الرئيسيةمحلية"الهوليجانز" يجتازون كل الحواجز الأمنية !

باريس- ا ف ب – وفي وقت لاحقا ليلا، اشعل مشجعون اتراك قنابل دخانية في المدرجات والقوا مفرقعات على ارض الملعب بعد هزيمة تركيا امام اسبانيا (صفر-3). وهذه الحوادث صغيرة لكنها تزيد من تراجع الصورة وتثير تساؤلات عن عمليات التفتيش عند الدخول الى الملاعب وعن الامن. 
واعلنت شرطة منطقة الالب ماريتيم ان 16 شخصا على الاقل بينهم 4 فرنسيين من مشجعي المنتخب التركي، اوقفوا لحيازتهم قنابل دخانية عند مدخل الملعب وداخله. كما اوقف 11 مشجعا اسبانيا قبل ساعات من اللقاء. 
وفتح الاتحاد الاوروبي تحقيقا تأديبيا. لكن هل سيتم طرد مشجعين كرواتيين كما فعلوا مع الروس بعد الحوادث في نهاية المباراة مع انكلترا في مارسيليا السبت الماضي؟ 
والمشجعون لكروات معروفون باثارتهم المتكررة للغشب. فخلال التصفيات المؤهلة الى كأس اوروبا، عوقبت كرواتيا بحسم نقطة واقامة مباراتين دون جمهور بسبب صليب معقوف رسم على ارض ملعب سبليت ضد ايطاليا في يونيو 2015 . 
وقالت الرئيسة الكرواتية “هؤلاء ليسوا مشجعين ويجب الا يأتوا الى الملاعب”. مشيرة الى انها اثارت استياء “جزء من وسائل الاعلام الكرواتية” عندما انتقدتهم في الماضي. 
من جانبه، اكد المدرب ساسيتش “يجري الحديث عن 5 الى 10 اشخاص، وآمل ان يتم توقيفهم وان يفعل الاتحاد الكرواتي ما بوسعه لتوقيفهم”. واضاف “انهم اشخاص يبثون الخوف لذلك يسمونهم +هوليجانز+ (مثيرو الشغب)”. 
وتبقى قضية مثيري الشغب على كل لسان بينما تجري مراقبة مباريات كأس اوروبا 2016 بدقة. وقد ادرج اللقاء بين روسيا وويلز الاثنين المقبل في تولوز على لائحة المباريات التي تنطوي على خطر صدامات في منطقة اوت جارون. 
واكد المدير العام لكأس اوروبا 2016 المكلف من قبل الاتحاد الاوروبي ادارة الوقائع مارتن كالن “رفعنا مستوى الامن باستدعاء مزيد من العناصر الى الملاعب”. 
واضاف ان “الامر ليس سهلا لان سوق الشركات الامنية الخاصة في فرنسا جف”. 
وستكون الكاميرات موجهة السبت على المدرجات بحثا عن مثيري شغب في المباراة بين بلجيكا وجمهورية ايرلندا في بوردو، واخرى بين ايسلندا والمجر في مارسيليا، وثالثة بين البرتغال والنمسا في باريس.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة