون من ركلة جزاء، قبل أن يدرك زميله بيركير مار سافارسون التعادل للمجر بهدف سجله بالخطأ في مرمى فريقه قبل النهاية بدقيقتين.

وحافظ المنتخب المجري، الذي سجل ظهوره الأول في البطولات الكبرى منذ مشاركته في كأس العالم عام 1986 بالمكسيك.

ومرت الدقائق الأولى بمرحلة جس النبض، حيث تبادل كلا الفريقين الاستحواذ على الكرة دون أدنى خطورة، قبل أن تسنح الفرصة الأولى في اللقاء للمنتخب الأيسلندي في الدقيقة العاشرة عن طريق جون داوي بوفارسون الذي سدد ضربة رأس من متابعة لركلة ركنية من الناحية اليمنى ولكن الكرة مرت فوق العارضة بقليل.

وشهدت الدقيقة 18 التسديدة الأولى في اللقاء لمنتخب المجر عن طريق بالازس دزسودزساك الذي صوب من داخل المنطقة ولكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

هدأ إيقاع المباراة تماما، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، قبل أن يهدر يون داوي بوفارسون فرصة مؤكدة لمنتخب أيسلندا في الدقيقة 31، بعدما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه سدد الكرة برعونة لتصطدم في قدم جابور كيرالي حارس مرمى المجر.

ورد المنتخب المجري بهجمة خطرة في الدقيقة 34 انتهت بتسديدة عن طريق لازالزلو كلينهيسلر من داخل المنطقة ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

وكاد كولبيينن سيجثورسون أن يفتتح التسجيل لأيسلندا في الدقيقة 36، بعدما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة، ليهيأ الكرة لنفسه قبل أن يسددها ولكنها اصطدمت بأحد المدافعين لتخرج إلى ركلة ركنية أسفرت عن ركلة جزاء للمنتخب الأيسلندي.

ونفذ يوهان بيرج جودموندسون الركلة الركنية من الناحية اليمنى، ولكن عجز كيرالي عن الإمساك بالكرة لترتد من يده وتتهيأ أمام راجنار سيجوردسون، ليضطر الحارس المجري المخضرم إلى إعاقته داخل المنطقة ليحتسب حكم المباراة الروسي سيرجي كاراسيف ركلة جزاء نفذها جيلفي سيجوردسون بنجاح مسجلا الهدف الأول لأيسلندا في الدقيقة 39.

بدأ الشوط الثاني، بهجوم مكثف من جانب المجر الذي استغل لجوء لاعبي أيسلندا للدفاع، ولكن لم تسفر المحاولات المجرية عن أدنى خطورة في ظل العشوائية التي اتسمت بها.

وأجرى منتخب أيسلندا تبديله الأول في الدقيقة 66 بنزول إيميل هالفريدسين بدلا من آرون جونارسون، ليرد المنتخب المجري بتبديلين دفعة واحدة بنزول نيمانجا نيكوليش ودانييل بودي بدلا من زولتان ستيبير وتاماس بريسكين.

وترجم المنتخب المجري سيطرته على مجريات الأمور بعدما سجل التعادل في الدقيقة 88 بهدف عكسي سجله بيركير مار سافارسون.

image

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة